معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

تعلم الانسجام مع نفسك والاخريين


تعلم الانسجام مع نفسك والاخريين
التوقيت الحالي : 12-13-2018, 03:34 AM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: العملاق
آخر رد: العملاق
الردود : 0
المشاهدات : 950

إضافة رد 

تعلم الانسجام مع نفسك والاخريين

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :25
الاقامة :
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 1,648
الإنتساب : Dec 2010
السمعة : 0


بيانات موقعي اسم الموقع :
اصدار المنتدى :

مشاركات : #1
تعلم الانسجام مع نفسك والاخريين

تعلم الانسجام مع نفسك والاخريين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

تعليم الانسجام مع نفسك والاخريين



كيف تتعامل مع ذاتك ، وهل تراها كاملة أم تحاول تنميتها لتلحق بدرب النهضة والتقدم لبناء مجتمعك ، بعد ثورة 25 يناير المجيدة تغير سلوك الشباب بشكل واضح بعد أن اعتاد بعضهم على ارتياد المقاهي بلا هدف لتضييع الوقت ونسيان الواقع الأليم.
والآن يرغب الجميع في التصالح مع نفسه ، لذا عليك أن تكون شخص راضياً عن نفسك أولاً لتحقيق التوازن بين العقل والجسد والروح وبالتالي ستتصالح مع الآخرين وتندمج مع المجتمع بشكل إيجابي ومثالي .
ولكن السؤال هل أنت سعيد بما أنت عليه ؟ وهل أنت راضٍ عن نفسك، ومنسجم مع ذاتك؟ إذا أردت معرفة ذلك، أجب عن الأسئلة الآتية واختبر نفسك :

1 - عندما تنظر في المرآة, ماذا ترى؟
أ- عيوبك الشخصية.
ب- ذكريات مؤلمة.
ج- وجه الشبه مع والديك.
د- صورة شخص أحببته في الماضي.

2 - أي من الأشياء التالية تختاره رمزاً لذاتك الخاصة؟
أ- نافذة مفتوحة.
ب- خزانة مغلقة.
ج- مجموعة من الألواح.
د- حديقة يابانية.

3 - يخبرك المقربون منك دائماً بأنك
أ- غاية في الإبداع.
ب- لديك مؤهلات جيدة.
ج- ذو شخصية عظيمة.
د- شخصية جذابة.

4 - الحب طويل الأمد بالنسبة لك هو حب
أ- الصديق.
ب- الطفل لأمه.
ج- الأم لطفلها.
د- الرجل والمرأة.

5 - عندما تفكّر بشخص تحبه, أي الكلمات التالية أكثر تعبيراً عن شعورك؟
أ- الحب.
ب- العطاء.
ج- الإحساس.
د- الشوق.

6 - الشاي والقهوة بالنسبة لك
أ- بمثابة المنبّه.
ب-تعديل لمزاجك.
ج- مصدر للمتعة.
د- غير ضروريين.

7 - تلتقي مصادفة بأشخاص في إحدى الأمسيات ويَعِدونك بالاتصال بك في اليوم التالي، ولكنهم لا يفعلون, هل تفترض.

أ- أنهم التقوا أشخاصاً أهمّ منك.
ب- أنهم مشغولون جداً.
ج- أنهم نسوك مسبقاً.
د- أن وعدهم لم يكن إلا لإنهاء اللقاء.

8 - تخيّل شخصاً يميل فجأة على حاجز جسر, فينهار الحاجز ويقع في الماء، وهو لا يستطيع السباحة, ماذا ستفعل؟

أ- تُخرجه من الماء دون ضجة.
ب- تقفز في المياه مباشرة لإنقاذه.
ج- ترتعب وتصرخ طلباً للمساعدة.
د- تقفز في الماء بعد تردد لفترة قصيرة.

9 - تجلس وحيداً بعد أن قررَتْ شريكتك الخروج دونك، فماذا تفعل؟

أ- تختار كتاباً ممتعاً للقراءة بعد حمام ساخن.
ب- تشعر بالغيرة وتنتظر عودتها بفارغ الصبر.
ج- لا تجد مشكلة في الأمر.
د- ترتدي ثيابك وتخرج.

