معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2013 سوق السيارات عقارات 2013 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اهم الاخبار اليوم :                                  اهم الوظائف اليوم :                             اهم اخبار الرياضة اليوم :                      اهم حلقات التوك شو اليوم :

تعلمي ان تقولى لا بشجاعة


تعلمي ان تقولى لا بشجاعة
التوقيت الحالي : 12-15-2017, 06:55 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: العملاق
آخر رد: العملاق
الردود : 0
المشاهدات : 974

إضافة رد 

تعلمي ان تقولى لا بشجاعة

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :25
الاقامة :
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 1,647
الإنتساب : Dec 2010
السمعة : 0


بيانات موقعي اسم الموقع :
اصدار المنتدى :

مشاركات : #1
Star تعلمي ان تقولى لا بشجاعة

تعلمي ان تقولى لا بشجاعة


بسم الله الرحمن الرحيم:



تبدو كلمة «لا» عصية على لسانك، فأنت لا تستطيعين أبداً التفوه بها مهما أردت ذلك، وخاصة عندما يطلب منك أحدهم شيئاً لا تريدين أو لا تستطيعين فعله ويلح عليك في طلبه. أنت لا تقولين «لا»، سواء لرئيسك، عندما يطلب منك أن تتأخري في المكتب، أم لطفلك، عندما يطلب منك أن تأخذيه إلى الملاهي للمرة الثانية في أسبوع، ولا لأخيك عندما يقترض منك مبلغاً كبيراً من المال تعرفين أنه كالعادة لن يسدده لك. أنت لا تتفقين معهم، ومع ذلك تعجزين عن قول ذلك. تخضعين لضغوطهم وتوافقين على الرغم من أنك غير مقتنعة، والسبب هو أنك تخشين عواقب رفضك إن رفضت.
تقول المتخصصة النفسية ماري حدو، مؤلفة كتاب «تعلم كيف تقول لا»: «إن تعبيرنا عن رأينا يجبرنا على أن نكون فاعلين، وأن نوجد النظام ونسهم في سير الأمور بالشكل الصحيح».
إن الشخص عندما يقول «لا» للآخر، فهو يقبل بهذا أن يقدم شروحاً للآخر بشأن رفضه، ويعرف أنه قد يدخل معه في مفاوضات. قول «لا» يعني أيضاً، أن الشخص سيتعرض لانتقادات، وربما يقال عنه إنه بلا قلب، وبلا عواطف، أو أنه إنسان محبط (بكسر الباء). هذا الخوف من أن يسيء الناس فهمك، يقوي لديك حالة الارتباط بالغير، وهذا أمر سيئ، فإن أردت أن تكوني صاحبة شخصية قوية، عليك أن تكوني نفسك، وأن تكوني مستقلة بذاتك. لهذا، حاولي اتباع النصائح التالية:
1 - لا توبخي نفسك
من الصعب أن تثبتي قوتك في المجتمع من دون أن يعتبرك الآخرون شخصية سيئة. فالآخرون (سواء أكانوا مقربين، مثل: زوج، أخ، صديق أو صديقة، أم كانوا غرباء، مثل: تاجر أو مدير في العمل)، لكي يحصلوا على ما يريدونه منك سيجعلونك تشعرين بتأنيب الضمير، وهنا عليك أن توقفيهم عند حدودهم، لا تسمحي لهم بأن يؤثروا فيك، ولا تستسلمي للابتزاز، فهم يضغطون عليك عاطفياً لكي يحصلوا على ما يريدون حتى إن كنت أنت لا ترغبين في تلبية رغبتهم.
2 - لا تستعجلي
خذي الوقت الكافي لكي تفكري في الموضوع من كل جوانبه، وتحسبي ما له وما عليه. افعلي ذلك حتى إن (وخصوصاً إذا) شعرت بأن الطرف الآخر يضغط عليك لكي تقبلي بسرعة. لا تترددي أبداً في طلب مهلة للتفكير وقولي «سأفكر في الأمر».
3 - هيئي نفسك
