معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2013 سوق السيارات عقارات 2013 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اهم الاخبار اليوم :                                  اهم الوظائف اليوم :                             اهم اخبار الرياضة اليوم :                      اهم حلقات التوك شو اليوم :

طريقة التحكم فى الحب الشديد


طريقة التحكم فى الحب الشديد
التوقيت الحالي : 10-18-2017, 04:14 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: العملاق
آخر رد: العملاق
الردود : 0
المشاهدات : 2077

إضافة رد 

طريقة التحكم فى الحب الشديد

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :25
الاقامة :
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 1,647
الإنتساب : Dec 2010
السمعة : 0


بيانات موقعي اسم الموقع :
اصدار المنتدى :

مشاركات : #1
طريقة التحكم فى الحب الشديد

طريقة التحكم فى الحب الشديد


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

طريقة التحكم فى الحب الشديد

تحكم في عاداتك
باستراتيجيات ايجابية للتعامل مع المشاعر الخارجة عن نطاق السيطرة.




الحب الجامح



الرسالة الدفاعية:


(أنت تخاطر بسعادتك وسلامتك
باهتمامك بالآخرين أكثر من اهتمامك بنفسك)


المشاعر المرتبطة بهذا الاحساس:



يصاحب هذا الاحساس مشاعر الشفقة والحنو غير المسيطر عليهما
ويمكن كذلك أن يؤدي الى الاحساس بالغيرة والذنب واليأس.

العادات المؤذية الشائعة:

تعريض علاقات أو تقدم الاخرين للخطر عن طريق
اغراقهم بالرعاية والاهتمام والحب بشكل غير ضروري وغير ملائم.
مثال...



رجل متزوج ولديه ابن في الثانية عشرة وابنة في الرابعة.
ان علاقته بابنه علاقة رائعة، وهو يهتم بابنته اهتماما عميقا.
ولكنه يعرف ان مشاعره تجاه ابنه تفوق حبه لزوجته ولابنته.
وظيفته تضطره دائما للسفر، ولكنه يتصل يوميا ببيته،
يتحدث طويلا مع ابنه وأحيانا ينسى حتى ان يسأل عن
احوال أي فرد اخر بالعائلة
وحينما يعود الى المنزل محملا بالهدايا،
فان هداياه لابنته لا تقارن بالمشتريات الفاخرة
التي اشتراها لأخيها.

أن سلوكه هذا قد يكون تعويضا عن علاقته السيئة بأبيه.
ومن المنطقي تماما أن يكون
أقرب الى ابنه لأنهما من نفس الجنس.




عدم القدر على التخلص من علاقات التي تربطنا بأشخاص
نحبهم عندما يتخلون عنا
وعندما يكون من مصلحتنا ان نبدأ حياة جديدة.



مثال..


رجل مطلق يبلغ من العمر خمسة وأربعين عاما.
لقد تركته زوجته منذ سبعة أعوام وتزوجت برجل اخر.
جرب الكثير من العلاقات،
لكن كان لا يستطيع ان يفكر إلا بزوجته السابقة.
هو امام الاخرين لا يبدو حزينا او مثيرا للشفقة،
ولكنه يعرف في داخله
انه لا يزال يحب زوجته السابقة حبا عميقا
ويشعر بالوحدة والحزن الشديدين.



انفاق الكثير من وقتنا وطاقاتنا العاطفية والبدنية
أو نقودنا على اشخاص نحبهم او على شخص نحبه على
حساب سعادتنا او تقديرنا لذاتنا او على حساب علاقات اخرى مهمة.



اعتقد واضحة مايحتاج لها مثال.




المناقشة..



هذه الامثلة القليلة توضح وبقوة كيف ان الحب اكثر المشاعر احتراما،
يمكن ان يدمر حياتنا اذا سمحنا له ان يخرج
خارج نطاق السيطرة.
ان اصحاب الحب الجامح من البشر ليسوا (سيئين)
بل يجب احترامهم في حقيقة الامر لما بداخلهم من
طيبة وحساسية وولاء للآخرين بشكل يفوق العادة.




هل من الممكن ان يكون الحب الجامح مفيدا لنا ؟؟؟؟


نعم يمكن ان يكون مفيدا.....
كما يمكن ان يكون ممتعا!




