معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2013 سوق السيارات عقارات 2013 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اهم الاخبار اليوم :                                  اهم الوظائف اليوم :                             اهم اخبار الرياضة اليوم :                      اهم حلقات التوك شو اليوم :

اخبار ليبيا يوم الجمعة 8/6/2012 - Libya news 8-6-2012

Tags: اخبار ليبيا يوم الجمعة 862012, Libya news 8 6 2012,

اخبار ليبيا يوم الجمعة 8/6/2012 - Libya news 8-6-2012
التوقيت الحالي : 12-17-2017, 10:40 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 835

إضافة رد 

اخبار ليبيا يوم الجمعة 8/6/2012 - Libya news 8-6-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار ليبيا يوم الجمعة 8/6/2012 - Libya news 8-6-2012

اخبار ليبيا يوم الجمعة 8/6/2012 - Libya news 8-6-2012


اخبار ليبيا يوم الجمعة 8/6/2012 - Libya news 8-6-2012

هذه اهم اخبار دولة ليبيا الشقيقة واخبار المقاومة الليبية واخبار الثورة الليبية المجيدة واخبار الصحف الليبية واخبار موقع ليبيا اليوم واخبار المواقع الليبية واخبار المجلس الانتقالى الليبى اليوم الجمعة 8-6-2012 :

أكد مصدر مطلع بوزارة الداخلية أن الاشتباك الواقع ليلة البارحة، بشارع الاستقلال، لم يسفر عن أي خسائر بشرية.

ولفت المصدر خلال اتصال بـ”وكالة أنباء التضامن”، أن الاشتباك دار بين جماعات مسلحة من ثوار شارع الاستقلال “محمد أمقريف سابقًا” وبين كتائب أمنية من ثوار سوق الجمعة، لافتًا إلى أن ثوار سوق الجمعة قاموا بجلب كافة الأسلحة الثقيلة داخل شارع الاستقلال وحطموا مقر الثوار في ذات الشارع، موضحًا أن عدد من الشباب من التابعين لوزارة الداخلية قاموا بمصالحة الثوار من كلا الطرفين.


قام الكاتب الإيطالي إريك سالرنو بنشر دراسة على موقع مجلة "غلوبال ليست"، التي تقدم تحاليل سياسية بلغات متعددة حول أخبار الشأن الراهن، حيث بيّن أن الانتخابات الليبية هي التحدي الأكبر الذي تعيشه البلاد، وكل المنطقة أيضا، وذكر أن أوروبا سوف تسعى للعب دور المراقب والداعم للانتقال الديمقراطي.

وقام الكاتب باستعراض الظروف العامة الذي تدور فيها الانتخابات المرتقبة، من ذلك غياب الأمن، وتواصل الفوضى وغياب احترام حقوق الإنسان، واستنتج أن المهمة سوف تكون صعبة لمن يراقبها أو يجريها.



واقع ليبيا

يقول الكاتب لنبدأ من واقع ليبيا اليوم: السجون مليئة سواء تلك التي أنشأها معمر القذافي سابقا أو تلك التي قام الثوار القادمون الجدد للسلطة بإنشائها لضم الكثير من الذين أجرموا في حق الثورة و الكثير من الذين لا يعرف سبب اعتقالهم.

وحسب التقارير الصادرة عن العديد من المنظمات الدولية سواء "هيومن رايتس واتش" أو منظمة العفو الدولية ، فإن الوضع في السجون الليبية لم يتحسن لعدة أسباب: أولها الاعتقال العشوائي ضد الكثير من الموالين دون تهم حقيقية، مع طول مدة الاعتقال دون محاكمة ، و ما يزعم البعض أنه عنصرية تجاه المساجين ذوي البشرة السوداء.

هذا فضلا عن غياب القوانين المنظمة للعمل داخل السجون، وغياب إدارة فاعلة تابعة للمجلس الوطني الانتقالي لإدارة السجون ، بل إن بعض المسلحين هم من يقوم بالمهمة دون أي محاسبة.