10 - تنزل من سيارة الأجرة متوجهاً إلى إحدى الحفلات, وفجأة يظهر أمامك طفل صغير يتناول الآيس كريم، ويلوّث ما ترتديه, وأنت لا تملك الوقت الكافي لتبديله, ماذا تفعل؟

أ- تنظّف ما يمكن تنظيفه, وتفكّر بأن هناك المزيد من المناسبات لتذهب إليها وأنت بكامل أناقتك.
ب- تصيح به وأنت في قمة الغضب.
ج- تذهب إلى الحفلة وأنت لست على ما يرام.
د- تضرب الطفل من شدة الغضب.



11 – ما هو أسوأ كابوس رأيته؟

أ- الحاجة إلى الزرع والمياه.
ب- التعرّض لهجوم من قِبَل مخلوقات غريبة.
ج- المشي في متاهة من المرايا.
د- السباحة نحو جزيرة دون الوصول إليها.

والآن احسب النتائج

* إذا كانت معظم إجاباتك "أ" : أنت لست راضياً عن نفسك بما يكفي ، لو كنت سعيداً تماماً بما أنت عليه، ما كنت أجريت تلك المحادثات المطوّلة في المرآة مع نفسك, ولا بد أنك تظنّ أن هناك فرقاً كبيراً بين الشخص الذي ترغب في أن تكون عليه والشخص الذي تراه في المرآة.

وهذا التناقض يسبب لك القلق، لكنك تحفّز نفسك ومشاعرك وعواطفك وحياتك المهنية, في لحظات الشك، وعندما تشعر بعدم الرضا عن نفسك وعما تقوم به، وتحمي نفسك بنسيان الأشياء التي تُهمّك بالفعل، وترتمي تحت الأغطية، وتعزل نفسك عن العالم.

لكنك إنسان عاطفي, ومتفائل، ولديك شخصية متزنة، ولا تزال تحاول العثور على نفسك، ولا بد أنك قد وجدت طريقاً لتتعلم كيف تحب نفسك أكثر.

* إذا كانت معظم إجاباتك "ب": أنت تحب نفسك ، ويهمك الاطمئنان إلى نظرة الآخرين إليك سواء عبر النظر في المرآة أو عن طريق تقييم نظرة الآخرين إليك، ذلك لأنك تهتمّ بمظهرك الخارجي، وتحب عقلك وجسدك كثيراً، لذلك تُمضي الكثير من الوقت في تطوير ذاتك, وتهتمّ لانطباعات الآخرين، وتسرّك نظرات الإعجاب من قِبَل المحيطين بك، وتعطيك الغيرة التي تثيرها دفعاً إلى الأمام.

ولكن لديك "الأنا" عالية، وقد تسمح لنفسك في بعض الأحيان بالتأثر بتملّق الآخرين، وتسعى إلى المثالية، حيث تظن نفسك كاملاً، كما أنك عاطفي؛ لذلك من الصعب التحدّث بشكل مباشر عن مشكلاتك مع الآخرين, وقد يكون غرورك نوعاً من الدفاع عن واقعك؛ ولكن هل أخبرك أحد أنك تولي سماتك الخاصة وقتاً كبيراً، ويهمك فقط أن تكون في نظر الناس شخصاً لطيفاً ومحبوباً.

* إذا كانت معظم إجاباتك "ج": فأنت سعيد بنفسك ، ولديك تناغم بين عقلك, وجسدك, وعواطفك، وما إن أصحبت راشداً، حتى صارت لديك القدرة على تحديد صفاتك وأخطائك.