لماذا يصعب على الناس ان يكونوا حساسين تجاه عاطفة الحب؟


في تاريخ الانسانية، الهم الحب الاساطير الرومانسية
اكثر من أي عاطفة اخرى.
ولكن في مجتمعنا العصري، فان الحب يتم تقديسه بلا شك.
ان الحب الان يعتبر شيئا اساسيا،
ليس فقط للسعادة ولكن للبقاء على قيد الحياة كذلك.
ان من لا يشعرون به الان
يعتقدون ان الحياة لا تستحق ان تعاش،
اما الذين لا يستطيعون الشعور به،
فإننا نعتبرهم مرضى بشكل خطير
و احيانا نعتبرهم خطرا على الاخرين..
من ناحية اخرى
فإننا ننظر بإعجاب وحسد الى من يشعرون به
بشكل اعمق من الاخرين
على الرغم من المشاكل التي يجلبها لهم الحب.

ولذلك اذا وجدنا انفسنا نشعر بهذه العاطفة
بشكل غير عادي،
فمن غير المدهش ان معظم الناس سوف يحجمون عن
اتخاذ أية خطوات للسيطرة على مشاعرهم.
وسيتفقون على ان السيطرة على هذه المشاعر
ليست في استطاعتهم على اية حال.
ان من المعتقد بشكل عام ان الحب
عاطفة ينعم الله بها علينا.
ان مدى شعورنا بهذا الحب، ووقت هذا الشعور،
ومن نخصه به.. كلها امور خارج السيطرة“،
ونحن نتحدث عن الحب في الغالب كما لو كان قوة خارجية
تهبط علينا من السماء وتحل بنا دون موافقتنا.


ا
العوامل الراجعة الى مرحلة الطفولة:


هذه بعض العوامل التي تعود الى مرحلة الطفولة والتي
ربما تكون قد برمجت عقلك على استجابات غير مفيدة وغير ملائمة
تقوم على الاحساس الجامح بالحب...



هل كان ابواك لا يحبانك بشكل كامل؟

هل فقدت شخصا كنت تحبه بعمق؟

هل كان ابويك لا يستطيع التحكم في حبه لك او لأي شخص اخر؟

هل كان ابواك غير متحابين وترتب على ذلك ان
حياتك الاسرية كانت خالية من البهجة وباعثة على الاكتئاب؟

هل كان ابواك يرفضان حبك لهما وتصرفاتك الدالة على ذلك؟
(على سبيل المثال، هل كنت تسمع منهم شيئا مثل
:“لا تكن عاطفيا هكذا“ ، او لا استطيع الجلوس معك الان،
او ترى هداياك التي صنعتها لهما ملقاة في القمامة).

هل اضطررت الى الحصول على حب والديك وحب الاخرين عن طريق
الاهتمام الزائد بهو وأنت في سن مبكرة؟

هل كنت طفلا في عائلة غير سعيدة استغل افراده الحب كمهرب
(اما من خلال
الخيال، الذي تغذيه قراءة المجلات، ......الخ).




العادات المرتبطة بمرحلة البلوغ:



الامثلة التالية هي بعض الامثلة الشائعة
على العادات المرتبطة بمرحلة البلوغ والتي يمكن
ان تجعل الاستجابات غير المفيدة والقائمة على
الاحساس بالحب في حالة نشاط .
وقد تمارس هذه الامثلة بوعي او بدون وعي.




هل يبدو ايا منها مألوفا لديك؟؟؟





الاعتماد كثيرا على علاقات الحب
لإرضاء حاجتنا الى احترام وتقدير الذات.

عدم الشفاء الكافي من جراح الحب القديمة،
وخاصة تلك اللتي تعود الى ايام الطفولة؟

النظر بمثالية الى من نحبهم ورفض الاعتراف
او النظر الى نقاط ضعفهم.

تغذية احتياجاتنا لان يحتاجنا الاخرين عن طريق
ابقائهم في حالة اعتماد علينا بصورة غير ضرورية
( على سبيل المثال: القيام بأداء الكثير من الاعمال
للأطفال بدلا من تعليمهم كيف يؤدون هذه الاشياء بأنفسهم ،
او القيام بكثير من الاعمال لشريك الحياة وعدم مطالبته
بأداء نصيبه العادل منها ).

جعل انفسنا عرضة للحب باستمرار
عن طريق الوحدة الدائمة.



