معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2013 سوق السيارات عقارات 2013 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اهم الاخبار اليوم :                                  اهم الوظائف اليوم :                             اهم اخبار الرياضة اليوم :                      اهم حلقات التوك شو اليوم :

العالم وحاجته لهدي الرسول


العالم وحاجته لهدي الرسول
التوقيت الحالي : 09-22-2017, 01:57 AM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 978

إضافة رد 

العالم وحاجته لهدي الرسول

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
Question العالم وحاجته لهدي الرسول

العالم وحاجته لهدي الرسول


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

سؤال وحيرة !!
أكرم الله البشرية جميعًا بالرسالة الخاتمة التي بعث بها نبيَّه محمدبشيرًا ونذيرًا للناس كافة، فقال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا} [سبأ: 28]؛ ليخرجهم من الظلمات إلى النور، ومن عبادة العباد إلى عبادة ربِّ العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها.



يجب أن نقف وقفة متأنية مع أنفسنا، ونتساءل قائلين: لماذا يحارب البعض من غير المسلمين الإسلام؟ رغم قيمه الرائعة وإنسانيته العظيمة، ورغم الأدلَّة الباهرة على صدق نبوة محمد r، وهؤلاء لا يكتفون بمجرَّد التكذيب والإنكار بل يتجاوزونها إلى مرحلة سبٍّ وقذفٍ وطعنٍ وتجريح!



ويقف المسلم أحيانًا حائرًا مدهوشًا أمام هذه التيارات المهاجمة للإسلام، والطاعنة في خير البشر، وسيد ولد آدم u، ويتساءل متعجبًا: كيف لم تَرَ أعينهم النور الساطع؟! وكيف لم تدرك عقولهم الحقَّ المبين؟!



وإن هذه الحيرة وتلك الدهشة لتزول، ويتلاشى معها العجب والاستغراب عندما ننظر في أحوال هؤلاء المنكرين المكذبين الطاعنين اللاعنين..



إنهم ما بين حاقد وجاهل..



أمَّا الأول: فلا ينقصه علم ولا دراية؛ إنه رأى الحقَّ بوضوح، ولكنه آثر -طواعيةً- أن يتَّبع غيره، أمَّا لماذا خالف وأنكر فلأسباب كثيرة: فهذا محبٌ لدنياه، وذاك مؤثرٌ لمصالحه، وهؤلاء يتبعون أهواءهم، وأولئك يغارون ويحسدون. إنها طوائف منحرفة من البشر لا ينقصها دليل، ولا تحتاج إلى حجة، وفيهم قال ربنا I: {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ} [النمل: 14].



وهذه الطائفة -التي تقاتل الدين عن رغبةٍ وقصد، وتحارب الفضيلة والأخلاق عن عمدٍ ودراية- قليلة بالقياس إلى الفريق الثاني (عموم الناس)، الذين لم يعرفوا الدين من مصادره الصحيحة، إنما صُوِّر لهم على أنه بدعٌ منكرة، أو تقاليد بالية، إنهم فريق الجُهَّال الذين ينقصهم العلم، أو البسطاء الذين يفتقرون إلى شرحٍ وتوضيح، أو حتى العقلاء الذين يحتاجون إلى دليلٍ وبرهان.



إن هذا الفريق الثاني يحتاج ببساطة إلى (العلم)؛ ليعرف حقيقة الإسلام كما عرفه شعب فارس وشعوب الشام ومصر وشمال أفريقيا، بل نصارى الأندلس والأناضول وشرق أوربا، وشرق وغرب أفريقيا، وإندونيسيا وأرض الملايو والهند وغيرها، ويحتاج أن نعرض عليه رسالة الإسلام التي أنزلها الله I على محمد، وأن نشرح أحوال وأخلاق وطبائع النبي العظيم رسول الله؛ فيكون هذا سبيلاً لهداية السواد الأعظم من الناس.



فما أحوج العالم في ظلِّ ما يعانيه من مشكلات رهيبة وضلال مبين إلى هدي رسول اللهالرباني، وخاصة أن عالمنا اليوم شبيه كل الشبه بما كان عليه العالم وقت بعثته، وإنه ما من شكٍّ أن منهج الرسول r سيُخْرِجنا من ظلمات الجهل والغفلة إلى نور الإسلام، كما أخرج العالم من قَبْلُ ممَّا يعانيه، كما أن الإنسان في عصرنا الحاضر فَقَدَ القدوة والمَثَل، بل وفقد إنسانيته وأصبح يعيش لاهيًا عابثًا بلا هدف؛ لذلك فهو دائم البحث عن المَثَل الأعلى والقدوة الحسنة، ولن يجد ذلك إلاَّ في رسولنا، وليس عجيبًا أن يدرك ذلك عظماء الغرب، فها هو ذا برنارد شو وجوته.. وغيرهما يتَّخذون من النبيالقدوة والمثل؛ لأن رسول اللهكان كذلك.



كيف نصحح رؤية العالم للإسلام؟
ولكن العالم لن يفهم ويدرك عظمة الإسلام إلاَّ إذا قمنا بتصحيح رؤيته لنا، ولا نعني بكلامنا هذا أن نتنازل عن ثوابت الإسلام وقيمه من أجل ذلك، ولكننا نعني بذلك أن نبذل الجهد والطاقة في سبيل تقديم قيم الإسلام وحضارته لكل العالمين، وهناك وسائل عديدة:



أوَّلها: أن نعمل على فتح آفاق الحوار البنَّاء مع المنصفين من مفكري وعلماء الغرب، بل شعوبه التي لا تعرف شيئًا عن الإسلام، ومحاولةِ إقناعهم بالحُجة العقلية والبيان الواضح الهادئ، والسلوك القويم الرائع.