كل هذا يندرج في إطار درجة احترام حقوق الإنسان في ليبيا، بلد يحاول أن يسير نحو أول انتخابات ديمقراطية متعددة بمشاركة عديد الأحزاب.

وبين أن حقوق الإنسان هي من العناصر التي ينظر إليها على أنها المحددة لدرجة تطور بلد دون آخر، ولكن للأسف عاشت ليبيا زمن القذافي بلا حقوق إنسان ووقع تهميش المعارضين وتقتيل الكثير منهم وطرد البقية الباقية وترحيلهم إلى دول المهجر سواء دول الخليج أو أوروبا والقارة الأمريكية.

ولم يتغير الوضع كثيرا مع سقوط النظام.

وقبل الانتخابات بأيام قليلة تعيش ليبيا أيضا تحت وطأة السلاح المنتشر تارة في الشوارع وطورا مخفيا داخل السيارات والمنازل، لكن أغلب الكتائب والقبائل لا تساوم على هذا السلاح وتراه الرادع الوحيد لأي عنصر يريد أن يقوم باللعب على هشاشة الوضع في ليبيا.

في حين يرى المجلس الوطني أن الشباب والقبائل يجب أن يسلموا الأسلحة خوفا من أن تكون الانتخابات مناسبة لمناوشات واقتتال متواصل مستقبلا.

من الأقوى؟

وقبل الانتخابات أيضا لا يمكن فهم من هو الحزب الأقوى ومن يمكنه أن يقود ليبيا حقا نحو الوجهة التي يريدها الكثيرون، كما أن الشعب الليبي ذاته لا يعرف حقا الكثير حول الأحزاب التي خرجت من المجهول بعد أن تم سن قانون تكوين الأحزاب لكن للأسف قليلون من تمكنوا من العمل على نشر أفكارهم وبرامجهم في الوقت القليل.

ويرى الكثيرون أن الإسلاميين مثلما جرت العادة في الدول التي تعيش الربيع العربي ، هم من ينطلقون بحظوظ أوفر للنجاح في الانتخابات التي من خلالها سيتم تكوين جمعية تأسيسية تكتب الدستور وتنبثق منها حكومة جديدة.

كما أن انتخابات الشهر القادم لا يهتم بها الليبيون ككل فقط ، ولكن يهتم بها كل العالم وهو ما يجب أن يدركه المجلس الوطني .

ويكفي أن وزير الخارجية الإيطالي جوليو تارسي وعند زيارته للولايات المتحدة الأمريكية لحضور فعاليات لقاءات حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة، كان سفير قضية ليبيا وخلال المقابلات الصحفية قال، إن ليبيا اليوم يجب أن تكون محط أنظار العالم، و رغم أن الوضع تحسن فيها ، إلا أنه يبقى هناك الكثير من العمل.

ودعا تارسي الأمم المتحدة إلى الإشراف على الانتخابات ومساعدة المجلس الانتقالي على إدارتها ، نظرا لغياب الخبرة اللازمة للمجلس وللحكومة على تنفيذ مخطط متواصل لذلك.

وكان قد وجه رسالة واضحة أيضا للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ، مفادها أن العمل في ليبيا لم ينته بعد.

كما كان النداء أيضا موجها للإتحاد الأوروبي للعمل على إنجاح الانتخابات في ليبيا وذلك عبر التنسيق مع الأمم المتحدة و الدول الأعضاء وفي مقدمتهم إيطاليا التي تعد الشريك الأقرب ليبيا.

لكن رغم ذلك فإن روما لا يمكن أن تقوم بالدور كاملا في ليبيا وهو ما دعا الإتحاد الأوروبي للعمل على إرسال مراقبين من المحتمل أن يحظروا الانتخابات القادمة ويعملوا على لعب دور كبير فيها.

كما أن العديد من المنظمات الأوروبية تعتزم العمل على مواكبة الانتخابات القادمة في الميدان وملاحظة كل التطورات التي تحدث ما بعد وخلال الانتخابات، رغم أن المراقبة أيضا لن تكون هينة سواء على الهيئات الأوروبية الدولية أو المنظمات المستقلة ، خاصة و أنها التجربة الأولى في بلد لا تاريخ انتخابي له.

