معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2013 سوق السيارات عقارات 2013 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اهم الاخبار اليوم :                                  اهم الوظائف اليوم :                             اهم اخبار الرياضة اليوم :                      اهم حلقات التوك شو اليوم :

اخبار ليبيا يوم الاحد 10/6/2012 - Libya news 10-6-2012

Tags: اخبار ليبيا يوم الاحد 1062012, Libya news 10 6 2012,

اخبار ليبيا يوم الاحد 10/6/2012 - Libya news 10-6-2012
التوقيت الحالي : 12-18-2017, 01:52 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 1130

إضافة رد 

اخبار ليبيا يوم الاحد 10/6/2012 - Libya news 10-6-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار ليبيا يوم الاحد 10/6/2012 - Libya news 10-6-2012

اخبار ليبيا يوم الاحد 10/6/2012 - Libya news 10-6-2012


اخبار ليبيا يوم الاحد 10/6/2012 - Libya news 10-6-2012

هذه اهم اخبار دولة ليبيا الشقيقة واخبار المقاومة الليبية واخبار الثورة الليبية المجيدة واخبار الصحف الليبية واخبار موقع ليبيا اليوم واخبار المواقع الليبية واخبار المجلس الانتقالى الليبى اليوم الاحد 10-6-2012 :

أطلق أنصار الشريعة أول ملتقى لهم يوم الخميس 7 يونيو تحت عنوان "نصرة الشريعة" أمام محكمة شمال بنغازي، وقد لاقى ردود فعل عديدة في أوساط الشارع الليبي، بين مؤيد ومعارض ومحايد، ويأتي ذلك لمصاحبة الملتقى عرض عسكري من قبل أنصار الشريعة.

وحول التساؤلات التي طرحها بعض الناس حول الملتقى والعرض العسكري الذي قام به أنصار الشريعة وارتباطها ببعض الأحداث التي سبقتها من مهاجمة مقر القنصلية الأمريكية ومقتل أبا يحيى الليبي وغيرها التقت ليبيا اليوم مع "أحمد الفيتوري" أحد القادة الميدانيين لكتيبة "عمر الخطاب" المشاركة في الملتقى.

رسائل ومطالب

أكد أحمد الفيتوري أن الهدف من الملتقى هو المطالبة بأن يكون شرع الله هو المصدر الوحيد للتشريع، معللا أن هناك الكثير من الأفكار الأخرى التي" تضع السم في العسل" وتحاول أن تغير أفكار الناس وتسلخهم عن دينهم، مشيرا أن الغرض من العرض العسكري هو إرهاب الجهات التي لا تريد تحكيم شرع الله كما طالب المجلس أن يحدد هوية الدولة هل هي إسلامية أم علمانية؟ مؤكدا على أن تكون هناك مواد فوق الدستور وهي وحدة التراب الليبي ومرجعية الشريعة الإسلامية.

وأوضح الفيتوري مرة أخرى أن العرض العسكري موجه لرجوع بعض أزلام النظام واستلامهم إدارات في الدولة من جديد وهو لا يسر أي ليبي، مضيفا أن أزلام النظام يخططون للقيام بعمليات محتملة في عدة مدن من ليبيا، مبينا أن ما حدث في مصر من ترشح أزلام النظام أعطانا درس لاحتمال معاودة المشهد في ليبيا كذلك.

وبين أيضا أن الرسالة موجهة للعديد من أجهزة الاستخبارات التي دخلت لليبيا منها السورية والإيرانية والإسرائيلية التي تحاول التخريب وترويج المخدرات ونشر مذاهب باطلة داخل البلد، معتبرا أن قيام أحد الشباب بقتل والديه ناتج عن تعاطي حبوب يطلق عليها "وادي الذئاب" لم تكن موجودة من قبل حتى في أيام النظام السابق.