الأمر متروك للآخرين للتعرّف عليك وتقبّل ما أنت عليه، ولقد كنت دائماً وفيًّا لنفسك، ولكن يهمك أن يرى الآخرون ما أنت عليه، ويمكن أن تقوم بأشياء غير متوقعة، كما أنك واقعي وعملي, وقد تكون لديك عُقدة التفوق، ويمكنك تجنّب كل ما يمكن أن يجعلك أقل ذكاء، دون التخلي عن أحلامك أو إنكار العيوب الخاصة بك محاولاً تجنبها، والتعلم من أخطائك.
قوة الإرادة والرحمة هما الصفتان اللتان تتمتع بهما، وكثيراً ما تسأل نفسك إذا كنت تقوم بالشيء الصحيح أو لا، وتقوم بعمل الأشياء التي تُشعرك بالحماسة تجاهها أو لمجرد الاستمتاع بالحياة، وفي كلتا الحالتين؛ فأنت تبثّ الحياة في من حولك.



* إذا كانت معظم إجاباتك "د" : أنت لا تحب نفسك ، وهو أمر غير طبيعي، ويبدو أنه من المستحيل أن تحب نفسك ولو قليلاً, كما أنك لا تحب ما يقوله الناس عنك أو الطريقة التي ينظرون بها إليك، وتسأل نفسك دائماً ما هي المشكلة بالضبط.

كما أنك تشعر بالنقص، أو ربما عِشت في الماضي أوقاتاً صعبة ، لذا تبدو اللحظات الجميلة بالنسبة لك بعيدة عن متناول يديك؛ فأنت تبالغ في تضخيم ذنوبك وتبدو غير راضٍ لا عن نفسك ولا عن عملك أو محيطك، وتحوّل ذلك إلى الشعور بالذنب؛ فتلوم نفسك على كل شيء، على مظهرك الخارجي أو الطريقة التي تتصرف بها ، فلا يُعجبك شيء, وتعطي الانطباع بأنك لم تتخلّص بعد من كل عثرات الطفولة.

وينصحك الخبراء بضرورة أن تحبّ نفسك ولو قليلاً، واعمل على تحسين الأمور، وتذكّر أن كل شخص لديه شيء جميل، واترك وراء ظهرك الأشياء التي لا تحبها، وركّز فقط على الأشياء التي تهمك.

حياه جديدة

إذا ن أردت أن تكون لحياتك معنى ، عليك أن تطور أن تطور ذاتك وتحسن من مواقفك وترقى بمستوى أساليبك بشكل مستمر، ولعل من أبرز ما يجب أن تقوم به لتحقيق ذلك ما يلي

1- القيم بداية

قيم الإسلام تبعث في نفسك الرغبة في الاستقامة، وتولد النضج والشعور بالمسؤولية، فيدفعه لينمو بخطوات ثابتة، فإذا أردت أن تتطور، وأن تحدث تغييراً حقيقياً في حياتك فالتزم قيم دينك ومبادئه وانطلق منها في صحيح تصوراتك وسلوكياتك، إذ كلما ازداد التزامك بها وتوافقك معها كلما زادت جديتك وفرص تفوقك وقدرتك على القيام بأعمالك بفاعلية وإجادة أكثر.
2- إيمان قوي

الإيمان يبعد النفس عن الحيرة والاضطراب والقلق، ويبعث العزيمة، ويدعم الثقة ويجدد الطاقة، ويفتح الطاقات، ويدفع صاحبه للنمو والتجدد، فجاهد نفسك وكابدها حتى يقوي إيمانها ويتجدد، فإنه يبلى في النفس كما يبلى الثوب الخلق.
3- حدد غايتك
إذ عرف المرء ما يريد أمكنه تحديد مساره ، والعمل على الوصول إلى بغيته، وذلك ما سيجعل لحياته معنى ونظاماً، فابدأ دوماً والنهاية في ذهنك، وقم بتشكيل مستقبلك بيدك، من خلال تحديدك لأهدافك، وقيامك بوضع خطة مناسبة لتنفيذها، ومن ثم القيام بترجمة تلك الخطة إلى واقع عملي ملموس.
4- رتب أولوياتك



تختلف الأمور بين مهم وغير مهم، والأمور المهمة تتفاوت مقاديرها بين مهم وأكثر أهمية، والأكثر أهمية بالنسبة لك هو الذي يسهم في تحقيق أهدافك بمقدار أكبر، وسر النجاح يكمن في ترتيب الأوليات والبدء بالأهم قبل المهم، فإذا أردت أن تترقى في سلم الكمال فألغ الأنشطة غير المهمة من حياتك، وعش في دائرة المهم ،وأثناء وجودك فيها تجنب جعل الأمور التي هي غاية في الأهمية تحت رحمة ما هو أقل منها أهمية.