وثانيها: أن ننفق الأموال في إنشاء وتطوير المؤسسات الإعلامية التي تَصِلُ بالإسلام إلى كل العالم، وكذلك استغلال كل المنافذ المتاحة من فضائيات وإنترنت وصحافة لنشر قيمنا وحضارتنا وتعريف العالم برسولنا محمد، ووضع منهجية ملائمة للخطاب الإسلامي الموجَّه للشعوب الغربية والآسيوية والأفريقية وغيرها، وأن تكون هذه السياسة مبنية على دراسات واقعية تتمُّ لهذه المناطق؛ لنَعْلَم مواطن الشبهات، ومواطن الاتفاق والاختلاف، ومتابعة ما تُثيره وسائل الإعلام عن الرسولمن أقوال منافية للحقيقة، والردّ السريع عليها بأسلوب حاسم دون فحش في القول، أو تعدٍ في الأسلوب.



أمَّا ثالثها: وهو من الأهمية بمكان فيتعلَّق بالمؤسسات والجامعات الشرعية، التي يجب عليها أن تُخْرِج لنا علماء ودعاة عصريين، وذلك بتغيير النمطية التي تُدَرَّس بها العلوم الإسلامية، لتناسب العصر الحديث، وتتناغم مع أسلوب الحياة، وذلك من باب خاطبوا الناس على قدر عقولهم، بل ويجب علينا تغيير مناهج التعليم في مدارسنا؛ حتى ينشأ الطفل والشاب وهو يدرك عظمة الإسلام وعظمة رسوله، فيتحرَّك بهذه المبادئ والقيم ناشرًا للإسلام في صورة حية حركية، وتحميس هؤلاء الشباب لقراءة حياة نبينا محمد، ولعل مثل هذه المسابقة تكون فاتحة خير تُشَجِّع القادرين ماديًّا وعلميًّا لدعم مثل هذه المسابقات على مستوى العالم الإسلامي.



ورابعها: إنشاء مؤسسات للترجمة إلى كل لغات العالم الحية؛ حيث نترجم الكتب التي تشرح الإسلام بطريقة سهلة ميسرة، بل وإرسال دعاة يتحدثون بهذه اللغات إلى بلاد العالم أجمع.



أمَّا خامسها: فيتعلق بالجاليات الإسلامية في الخارج، التي يجب عليها أن تعمل معًا على تحقيق أهداف مُوَحَّدة تخدم فيها الإسلام؛ تنشر صورته الرائعة ومبادئه الراقية، كما يجب على العالَمِ الإسلامي أن يُنْشِئ أوقافًا لدعم هذه الجاليات الإسلامية في العالم أجمع؛ مادِّيًّا بتوفير المبالغ التي تساهم في تبوُّأ المسلمين للمناصب العلمية المؤثِّرة داخل هذه المجتمعات لتقديم صورة رائعة عن الإسلام، وعلميًّا عبر تقديم المراجع المهمَّة والضرورية التي تُقَدِّم الحضارة الإسلامية للغرب تقديمًا بحسب عقليته وخلفياته.



هذه بعض الأفكار لتحسين صورة الإسلام ورسوله في الغرب، التي لا يتسع المجال للإسهاب والتفصيل فيها، ولكن ينبغي التنبيه على أن ذلك لن يجدي في تغيير صورة الإسلام في الغرب إذا لم نُعِدْ بناء بيتنا من الداخل؛ بتصحيح المفاهيم الأساسية لَدَيْنَا؛ والاتجاه نحو الوسطية والاعتدال؛ مصداقًا لقوله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا} [البقرة: 143]. ثم السير قُدمًا نحو تحقيق دعائم الاستخلاف الحضاري، وتنمية المجتمعات الإسلامية تنميةً قائمةً على مبادئنا وأهدافنا، والأخذ بأسباب القوة بالتقدم المعرفي والعلمي والتقني، وتطوير المنظومة التربوية والتعليمية.



فلو لم نعش الإسلام بقيمه الإنسانية في العدل والحرية والمساواة، وانعكس ذلك في ضروب سلوكنا الاجتماعي والسياسي والثقافي لدى الشعوب والحكام؛ فسنكون فتنة لغيرنا من غير المسلمين ولندعو الله جميعًا قائلين: {رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا} [الممتحنة: 5].





وَصَلِّ اللهم وسَلِّم وبارك على المبعوث رحمة للعالمين.


منقول من قصة الاسلام

ادارة سكيورتي العرب


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اجمل رنه موبايل هادئه و حزينه في العالم
المتعة و الجمال مع اجمل نغمة موبايل في العالم الأبداع والتميز سر قوتهما
اشهر نغمة غامضه في العالم ومحبوبة لكل من سمعها
جديد ارقي نغمة في العالم لعام 2016 مميزة
لماذا بكى الرسول صلى الله عليه وسلم
اسلام العالم موريس بوكاي بسبب جثة فرعون
اية صدق رسالة الرسول فى قصة فرعون
شبهة أن الرسول يقر العبودية والرق
شبهة نشر الرسول للإسلام بالسيف
شبهة تعدد زوجات الرسول وشهوانيته
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 12-09-2010 09:02 PM بواسطة dr.wolf.)
12-09-2010 09:01 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2017.
Google