وذكر الفيتوري أن تأخر تنفيذ الحكم على من أجرموا في حق موظفي المصرف المركزي وأيضا قضية المرأة التي قتلت الطفلة رتاج، يجعلنا نرسل رسالة للقضاء الليبي أنه يجب عليه إصدار حكم الله في مثل هؤلاء .

نفي وطمأنة

وأكد الفيتوري أن هذا العرض لا يقصد به فرض أحكام الشريعة على أفراد الناس في الشارع، مشيرا أنهم لا يتدخلوا في لباس المرأة إذا خرجت سافرة موضحا أن كل المظاهر المخالفة للشريعة فالتعامل معها بالدعوة بالحسنى، مذكرا أن القائمين على الملتقى من عامة الناس منهم التاجر والعامل والمعلم وأكد أنهم لا ينتهجون نهج التطرف.

ونفى أن يكون لأنصار الشريعة أي علاقة بما حدث للقنصلية الأمريكية، وذكر أن حادث القنصلية جزء من الحملة التي يروج لها خصومهم، مشيرا أن استخبارات العالم موجودة في ليبيا وبإمكانها القيام بهذه الأعمال بسهولة، كما أكد أنه لا علاقة تربط أنصار الشريعة برجل موجود في آخر الدنيا يدعى أبو يحيى الليبي، مضيفا أن ما يهمهم هو ليبيا فقط.

مشيرا أن المظهر الإسلامي هو جزء من هويتنا ولا يمكن لأي فكر أو مذهب أن يمنعنا من التميز بالمظهر الإسلامي .

وذكر أن كل الكتائب المشاركة في الملتقى تتبع وزارة الدفاع والداخلية، كما شاركت في معارك التحرير والآن منها ما يشارك في الدفاع عن جنوب البلاد مثل درع ليبيا بقيادة "وسام بن حميد".



قام الصحفي الإيطالي باولو دي سالا، في مقال صادر له بصحيفة "لابوليشا دي فولتير" ، بتسليط الضوء على تنامي النفوذ التركي في ليبيا ومنطقة شمال إفريقيا، مؤكدا أن أنقرة نجحت حيث فشل الغرب في تصدير صورة للنموذج الناجح بين الديمقراطية والإسلام وهو ما يجعلها قادرة على الدخول من عديد الأبواب لقلوب كل الليبيين.

ويقول الكاتب إن التاريخ اليوم قد يعيد نفسه من جديد لكن بصفة مغايرة، فبين سنة 1911 و1912 قامت إيطاليا بالدخول للأراضي الليبية، وانتهت باستعمار ليبيا ، وهي الإيالة التابعة للدولة العثمانية في تلك الفترة.

ومع قدوم كمال أتاتورك سنة 1922 قام بالاعتراف بسيادة إيطاليا على عديد المناطق من ليبيا والجزر المقابلة لها. واليوم يبدو أن تركيا تستعيد مكانتها تدريجيا في ليبيا و شمال إفريقيا عموما.

قدرة على النجاح

ويبدو أن تركيا قادرة على النجاح في المنطقة نظرا لقدرتها على تسويق نظام جديد عبر ما يعرف بالتسويق الجيوسياسي، ويظهر ذلك في أقوال الكثير من القادة الذين يزورون ليبيا ، حيث قال نائب الرئيس أخيرا "نحن لسنا مثل الغرب لا نقدم وعودا فضفاضة نحن ندعم التغيير الحقيقي".

وبالنسبة للكثير من الليبيين فإن تركيا تعد المثال الأهم في المنطقة الذي يرى فيه الشعب نفسه بالنظر للقرب الجغرافي والتاريخي، إضافة إلى نجاح تركيا على المستوى الاقتصادي وبناءها لقطاعات قوية.

كما أن نجاح الإسلاميين في دول مثل مصر وتونس يجعل النموذج التركي هو الأقرب للتنفيذ من نماذج الغرب، وهو ما سوف يؤثر بالأساس على العلاقات بين هذه الدول وليبيا ، حيث ينطلق الإسلاميون بحظوظ وافرة ، كما أن أنقرة سوف تقوم بدعم هذه الأحزاب من بعيد أو قريب مثلما قامت بذلك سابقا بدول أخرى، وارتفاع شعبية أنقرة ورجالها خير دليل على النفوذ الحقيقي في دول شمال إفريقيا.

