معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2013 سوق السيارات عقارات 2013 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اهم الاخبار اليوم :                                  اهم الوظائف اليوم :                             اهم اخبار الرياضة اليوم :                      اهم حلقات التوك شو اليوم :

اخبار سوريا يوم الثلاثاء 12/6/2012 - syria news 12-6-2012

Tags: اخبار سوريا يوم الثلاثاء 1262012, syria news 12 6 2012,

اخبار سوريا يوم الثلاثاء 12/6/2012 - syria news 12-6-2012
التوقيت الحالي : 12-19-2017, 01:14 AM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 669

إضافة رد 

اخبار سوريا يوم الثلاثاء 12/6/2012 - syria news 12-6-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار سوريا يوم الثلاثاء 12/6/2012 - syria news 12-6-2012

اخبار سوريا يوم الثلاثاء 12/6/2012 - syria news 12-6-2012


اخبار سوريا يوم الثلاثاء 12/6/2012 - syria news 12-6-2012


هذه اهم اخبار دولة سوريا الشقيقة واخبار المقاومة السورية واخبار الثورة السورية المجيدة واخبار الثورة السورية لحظة بلحظة واخبار الصحف السورية واخبار موقع سيريانيوز واخبار المواقع السورية واخبار الجيش السورى الحر اليوم الثلاثاء 12-6-2012 :

اتهمت الأمم المتحدة القوات الحكومية السورية باستخدام الأطفال في مناطق النزاعات المسلحة، كدروع بشرية في مواجهتها مع المعارضة المسلحة في مختلف أنحاء سورية، كما انتقدت "الجيش السوري الحر" أيضا على استخدامه أطفالا فيما اسمته "مناطق الجبهة الأمامية".

وقالت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة راديكا كوماراسوامي، في تقرير للمنظمة، نشر يوم الاثنين، ونقله موقع قناة (روسيا اليوم) إن "الاتهامات الموجهة إلى القوات السورية تتضمن إجبار أطفال على اعتلاء الآليات العسكرية الحكومية لمنع قوات المعارضة المسلحة من شن هجمات عليها".

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأميركية، أعلنت آذار الماضي، أن قوات سورية استخدمت سكان كدروع بشرية حيث عرضت سكان المدنيين للخطر، من خلال إجبارهم على السير أمام جنود الجيش أثناء عمليات اعتقال، وأثناء تحركات للقوات وهجمات على بلدات وقرى في شمال سوريا.

وأشارت كوماراسوامي إلى أنه "في معظم الحالات التي رصدت، كان الأطفال ضمن ضحايا المعارك التي تخوضها القوات الحكومية وقوات موالية لها ضد المعارضة وبخاصة "الجيش السوري الحر".

كما انتقدت المبعوثة الدولية "الجيش السوري الحر" أيضا على استخدامه أطفالا فيما وصفته بمناطق الجبهة الأمامية"، قائلة "لقد وصلتنا معلومات عن قيام "الجيش السوري الحر" باستخدام أطفال في الخدمات الطبية وبعض المهام الأخرى غير القتالية ولكن هذه المهام تقع في نطاق جبهات القتال".

ووضع التقرير الذي يصدر سنويا، القوات الحكومية السورية وما أسماه "الشبيحة" ضمن قائمة سوداء تضم 52 اسما لحكومات أو جماعات مسلحة تستخدم الأطفال وتستغلهم في الصراعات المسلحة.

وتتوارد أنباء بشكل يومي عن سقوط شهداء ومداهمات واعتقالات في عدة مدن سورية، وذلك مع استمرار الخروقات لوقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 12 نيسان الماضي، ما أسفر عن سقوط العديد من الضحايا.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أدان في شهر آذار الماضي، ما وصفه بـ"الانتهاكات الواسعة المتصاعدة بشدة" التي ترتكب في سوريا، ومدد مهمة لجنة التحقيق التي توثق "الجرائم ضد الإنسانية" بما فيها جرائم التعذيب والإعدام إلى أيلول المقبل.