تأثير الانتخاب

وعلى الكثير من الليبيين والعرب عموما فهم أن المرور بالانتخابات ليس خطرا موجها من الخارج بل هو مرحلة عادية في أي مسار انتقالي، رغم أن الكثير من دول شمال إفريقيا وخاصة ليبيا لم تعرف انتخابات حقيقية منذ سنوات.

والانتخابات هي مجرد مرحلة من جملة العديد من المراحل، لكن الانتخابات سيكون لها تأثير كبير سواء على الحياة السياسية أو الحياة الاقتصادية.

سياسيا سوف تولد حكومة جديدة تكون أكثر شرعية من الحكومة الحالية المعينة كما سيكون للعالم الخارجي إمكانية العمل حسب جدول محدد مسبق على مستوى العلاقات الدبلوماسية، لأن أوروبا أو غيرها من الحلفاء ستكون لهم القدرة على التحاور مع قادة جدد لهم برنامج واضح ومتواصل ليس وقتيا كما يحدث اليوم.

كما أن الانتخابات سوف تطمئن المستثمرين على مستقبل الاقتصاد الليبي كما أنها سوف تعمل على رسم معالم النظام الجديد في هذا البلد واختيارات واضحة حول القطاعات الحيوية، وخاصة النفط عبر تحديد العقود النفطية والشركاء المهمين سواء القدامى أو الجدد، وهو ما يجعل كل الشركات العملاقة تنتظر الانتخابات أكثر من انتظار الليبيين لها.

كما أن الانتخابات قد توفر الأمن والهدوء اللازمين للعمل على بناء ليبيا ، رهان لم يستطع القادة الحاليون النجاح فيه، نظرا لأنهم وقتيون ولا يستطيعون العمل على اتخاذ قرارات تغير الواقع الحالي.

أوروبا تراقب



ويرى الكاتب أن أوروبا اليوم تجد نفسها عاجزة على التأثير في الأحداث بليبيا القريبة منها رغم الروابط التاريخية والتدخل الأخير هناك.

فمنذ سقوط جدار برلين مع مطلع التسعينات سعت أوروبا للعمل على طرد ما تبقى من الاشتراكية في العالم العربي وبقايا الدول المتحالفة مع روسيا والصين، لكن ليبيا زمن القذافي كانت دائما قادرة على التصدي لذلك.

واليوم هذه الدول لا تستطيع إلا مراقبة ما يحدث من الضفة الأخرى للبحر الأبيض المتوسط، خاصة و أن ليبيا لن تعود لبراثن الديكتاتورية أبدا، نظرا لعزم الجميع على طي صفحة القذافي والتقدم نحو الديمقراطية رغم المسار طويل.

و تجد دولا مثل إيطاليا وبريطانيا وفرنسا نفسها المراقب الحذر للوضع في ليبيا دون القدرة على التحرك بسهولة في الوضع الحالي.

كما أن عديد هذه الدول تشهد تغييرات على مستوى القيادة وقد بدأ ذلك بسقوط الرئيس الفرنسي نيكولا ساروكوزي في فرنسا والتغيير الذي قد يحدث مستقبلا في روما بقدوم حكومة أخرى تخلف حكومة ماريو مونتي.

وسيكون لهذا التغيير تأثيرا كبيرا على العلاقات الدبلوماسية مع ليبيا ، خاصة أن الإتحاد الأوروبي لا يملك سياسة خارجية موحدة وإنما عديد التوجهات على مستوى التدخل الخارجي مثل الوضع في ليبيا أو الدعم اللوجستي أيضا.

ويبقى على المجلس الوطني الانتقالي أن يقرر إن كان حقا سوف يقوم بإجراء الانتخابات الحالية في ليبيا ، خاصة بعد تصريحات رئيس المجلس الوطني مصطفى عبد الجليل أن الوضع لا يسمح باحترام التواريخ الحالية بسبب الوضع الأمني ، والصراعات الداخلية بين القبائل والكتائب.

لكن لا أحد يستطيع حقا معرفة إن كان تأجيل الانتخابات لصالح الليبيين حقا أو أنه شر لا بد منه في ظل الوضع الحالي.