نفوذ

ويرى الكاتب أن هذا النفوذ سوف يقود تركيا للحفاظ على ما تملكه من عقود في قطاعات النفط والتعمير والتوريد، خاصة أنها من أكبر شركاء ليبيا زمن القذافي.

كما أن الأتراك يسعون عبر حملة ترويجية لبلادهم بأن يقوموا بالحصول على نصيب الأسد من حصة مرحلة بناء ليبيا القادمة سواء المشاريع الكبرى كالجسور والطرقات السيارة أو خطوط القطارات أو الموانئ الكبرى والمطارات.

وسيكون على إيطاليا في مرحلة أولى وفرنسا في مرحلة ثانية العمل على تسويق صورة الغرب من جديد في ليبيا ، خاصة بعد أن فقدت أوروبا الكثير من شعبيتها هناك.

وسيفتح ذلك المجال لأنقرة للدخول إلى ليبيا من أبوابها الكبرى نحو دول أخرى في إفريقيا كانت حكرا دائما على الأوروبيين.

واليوم عبر صورة الإسلام العصري والاقتصاد القوي واحترام الأخر سوف يكون لتركيا شأن كبير في السنوات القادمة وقد نراها الشريك الأكبر في إفريقيا أكثر من الصينيين زمن القذافي.



ارتفع عدد القتلى في صفوف قوات درع ليبيا إلى 3 قتلى بعد تجدد الاشتباكات، من بينهم القائد الميداني عصام الخفيفي.

وأضاف رئيس اللجنة الأمنية الكفرة عبي بورقيق في اتصال هاتفي بوكالة أنباء التضامن أن الاشتباكات تدور في أحياء قادرفي وشارع السوق وشارع الداخلية وبالقرب من مدرسة بوشوق، مؤكداً أن وقوع العديد من الإصابات في صفوف قوات درع ليبيا.

وأوضح بورقيق أن قوات الجيش الوطني لم تتدخل حتى هذه اللحظة،لافتاً إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المنطقة بالكامل.

وأفاد مراسل وكالة أنباء التضامن أن المستشفيات تعاني من نقص في كميات الدم،لافتاً إلى أن الأهالي قاموا بالتبرع للمستشفيات بعد توجيه نداء عبر إذاعة الكفرة المحلية.

وأكد مراسل الوكالة أن الأهالي في حي السويدية محاصرين بالكامل ولم يعرف مصيرهم إلى الآن،مشيراً إلى أن الحي يسكنه العديد من عائلات التبو وبعض من أهالي الزوي.

ومن جهة أخرى أكد قائد قوات التبو عيسى عبدالمجيد أن سبب الاشتباكات التي وقعت ليلة البارحة هو قيام بعض العناصر من قوات درع ليبيا بالاعتداء على بعض من أفراد التبو في محطة الوقود.

وأوضح عبدالمجيد في اتصال هاتفي بوكالة أنباء التضامن أن قائد قوات درع ليبيا وسام بن حميد أعطى تعليماته بقصف أحياء التبو بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة.

وأشار عبدالمجيد إلى وقوع العديد من الإصابات الخطيرة لدى التبو بعد تعرض بيوتهم للقصف،مؤكداً وقوع إصابات بين النساء والأطفال وتعذر نقلهم للمستشفيات خوفاً على حياتهم لأن معظم المستشفيات تابعة لقوات درع ليبيا.

وأكد عبدالمجيد أن غرفة عمليات الكفرة تحيط بكافة التفاصيل التي أدت لوقوع الاشتباكات وأن التبوهم من تعرضوا للقصف على حسب قوله.