من المؤكد أنك لن تكوني سعيدة وأنت ترفضين طلباً لأحدهم، وستشعرين على الأقل ببعض الانزعاج، لكن تعلمي أن تسيطري على نفسك وأن تتحكمي في مشاعرك، وكوني على علم بالأفكار السلبية التي تتبادر إلى ذهنك تلقائياً في مثل هذه المواقف، فأنت تقولين لنفسك: «إذا رفضت أن أقرضه المال سوف يكرهني». لا، فهذه فكرة سلبية، وبدلاً من أن تقولي هذا قولي لنفسك: «من حقي أن أرفض أيضاً» أو أن تقولي: «من حقي أن أعبر عن رأيي دون مجاملة». كوني على استعداد دائم لمواجهة الطلبات المبالغ فيها، وحضري جملاً جاهزة للرد في مثل هذه الحالات، مثلاً: «أنا فعلاً آسفة، لكن جوابي هو لا»، أو « يؤسفني ذلك، لكني فعلاً أفضل ألا أفعل».
4 - كوني ذكية
كوني ذكية ولبقة في طريقة رفضك، تحدثي عن نفسك بدلاً من أن تتحدثي عن الطرف الآخر، كأن تقولي: «لا يمكنني أن أقرضك هذا المبلغ»، بدلاً من أن تقولي: «أنت دائماً بحاجة إلى المال». واستعملي تقنية التكرار التي ينصح بها المتخصصون النفسيون لتتجنبي محاولة الآخرين التأثير فيك، وتتمثل هذه التقنية في أن تعيدي قول رأيك مرات ومرات على مسامع الطرف الآخر، وتصري عليه مهما كانت اعتراضات الآخر، وفي النهاية تقولين له: « أنا آسفة، لدي موعد وعليّ أن أذهب»، أو تقولين: «يعجبني هذا الأثاث لكني لا أملك المال اللازم لكي أدفع لك». وهناك تقنية أخرى وتتمثل في أن تتقبلي انتقادات الطرف الآخر لك، من دون أن تجعلك تغيري رأيك، كأن تقولي: «أعرف أني لن أكون لطيفة، لكن لا يمكنني أن أساعدك في ذلك». هذان الأسلوبان على الأخص، يساعدانك كثيراً في أن تحبطي عزيمة من يطالبك بشيء لا ترغبين في فعله، أو من يحاول التأثير فيك لتغيير رأيك، ويجعله يفقد الأمل. ربما لا تنجحين في جني ثمار هاتين التقنيتين من أول محاولة، لكن عليك أن تتدربي عليهما جيداً وستنجحين في وقف استغلال الآخرين لطيبتك.
5 - أوجدي حلاً بديلاً
للتغلب على ضغوط الآخر وكبح إلحاحه، يمكنك أيضاً أن تلجئي إلى أسلوب: «لا يمكنني ولكن..»، حيث تقولين للطرف الآخر إنه لا يمكنك المساعدة لكن تقترحين عليه حلاً بديلاً، مثلاً كأن تقولي لأخيك: «أتفهم تماماً الأزمة المالية التي تمر بها، وأنا آسفة لأنه لا يمكنني المساعدة، لكن لماذا لا تطلب قرضاً من مكان عملك؟». واعتذري لصديقتك بالقول: «آسفة لا يمكنني أن أكون معكم في هذا الحفل، فأنا مرتبطة بموعد آخر، لكن يمكنني أن أكون معكم في الأسبوع الذي يليه». هذه الطريقة تبين أنك فعلاً فكرت في الطلب جيداً، ولا يمكن للطرف الآخر أن يوبخك بدعوى أنك تسرعت في الرد ولم تهتمي ولم تفكري.
6 - لا تبالغي
كل هذه النصائح المقدمة لك، هي لمساعدتك في منع الآخرين من التأثير فيك بهدف استغلالك، وهي ليست دعوة إليك لكي تكفي عن مساعدة الآخرين، بل بالعكس، أنت مدعوة دائماً إلى مساعدة الآخرين، لكن فقط بملء إرادتك وبما يتناسب مع مصلحتك وليس فقط لأنهم ضغطوا عليك. لهذا، لا ترفضي شيئاً فقط لأجل الرفض، أو فقط لأنك غاضبة أو متوترة. احرصي أيضاً على ألا ترفضي رفضاً عنيفاً وبطريقة جارحة، وإلا ستبدين وكأنك إنسانة غير مهذبة. كلمة «لا» يجب أن تستخدم في وقتها المناسب حتى تؤدي المطلوب منها. اعلمي أن الاختلاف والتناقض ثم التوافق، هي أمور صحية لأنها تفيد في خلق حوار وبالتالي التواصل الجيد بين الناس والتبادل في ما بينهم. إنك عندما تتعلمين كيف تقولين «لا» ستعرفين حينها قيمة الـ«نعم».
12-11-2010 08:35 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2017.
Google