وكانت لجنة التحقيق أنشئت في آب من العام الماضي، للتحقيق في الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان في سورية منذ آذار العام الماضي حين بدأت الاحتجاجات، وقدمت تقريرين، تضمنا اتهامات للقوات السورية بارتكاب "عمليات قمع وعنف بحق المدنيين", وذلك تنفيذا "لأوامر عليا", كما أشارت إلى أن قوات المعارضة التي يقودها "الجيش الحر" ارتكبت أيضا انتهاكات "شملت القتل والخطف، لكن بوتيرة أقل".

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر منذ نحو 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط آلاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن حملت السلطات المسؤولية لمجموعات إرهابية مسلحة مدعومة من الخارج, فيما تتهم المعارضة السلطات باستخدام "العنف" لإسكات صوت الاحتجاجات.



شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على أهمية تمكين بعثة المراقبين من الدخول إلى قرية الحفة باللاذقية، لارتفاع عدد الضحايا فيها عقب "قصف" طال القرية بحسب تقارير إعلامية، كما أشار إلى أن المراقبين يرون أيضا الهجمات المخططة للمعارضة على القوات الحكومية، مبينا أنهم أبلغوا عن زيادة مستوى المعارك المسلحة بين القوات الحكومية والمعارضة.


وقال بان كي مون في بيان نقلته وسائل إعلام إن "عمليات مكثفة قامت بها القوات الحكومية في مدينة حمص وأن مروحيات قصفت مدن تلبيسة والرستن، ما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين".

وتحدثت تقارير إعلامية عن تواصل عمليات القصف على مناطق في محافظة حمص، والحفة في ريف اللاذقية، ما أسفر عن وقوع ضحايا.

وكان أحمد فوزي المتحدث باسم المبعوث الأممي العربي كوفي عنان، قال يوم الاثنين، إن عنان يعرب عن "قلقه البالغ إزاء أعمال العنف في كل من حمص و الحفة، وأن هناك مؤشرات على أن عددا كبيرا من المدنيين عالقين في هذه المناطق"، كما دعا إلى "السماح للمراقبين الدوليين بدخول الحفة فورا".

وأشار الأمين العام إلى أن "المراقبين يراقبون أيضا الهجمات المخططة والمنسقة للمعارضة على القوات الحكومية والبنية التحتية المدنية في العديد من الأماكن".

ولا يزال يتعرض اتفاق وقف إطلاق النار بموجب خطة عنان، الذي دخل حيز التنفيذ في 12 نيسان الماضي, إلى خروق متواصلة، في وقت يسعى فيه عنان لإنقاذ خطته من خلال اقتراحه تأسيس مجموعة اتصال دولية بشان سورية.

وأعرب بان عن قلقه حول "الزيادة الخطرة لحدة النزاع في سورية"، مشيرا إلى أن "مراقبي الأمم المتحدة العزل في سورية أبلغوا عن زيادة مستوى المعارك المسلحة بين القوات الحكومية وقوات المعارضة".

ويعمل في سورية نحو 300 مراقباً دوليا و71 موظفاً مدنيا، بموجب قرارين لمجلس الأمن الدولي, يقومون بزيارة عدد من المحافظات السورية, لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد.

وحث بان كي مون كل البلدان التي لها نفوذ على أحد الجانبين بـ"إقناعهما بإعلاء أمر رفاهية السوريين أولا والتراجع عن حافة الهاوية والتفكير في العواقب المدمرة التي يسببها تزايد العنف لشعب سورية والبلد والمنطقة".

وتأتي هذه التطورات بعد تصاعد حدة العنف في الآونة الأخيرة وخاصة يوم الجمعة الماضي حيث شهدت العديد من المدن ومنها دمشق اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحين.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن "العنف على وجه الإجمال يشتد مع تحول التكتيكات"، مضيفا أنه "على الجانبين الوفاء بالتزامهما بالسلام بموجب خطة عنان للسلام التي قبلاها في وقت سابق من هذا العام".

وتتضمن خطة عنان, التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة, والتي حظيت بدعم دولي, وقف العنف، وسحب الوحدات العسكرية من التجمعات السكنية, وإيصال مساعدات إنسانية إلى المتضررين وبدء حوار, والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع في سوريا.


وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو 15 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط آلاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن.


قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا، انه لا يوجد "علاج معجزة" لحل الوضع "المأسوي والمعقد" في سورية, مشيرا الى ان السطات السورية تقوم باعمال "عنف مشينة".

وقال بانيتا الاثنين في كلمة أمام أعضاء المجلس الأمريكي التركي, نقلتها وكالة الانباء الفرنسية (ا ف ب), إن "الوضع في سوريا معقد ومأساوي فوق الحد ومن كل النواحي"، مضيفاً أنه "لا يوجد علاج معجزة".
وأشار بانيتا إلى أن "السلطات السورية تقوم بأعمال عنف مشينة"، حسب وصفه.

وكان بانيتا قال مؤخراً إن المسؤولين الأمريكيين ما زالوا يفضلون "ممارسة ضغوط دولية قوية لإجبار الرئيس بشار الاسد على التنحي", مشيرا إلى أن الوضع لا يحتمل ولا يمكننا أن نرضى عما يجري في سوريا, وعلى المجتمع الدولي اتخاذ خطوات كفيلة لإنهاء الأزمة السورية.

وأشار بانيتا في وقت سابق الى إن الولايات المتحدة الأمريكية لن تتدخل عسكريا في سوريا إلا بتفويض من الأمم المتحدة, مشيرا إلى أن إطالة أمد الأزمة السورية ستشجع الدول الإقليمية على التدخل العسكري.

كما أشار في شهر نيسان الماضي, أن البنتاغون يدرس اتخاذ إجراءات إضافية قد تكون ضرورية لحماية الشعب السوري، لافتا إلى أن أي تدخل عسكري في سورية يجب أن يحصل بموجب إجماع دولي.

وتمارس الولايات المتحدة الأمريكية ضغوطات على سورية, من خلال فرضها حزم من العقوبات, شملت عدة مجالات, فضلا عن عقوبات استهدفت شركات وشخصيات, لدفع السلطات السورية إلى وقف أعمال العنف في البلاد.

وأدانت واشنطن في أكثر من مناسبة الأحداث التي تجري في سورية, حيث دعت أكثر من مرة الرئيس بشار الأسد "للتنحي", معربة عن رفضها تسليم أسلحة إلى المعارضة السورية وأي تدخل عسكري أحادي الجانب.

واتخذت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة إجراءات مشددة بحق سورية, حيث أغلقت سفارتها في دمشق, وفرضت حزم من العقوبات على الحكومة السورية, وذلك على خلفية الأحداث التي تمر بها, كما حاولت بالتعاون مع دول غربية استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يدين ما يجري في سورية, إلا أن المحاولات باءت بالفشل بسبب استخدام كل من روسيا والصين حق النقض الفيتو مرتين.

ويشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب مجموعة من المنظمات والدول على رأسها الجامعة العربية والإتحاد الأوروبي إضافة إلى أميركا بتشديد العقوبات على السلطات السورية لوقف "العنف"، في حين ترى مجموعة أخرى على رأسها الصين وروسيا أن ما يحدث في سورية شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني، رافضة أي تدخل خارجي بالشأن الداخلي السوري.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين , فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو 15 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.



قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند، يوم الاثنين، إن "الولايات المتحدة تشاطر المبعوث الدولي كوفي عنان القلق البالغ إزاء التقارير الواردة من داخل سوريا بأن النظام ربما يدبر مذبحة أخرى في قرية الحفة (في ريف اللاذقية) هذه المرة".

وكان أحمد فوزي المتحدث باسم المبعوث الأممي العربي كوفي عنان قال، في وقت سابق اليوم، إن عنان يعرب عن قلقه البالغ إزاء أعمال العنف في كل من حمص و الحفة، وأن هناك مؤشرات على أن عددا كبيرا من المدنيين عالقين في هذه المناطق"،.كما دعا إلى "السماح للمراقبين الدوليين بدخول الحفة فورا.