من جانبه ذكر آمر غرفة عمليات الكفرة فرج بوشعالة لوكالة أنباء التضامن أن عدم تدخل قوات الجيش الوطني في الاشتباكات وإصدار الأوامر لهم بالانسحاب، هو تأكد قوات الجيش الوطني أن سبب وقوع الاشتباكات لا يتعدى كونه مشكلة شخصية وقعت بين أحد من أفراد التبو وأحد من عناصر قوات درع ليبيا.

وأكد بوشعالة أن هدف قوات الجيش الوطني هو نشر الأمن والأمان داخل مدينة الكفرة وليس نصرة طرف على الآخر.

وأضاف بوشعالة أنه تم الاتفاق مبدئياً على تسليم التبو للشخص المطلوب وتقديمه للعدالة،مؤكداً أن قوات درع ليبيا طلبت تسليمه خلا 24 ساعة وبعد انقضاء المدة المحددة قامت قوات درع ليبيا بالاعتداء على التبو.



بدأت الثلاثاء الماضي محاكمة الرئيس السابق للاستخبارات الخارجية في نظام القذافي أبو زيد دوردة في محكمة بطرابلس وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتعد هذه المحاكمة هي الأولى لمسؤول على هذا المستوى الرفيع منذ سقوط نظام القذافي في أكتوبر 2011.

واعتقل دوردة بطرابلس في سبتمبر 2011 وهو متهم "بإعطاء الأمر لقوى أجهزة الأمن الخارجية بقتل المتظاهرين وإطلاق النار عليهم بالرصاص الحي".

نفي

ودفع دوردة ببراءته من التهم الست الموجهة إليه والتي تلاها القاضي خلال الجلسة المفتوحة أمام الصحافة.

وقال "إنني أنفي التهم التي تتعارض مع كل ما قمت به في فترة الأحداث" في إشارة إلى الثورة الليبية التي اندلعت في منتصف فبراير 2011 وأسقطت نظام القذافي الذي قتله الثوار في أكتوبر.

كما اتهم دوردة بتشكيل قوة مسلحة من قبيلته "للتسبب بانطلاق حرب أهلية وتنفيذ هجمات على غرب ليبيا" وبـ"استغلال للسلطة" عبر سجن متظاهرين وقتلهم.

ووصل المسؤول السابق إلى غرفة المحكمة في زي المساجين الأزرق مستندا إلى عكازين. وأشارت مصادر مقربة من الملف إلى أنه يعاني من كسر في الرجل بعد أن قفز من نافذة محاولا الهرب.

مناصب

وفي نهاية الجلسة التي استغرقت نحو 30 دقيقة قرر القاضي إرجاء المحاكمة إلى 26 يونيو بطلب من محامي دوردة، ضو المنصوري. وطلب الأخير الوقت لدراسة ملف موكله وإعداد دفاعه.

ودوردة رئيس وزراء سابق في نظام القذافي وحل محل موسى كوسا على رأس الاستخبارات الخارجية العام 2009، كما شغل منصب ممثل ليبيا في الأمم المتحدة طوال عشرة أعوام.

وتسعى طرابلس عبر بدء محاكمة رموز النظام السابق إلى الإثبات أمام المجتمع الدولي أنها قادرة على إجراء محاكمات عادلة.

كما تسعى السلطات الجديدة إلى إقناع المحكمة الجنائية الدولية بقدرتها على محاكمة سيف القذافي الذي صدرت بحقه مذكرة توقيف دولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية اعتبارا من 15 فبراير 2011 أثناء قمع الثورة الشعبية.



أعلن مسؤولون ليبيون يوم السبت 9 يونيو/حزيران عن توقيف "ميلندا تايلور" المحامية الاسترالية المكلفة للدفاع عن سيف القذافي أمام المحكمة الجنائية الدولية لمحاولتها تسليمه وثائق سرية وخطيرة خلال زيارتها له.