5- تعلم لتعمل
العلم في هذه الدنيا أغلى سلعة، وأنفس متاع، فهو يبصر بطريق السلامة، ويحذر من طريق الغواية، ويدفع للإبداع والابتكار ،يبقى به صاحبه متجدداً، ويعرف به ماذا يفعل، وكيف، ولماذا يفعل ؟ فابذل الوسع في طلبه، واحرص على تعلم ما ستعمل به، وما يعود عليك بالنفع وما يعود منه عليك بالنفع دنيا وأخرى ،ولا تجعل منه سبيلاً للتجمل ومجالاً للترف العقلي البعيد عن الواقع، لأن المعرفة حين لا تخدم هدفاً أو يمارس من خلالها عملاً تصبح عبئاً ثقيلاً لا يجدي شيئاً.
6- ارق بتفكيرك
تعد القدرة على التفكير السليم أبرز ما يتميز به الإنسان، فهو مفتاح النمو العقلي والسلوكي، والبوابة الصحيحة للإبداع والابتكار، فاكتسابك له وتدربك على مهاراته قضية ضرورية بالنسبة لك إن كنت تريد أن تنمو وتتطور، حتى تتمكن من تحسين وضعك، وتجاوز مشكلاتك , وسد الفجوة بين واقعك وغاياتك.
7- حسن الفأل
ازرع الفأل الحسن داخلك، وعَدَّل من مواقفك لتكون دوماً إيجابية بعيدة عن التشاؤم، فذلك سيزيد من فاعليتك، ويملكك روح المبادرة ويقودك في زمن الظلمة إلى البحث عن الأمل، والتركيز على الفرص المتاحة للعمل، ويبعدك عن الانهزامية والشعور باليأس والإحباط وغيرها من الصفات السلبية التي من يصاب بها فلن يتطور أبداً.
8- ثق بقدراتك
نجاحك ينبثق من داخلك، ولذا فنظرتك لنفسك وطريقتك في التعامل معها تؤثر على نضج أفكارك وجودة أدائك، فإذا أردت أن ترقى بذاتك فاحترمها. وعزز من ثقتك بقدراتك، فقدرتك على النجاح في حياتك وإتقان عملك مرهون بمدى ثقتك بإمكاناتك، وكلما ازداد احتقارك لذاتك وانتقاصك لقدراتك كلما شعرت بهبوط عزيمتك، وتدني همتك، وضعف أدائك، وعدم حيويتك، ومن هو كذلك فلن ينمو أبداً، ولن يكون قادراً على تحقيق غاياته على هيئة أمثل.
9- استمع لتفهم
الاستماع أداة الفهم، فإذا أردت أن تنمو فقلل كلامك، واستمع أكثر بغرض أن تفهم، وحين تستمع افترض أنك لم تفهم، وأنك بحاجة إلى أن تستمع أكثر، وعندها ستكون على إطلاع دائم بما يجري حولك، وسينضج مستوى تفكيرك، ويتركز حديثك، وسيفهمك الآخرون بشكل أفضل.
10- حسن علاقاتك

تعايشك الراقي مع الآخرين، وعلاقاتك الحسنة معهم هي التي تصنع النجاح أو الفشل، فكن مبادراً في تعزيزها، وإصلاح ما فسد من الود فيها باحترام الآخرين وخفض الجناح لهم، وقبولهم وتفهمهم، ومراعاة مشاعرهم وظروفهم واحتياجاتهم ومصالحهم، والقيام بإقناعهم وتحقيق توقعاتهم مع تخفيف التوقعات الإيجابية منهم، وتجنب ما يغضبهم، وافتح باب الحوار الحر معهم، فذلك بوابتك للاستفادة والتعلم الجيد منهم.
11- أدوار حياتك