وأضافت المتحدثة، في مؤتمر صحفي بحسب وكالة رويترز" للأنباء، أنه "يمكن للمجتمع الدولي أن يعلم وهو يعلم الوحدات المسؤولة عن الجرائم ضد الانسانية وستحاسبون على أفعالكم."

وتأتي هذه التطورات بعد تصاعد حدة العنف في الآونة الأخيرة وخاصة يوم الجمعة الماضي حيث شهدت العديد من المدن ومنها دمشق اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحين.

ولا يزال يتعرض اتفاق وقف إطلاق النار بموجب خطة عنان، الذي دخل حيز التنفيذ في 12 نيسان الماضي, إلى خروق متواصلة، في وقت يسعى فيه عنان لإنقاذ خطته من خلال اقتراحه تأسيس مجموعة اتصال دولية بشان سورية.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو 15 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.



أشار نائب رئيس الوزراء الروسي، دميتري روغوزين، يوم الخميس، إلى أن السلاح الذي تبيعه روسيا لسورية "لا يمكن استخدامه ضد المدنيين إطلاقا".

وذكرت قناة "روسيا اليوم" عير موقعها الالكتروني أن روغوزين أوضح، في تصريحات صحفية أثناء زيارة لمعرض الأسلحة "يورو ساتوري – 2012" بضواحي باريس أن روسيا "تلتزم بقواعد صارمة" فيما يخص تصدير السلاح لسورية، مضيفا أن "السلاح لا يرمي بنفسه، ومن يطلق النار منه هو الإنسان".

وطلب نائب رئيس الوزراء الروسي من أطراف النزاع في سورية "الهدوء"، ومن الأطراف الخارجية التي تتدخل في النزاع إلى "وقف توريد السلاح للمسلحين السوريين".

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف, قال مؤخرا إن موسكو تورد أسلحة إلى سورية بموجب العقود المبرمة سابقا مع دمشق, ولكنها لا تورد أسلحة "خطيرة وهجومية" إليها.

وكانت روسيا أعلنت, في أكثر من مناسبة, أنها ستستمر في توريد الأسلحة إلى سورية, بموجب الاتفاقيات الثنائية ووفقا للأحكام والمقاييس الدولية.

وكانت روسيا قررت, مطلع العام الجاري, توريد طائرات خاصة بالتدريب والقتال من طراز "ياك -130" لسورية, بموجب عقد بقيمة تصل إلى حوالي 550 مليون دولار.

وأعلنت روسيا في أيلول الماضي أنها قررت توريد صواريخ "ياخونت" المضادة للسفن الحربية إلى سورية ضمن منظومات (باستيون) التي صممت لحماية السواحل وتدمير السفن الحربية, بموجب صفقة تصل قيمتها إلى أكثر من 300 مليون دولار.

وتمارس عدة دول غربية, وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية, ضغوطات على روسيا فيما يتعلق بتوريدها أسلحة إلى سورية, متهمة إياها بخرقها القوانين الدولية في مجال التعاون العسكري التقني مع سورية, في حين عارضت موسكو بشدة هذا الأمر, مؤكدة أنها مستمرة في توريد الأسلحة بموجب العقود الموقعة سابقا مع دمشق.

وتقيم روسيا علاقات إستراتيجية مع سورية, حيث تعد سورية من أكثر الدول استهلاكا للسلاح الروسي.

وتعد سورية بالنسبة لروسيا شريكا أساسيا ومهما في منطقة الشرق الأوسط كون سورية تلعب دورا محوريا في الشرق الأوسط، فيما تعول سورية على الموقف الروسي الرافض لأي قرار أممي بفرض عقوبات على السلطات السورية على خلفية الأحداث التي تشهدها البلاد.


قالت المتحدثة باسم بعثة المراقبين الدوليين في سوريا سوزان غوشة، إنهم أبلغوا يوم الاثنين عن "وقوع هجمات بطائرات هليكوبتر على الرستن وتلبيسة بريف حمص"، معربة عن "قلق" بعثة المراقبين من تصعيد أعمال العنف في محافظة حمص.