و ذكر منسق العلاقات بين ليبيا والمحكمة الجنائية الدولية أحمد الجهاني قوله: "خلال الزيارة حاولت المحامية تسليم المتهم وثائق لا علاقة لها بالقضية وتمثل خطرا على أمن ليبيا".

وأكد عجمي العتيري قائد كتيبة خالد بن الوليد بالزنتان التي تعتقل سيف القذافي في مؤتمر صحفي حصول اختراق أمني خلال الزيارة،حيث طلب وفد الجنائية الدولية الانفراد بسيف القذافي، فاشترطت الكتيبة أن يبقى رجل مسن للمراقبة البصرية كونه لا يتحدث الانجليزية، في حين أن المسن يجيد 3 لغات
فاطمأن الوفد وبدأ يتحدث بطلاقة مطمئنين سيف أن براءته مضمونة، وأنهم لن يخذلوه، متهمين الحكومة والانتقالي بالغباء وعدم القدرة على إدارة البلد، متحدثين عن رسائل بحوزتهم وأجهزة سيتم زرعها!! هنا أبلغ المسن الحرس وتم ضبط المجموعة .

وأوضح العتيري أنه حصل خلال الزيارة تبادل لوثائق غير معلنة بينها رسالة من محمد اسماعيل المساعد السابق لسيف والفار حاليا، إضافة إلى ورقة بيضاء تحمل توقيع نجل القذافي ورسالة غير موقعة منه موجهة الى المحكمة الجنائية الدولية .

وكان وفد المحكمة الجنائية وصل الخميس الى ليبيا، حيث زارت تايلور سيف ترافقها مترجمة ليبية قالت إنها ممرضة. وأورد العتيري أنه يتم التحقيق أيضا مع الاخيرة لأنه تبين بعد تفتيشها أن في حوزتها كاميرا .

وأكد الجهاني "العثور على قلم مزود بكاميرا وساعة يد " سواتش " مزودة بآلة تسجيل خلال تفتيش المحامية".

فيما أوضح العتيري أن تايلور موقوفة في الزنتان "داخل منزل وليس في سجن" وتقوم السلطات المحلية بالاستماع الى إفادتها.

من جانبه أعلن المسؤول في وزارة الخارجية الليبية محمد عبد العزيز أن بلاده تزمع التقدم بطلب إلى المحكمة الجنائية لرفع الحصانة عن المحامية لتتمكن من إجراء تحقيق رسمي معها، قائلا "اعتقد ان هذه المرأة ستظل عندنا لبعض الوقت حتى رفع الحصانة" عنها ، واعتبر ان ما قامت به "قد يعرض الأمن القومي الليبي للخطر" .


أقامت شركة الإتصالات الدولية الليبية التابعة لوزارة الاتصالات و المعلوماتية يوم الخميس الموافق 7 يونيو 2012 بفندق اللؤلؤة بدرنة حفلاً بمناسبة البدء في مرحلة إنزال الكابل البحري الدولي "سلفيوم"، أول كابل بحري دولي مملوك بالكامل للدولة الليبية، وذلك بحضور وزير الإتصالات والمعلوماتية ووكلاء الوزارة مدير الشركة الليبية القابضة و مدير الشركة الليبية للإتصالات الدولية ومجموعة من المدراء المشرفين على المشروع والمجلس المحلي لمدينة درنة والضيوف، حيث بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني، تلته كلمة للسيد الوزير أنور الفيتوري، حيا فيها أهالي مدينة درنة وما قامو به من دور فاعل طيلة شهور الثورة، وأنه كما روت دماء شباب مدينة درنة أرض كل مدينة و قرية في بلادنا الحبيبة خلال مرحلة الثورة، فإنها اليوم في مرحلة بناء الدولة ستساهم في توصيل خدمات الإنترنت والإتصالات إلى كل مدينة و قرية في ليبيا، وفاءاً للشهداء الذين رسموا لنا بقطرات دمائهم الزكية طريق الحرية نحو دولة العدالة والإزدهار.