ويبدو أن الأوساط الأوروبية مختلفة حول ملف التأجيل من عدمه، وهو موقف يبقى على الليبيين تحديده ، رغم أن أوروبا متفقة أساسا على دعم الليبيين في الانتخابات القادمة سواء من الناحية اللوجستية والخبرة أو من خلال مراقبتها وإضفاء الشرعية عليها.

المحرر: الكاتب الإيطالي إريك سالرنو، هو خبير في الشؤون الدولية، عمل مراسلا لعيد الصحف الإيطالية والعالمية.

ويعمل حاليا كخبير في الشأن العربي وتلقى تحاليله الكثير من الأذان الصاغية خاصة لقربه من العالم العربي بعد التغيير التي عاشه.



تعرض مقر البعثة الدبلوماسية الأمريكية ببنغازي فجر اليوم لاعتداء مسلح بعبوة ناسفة دون وقوع إصابات ، وفور وقوع الاعتداء وصلت تعزيزات أمنية من وزارة الداخلية وطوقت المكان ومنعت الوصول إليه .

ورفض مصدر بالداخلية الإدلاء بأية تصريحات حول الحادث قبل الانتهاء من التحقيقات ، مستبعدا فرضية وقوف جهات منظمة وراء الحادث ، مرجحاً أن يكون العمل فردياً ولا يحمل أي أبعاد سياسية .

وقلّل " جهاديون سابقون " من احتمالات أن يكون للحادث علاقة بتنظيمات جهادية بسب مقتل " أبو يحيى الليبي " ، موضحين أن خبر مقتل " أبو يحيى " نفته بعض التنظيمات القريبة من القاعدة ولم يتم تأكيده ، وأنه لو كانت هناك تنظيمات تنتهج هذا النهج في ليبيا لانتقمت لمقتل زعيم القاعدة " أسامة بن لادن " في وقت سابق الأمر الذي لم يحصل .

وقال مراقبون للشأن الليبي أن من قام بهذه العملية ربما أراد أن يوصل رسالة مفادها أن ليبيا غير مستقرة ، مضيفين أن هذا العمل يتشابه مع أعمال سابقة كاستهداف المحكمة ببنغازي وأعمال أخرى تهدف للقول أن الأوضاع غير صالحة لإجراء الانتخابات ، إلا أن انتخابات بنغازي كانت قد أعطت مؤشرات إيجابية مغايرة تماماً .



قال مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية بمصر أحمد راغب، اليوم الإربعاء إن ليبيا طالبت بالتعاقد مع 10 ألاف عامل مصري لسد الاحتياجات في عددا من المجالات وضرورة تعديل نظام التعاقد مع العمال المصريين بما يكفل حقوقهم.

وأضاف راغب – بحسب صحيفة بوابة أخبار اليوم المصرية – أن التعاقد مع العمالة المصرية سيكون من خلال وزارة القوى العاملة فقط بهدف القضاء على استغلال السماسرة.

وأوضح أن اللجنة القنصلية المصرية الليبية والتي عقدت اجتماعها الأول منذ قيام الثورة في البلدين أكدت على ضرورة ضبط الحدود على الجانبين بهدف القضاء على عمليات التهريب خاصة تهريب السلاح إلى مصر.

وأشار إلى انه تم الاتفاق على تشكيل لجنه أمنية من البلدين لوضع الإجراءات الكفيلة بوقف عمليات التهريب.

وفي جانب آخر، ذكر المساعد أن ليبيا طالبت بتسليم رموز نظام القذافى الموجودين في مصر لمحاكمتهم، مؤكدا أن الخارجية وافقت بشرط تقديم ملفات الاسترداد الخاصة بالمطلوبين كاملة الأوراق والإجراءات ودراستها وفقا للقانون والاتفاقيات وسيكون هناك نقطة اتصال في هذا الأمر بين وزارتي العدل بين البلدين.




وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار دولة ليبيا الشقيقة باذن الله لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب





المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
06-08-2012 05:25 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2017.
Google