نصائح من اجل ادارة افضل:




اعتد على تخصيص وقت للتفكير بطريقة عملية
وطرح اسئلة ثاقبة حول كل علاقاتك المهمة
(على سبيل المثال: ماتوقعاتي من كل علاقة؟
هل لدي أي توقعات غير مكتوبة؟ هل هناك شيء
يزعجني بخصوص ذلك الشخص؟ هل الطرف الاخر
يتولى قيادة العلاقة بدرجة كبيرة؟).

عود نفسك على العزلة وثبت دعائم استقلاليتك
عن طريق جعل لحظات وحدتك متكررة بصورة معقولة
وممتعة بدرجة كبيرة
(اذهب للتسوق احياناوحدك، او للمطاعم).

قم برعاية نفسك بصفة روتينية.

لا تعتمد على استحسان من تحبه ابدا لكي تستمتع بنجاحك.

لا تخبر من تحب بأسرارك دائما.

احترس من اهمال صداقاتك عندما تبدأ بعلاقة خاصة
واحرص ان لاتغير حياتك الاجتماعية بطريقة جذرية.

عندما تجد نفسك تلتمس المعاذير لتبرير سلوك شخص تحبه،
فاحترس بشكل اكبر من هذه العلاقة.

احترس عندما تجد الشخص الاخر يريد تغييرك بصفة مستمرة،
وعندما تجد نفسك قد بدأت في الاستسلام لذلك.

دائما تصدى بحسم لمحاولات التقليل من شأنك
من قبل من تحب (احيانا يكون ذلك أصعب مما لو كنا نفعله
مع شخص لايعني لنا الكثير)

تعامل دائما بجدية مع أي انتهاك لقيمك الاخلاقية
(لايوجد علاقة تستحق ان ندمر احترامنا لانفسنا من اجلها).

بعد انهيار أي علاقة، قم بقضاء بعض الوقت مع شخص
يستطيع ان يساعدك موضوعيا على تحليل ماتستطيع تعلمه
من التجربة، ولاتقبل فقط ان الحب قد اختفى فجأة من
قلب الطرف الآخر.


من وقت لآخر، حاول ان تلعب دور الناقد لحبك
وذلك بان تجبر نفسك على سرد بعض الصفات السلبية
لمن تحب وبعض المشكلات التي تواجهها في العلاقة.





الفوائد......



مالذي تكسبه من السيطرة أكثر على احساسك بالحب الجامح؟




ستحظى بالمزيد من الاحترام لذاتك.
ستحظى بالمزيد من احترام الاخرين.
ستحظى بصحة أفضل.




مالثمن الذي يمكن ان تدفعه في النهاية مقابل عدم سيطرتك
اكثر على احساسك بالحب الجامح.؟


سأدمر علاقتي مع................
سوف تتأثر فرصتي الوظيفية.
قد يتعرض اطفالي للأذى .




مالمكافأة اللتي تمنحها نفسك في مقابل
احكامك السيطرة على الحب الجامح؟


اجازة في.........
يوم كامل في المزرعة (عندنا الاستراحة).





التوجهات:



مالمعتقدات المتوارثة التي تمت برمجة عقلك عليها
والتي تمنعك من السيطرة بشكل اكبر على حبك الجامح،
ومن اين اكتسبت هذه المعتقدات؟



(استبعد الحب وسوف تصبح الارض قبرا)
(الانسان لا يصادف الحب الحقيقي إلا مرة واحدة في الحياة)




الادارة:


ما الاشارات التحذيرية الرئيسية التي تدل
على ان احساسك بالحب قد اصبح احساسا جامحا.؟


عندما ابدأ بالقلق بدون داع حول امان الطرف الاخر.
عندما اكف عن الخروج مع اصدقائي.
عندما ابدأ في التماس الاعذار لسلوكه غير الحساس.
عندما اكتسب او افقد بعض الوزن.




ما الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها
لمساعدتك على احكام السيطرة على
احساسك بالحب.:


التصرف بشكل حازم.


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
شخصيتك من طريقة وقوفك أمام المرآه
طرق التخلص من الحب
أعمدة الحب
طريقة التخلص من الخجل
طريقة للمحافظة على هدوءك إذا تعرضت للنقد
الاهمال يقتل الحب والنسيان يدفنه
04-12-2011 08:32 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2017.
Google