بعد ذلك ألقى المجلس المحلي لمدينة درنة كلمة رحب فيها بالوزير والوفد المرافق له وأشاد بأهمية المشروع في توفير خدمات الإتصالات في كل أنحاء ليبيا وربطها بالعالم الخارجي عبر هذا الشريان الحيوي.

كما ألقى السيد "كمال فرحات" رئيس مجلس إدارة الشركة الليبية للإتصالات الدولية، الشركة المشرفة على مشروع الكابل البحري، كلمة أكد فيها على أهمية موقعِ ليبيا الاستراتيجي وكونَه حلقةَ وصلٍ رئيسيةً بين القارةِ الإفريقيةِ والأوروبيةِ ما يدفع الشركة الليبية للإتصالات الدولية لأن تخطط لتجعل منه أحدَ أهمِّ منافذِ الاتصالاتِ الدوليةِ في القارةِ السمراءِ بحلول سنة 2020 ، ولبلوغ هذه الرؤية تم وضع أهدافاً استراتيجيةً محددة ومدروسة كان من أهمِّها بناءُ شبكةٍ دوليةٍ بسعاتٍ ومواصفاتٍ تتماشى والتطور المتوقع في قطاع الاتصالات والإنترنت.

وألقى السيد "هيثم الفقيه" مدير إدارة المشروعات بشركة الاتصالات الدولية الليبية، كلمة موضحاً فيها أن تضحيات الشهداء تضع على عاتقنا مسؤوليات كبيرة في الوفاء لهم وإكمال المسيرة في بناء ليبيا الجديدة دولة القانون والمؤسسات والحرية، وتم بعد ذلك تكريم كل من ساهم من مدينة درنة في إستكمال هذا المشروع من المجلس المحلي و العسكري لمدينة درنة و كتيبة شهداء أبو سليم و ورؤساء الادارات للشركات التابعة لوزارة الاتصالات والمعلوماتية بمدينة درنة.

يذكر بأن "سلفيوم" هو أولُ كابل بحري مملوك بالكامل لليبيا يصل بين مدينةِ درنة ومدينة خانيا بجزيرة كريت باليونان باجمالي طول يبلغ 425 كيلومتر تقريباً ويعتبر أطول كابل من نوعه في العالم لا تستخدم فيه معدات إعادة ارسال الاشارة، و يحتوي كابل سلفيوم على 3 أزواج من الألياف البصرية وتبلغ سعةُ الكابل عند بدء تشغيله سبعين قيقا بت بالثانية وتصل السعةُ الإجماليةُ التي يمكنُ استغلالها على هذا الكابل 1.2 تيرا بت بالثانية.

مشروع سلفيوم مقسم إلى جزئين رئيسيين جزء يوجد في البحر والذي يصل بين نقطتي الانزالِ في كل من درنة وخانيا ويتكون من الكابل البحري ومضخمات الإشارة الضوئية تحت الماء، وجزء يوجد على اليابس وهو عبارة عن الكابل الأرضي الذي يصل من نقطة الانزال بالشاطئ حتى محطة الانزال في كل من درنة وخانيا وكذلك يشمل معدات الانزال ومعدات التراسل، وسيكون كابل سلفيوم جزءاً مهماً في شبكة الاتصالات الدولية حيث أنه لا يصل بين ليبيا واليونان فقط بل يمتد منها ليصل أيضاً إلى لندن عبرَ شبكةِ شركة الاتصالات اليونانية وهذا مايوفر حمايةً كاملةً وتنوعاً في المسارات وجودةً عاليةً جداً في خدمات الاتصالات وتقنية البيانات بليبيا، وتعتبر مرحلةُ البدءِ في إنزال الكابل البحري من أهمّ مراحل انجاز هذا المشروع الذي سيكون جاهزاً لإدخاله للخدمة في الربع الرابع من هذه السنة بإذن الله.





وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار دولة ليبيا الشقيقة باذن الله لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب





المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
06-10-2012 05:11 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2017.
Google