حب الأشياء وسعة العلاقات، وتضخم العمل وزيادات تعقيداته في عصرنا، تجعل بعض جوانب الحياة تحيط بالشخص وتستغرق جميع أوقاته، وحيث إن شخصيتك تتكون من جوانب عدة، ولك في حياتك أدوار مختلفة فأنت مطالب بالتوازن والاعتدال بين ذلك كله إن أردت أن تحتفظ بمعنويات أعلى، وبقدرة على عطاء أطول وإبداع أكثر، وأن تبتعد عن جو التوتر والصراع، وتحيا حياة سوية.
12- لا تستيلم لليأس

تدرج مع نفسك وخذها نحو مراقي الكمال شيئاً فشيئاً، فإنما تنال بسطة العلم من خلال المثابرة في مواصلة التعليم، وقبل أن تصل إلى مرحلة الكمال سدد وقارب، وارض بأفضل الممكن، وأعط الزمن بعده، وإياك أن تستعجل وتقفز على واقعك، فتطالب نفسك بما يملك غيرك، فإن ذلك مؤدِ بك إلى الإحباط والشعور باليأس.
13- ارفق بنفسك

لا تنظر إلى الحياة بجدية أكبر، ولا تشدد على نفسك فتحملها فوق طاقتها وتكون حازماً معها أكثر، فإن المنبت الذي يسير سيراً شديداً ، لا يقطع أرضاً ولا يبقي ظهراً، وقم بدلاً من ذلك بالرفق بنفسك، وبتشجيع جو المرح في حياتك، وغرس حس الدعابة في أعماقك، فإن ذلك سيبعدك عن التوتر، ويقوي صلاتك، ويرفع معنوياتك ويترك أثراً في نفسك لتتغير نحو الأفضل.
14- منفذ نجاح

يوجه التركيز المرء وينظمه، ويمنعه من التشتت ،ويقوي إرادته ومثابرته، ويزيد من إنتاجيته وفاعليته ،ويشعره بالهدوء والاطمئنان، فإذا أردت النمو فاختر جانباً من جوانب حياتك تجد نفسك فيه، واقصر اهتمامك عليه، ولا تشتغل في غالب وقتك بسواه، حتى لا تكون ممن يعطي جزءاً من وقته لكل شيء فيخرج بلا شيء، وقم بتقسيم الجانب الذي اخترت إلى أجزاء، وإذا بدأت بجزء منها فواظب عليه، واستمر في تنفيذه حتى تنتهي منه مهما كانت الصعاب، فذلك فقط طريقك نحو التميز، ومنفذ النجاح.
15- إلى العمل

يلتهم التسويف الآمال والطموحات ،ويولد الإحباط واليأس، ويصادر الفاعلية، ويحول دون بلوغ الأهداف، ويهمش دور المرء في الحياة، فإن أردت أن لا تكون نكرة في هذه الدنيا، فدع التسويف، وعش دوماً في دائرة العمل، فإن ركيزة النجاح وقوامه العمل، ومهما كانت الأفكار التي تملكها ناضجة، فإنها بدون تنفيذ ستبقى مجرد أمنية وحلم، فإن ركيزة النجاح وقوامه العمل، فإذا أردت النمو وطمحت بالتفوق، فسيطر على ذاتك، واحملها على بدء التنفيذ والمسارعة إلى العمل.



المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
تعلم فن الرد الذي يجعل الاخرين يصمتون
تعلم كيف تتعامل مع التوتر
تعلم فن التأثير في قلوب الناس
اكسب نفسك باستيعاب الآخرين
هل انت صديق نفسك
لا تكن ضد نفسك
تعلم سرعة البديهة
كيف تنزع نفسك من الجمود الفكري
تعلم كيف توصل وجهة نظرك
تعلم أن تبتسم 400 مرة باليوم
03-11-2011 08:47 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2018.
Google