ونقلت وكالة (يو بي آي) الامريكية عن المتحدثة سوزان غوشة في بيان "أبلغ مراقبو الأمم المتحدة عن وقوع معارك عنيفة في الرستن وتلبيسة إلى الشمال من مدينة حمص استخدم فيها القصف بقذائف مورتر وإطلاق نار من طائرات هليكوبتر ومدافع رشاشة وأسلحة صغيرة".

وأضافت غوشة أن "بعثة المراقبين الدوليين في سوريا قلقة جدا من التصعيد في أعمال العنف في مدينة حمص"، موضحة انه "في تلبيسة ذكر المراقبون في تقاريرهم أن (الجيش الحر) اسر عناصر من الجيش النظامي، كما تم سماع ورؤية القصف العنيف، باستخدام المدفعية الثقيلة والهاون في حي الخالدية وسط حمص".

وتشير تقارير إلى حدوث اشتباكات عنيفة في أحياء من مدينة حمص وعدة بلدات في الريف مثل تلبيسة والرستن والقصير، في وقت كانت وسائل الإعلام تقول إن مسلحين استولوا على منصات مضادة للصواريخ بالقرب من الرستن، في وقت نفت وكالة الأنباء السورية (سانا) ذلك وأشارت إلى أن عناصر حماية الموقع صدوا الهجوم.

وأكدت غوشة أن البعثة "تلقت تقارير عن أعداد كبيرة من المدنيين بينهم نساء وأطفال تم احتجازهم داخل حي الخالدية ونحن نحاول التوسط لأجل إخلائهم، ليس بإمكان المراقبين حتى الآن تأكيد تقارير عن الأرقام الكبيرة في الإصابات".

ودعت "جميع الأطراف لوقف القتل وانتهاكات حقوق الإنسان، لتضمن حماية المدنيين واحترام القانون الدولي كما وتدعو كل الأطراف أن يضمنوا وصول المراقبين إلى أماكن النزاع دون قيد أو شرط الآن".

وتأتي هذه الأحداث في ظل وجود نحو 300 مراقباً دوليا و71 موظفاً مدنيا، بموجب قرارين لمجلس الأمن الدولي, يقومون بزيارة عدد من المحافظات السورية, لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر منذ نحو 15 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد الضحايا بأنه تجاوز الـ9000 شخصا في آخر إحصائية أصدرتها في نهاية آذار الماضي، فيما تقول الحكومة السورية أن عدد ضحايا الأحداث أكثر من 6 آلاف منهم 2500 شخص من الأمن والجيش، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.



دعا الرئيس الجديد لـ "المجلس الوطني السوري" المعارض، عبد الباسط سيدا، يوم الاثنين، إلى "تنحي الرئيس بشار الأسد لصالح نائبه فاروق الشرع".


وقال سيدا، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء "الأناضول" التركية، إن على "الأسد التنحي عن السلطة لصالح نائبه"، معتبرا أن "السلطات السورية تفقد يوما بعد يوم سيطرتها على الأرض مع توسع حركة الاحتجاج المناهضة للنظام".

وكان عدة أطراف معارضة ودول دعت الرئيس الأسد إلى "التخلي عن السلطة والتنحي"، كما دعت الخطة العربية لوقف العنف في سوريا إلى تفويض الرئيس صلاحياته إلى نائبه لبدء حوار وطني حول تشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية جديدة.

وكان "المجلس الوطني السوري" أعلن مؤخرا أن التدخل في سورية هو الحل الوحيد لإنهاء الأزمة في البلاد, رافضا إجراء حوار مع الحكومة السورية في ظل استمرار عمليات "العنف" بحق المدنيين .

وكان معارضون سوريون أعلنوا إنشاء "المجلس الوطني السوري" أوائل شهر تشرين الأول الماضي في اسطنبول بهدف توحيد أطياف المعارضة, حيث قال معارضون من المجلس انه يمثل المعارضة في الداخل والخارج, إلا أن شخصيات من معارضة الداخل رفضت هذا الأمر، فيما اعترفت دول مؤخرا بالمجلس كممثل شرعي للسوريين.

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو 15 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط آلاف شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".





وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار دولة سوريا الشقيقة لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب




المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
06-12-2012 05:22 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2017.
Google