معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اخبار سوريا يوم الجمعة 18/5/2012 - syria news 18-5-2012

Tags: اخبار سوريا يوم الجمعة 1852012, syria news 18 5 2012, سوريا اليوم, سوريا الان, اخبار الجيش السورى الحر, اخبار المقاومة السورية, اخبار الثورة السورية, اخبار انفجارات سوريا, اخر اخبار سوريا, اخبار الصحف السورية,

اخبار سوريا يوم الجمعة 18/5/2012 - syria news 18-5-2012
التوقيت الحالي : 05-27-2022, 12:25 AM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 1564

إضافة رد 

اخبار سوريا يوم الجمعة 18/5/2012 - syria news 18-5-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار سوريا يوم الجمعة 18/5/2012 - syria news 18-5-2012

اخبار سوريا يوم الجمعة 18/5/2012 - syria news 18-5-2012


اخبار سوريا يوم الجمعة 18/5/2012 - syria news 18-5-2012


هذه اهم اخبار دولة سوريا الشقيقة واخبار المقاومة السورية واخبار الثورة السورية المجيدة واخبار الثورة السورية لحظة بلحظة واخبار الصحف السورية واخبار موقع سيريانيوز واخبار المواقع السورية واخبار الجيش السورى الحر اليوم الجمعة 18-5-2012 :

قال أحمد فوزي المتحدث باسم المبعوث الدولي لسورية، كوفي عنان، اليوم الجمعة أن نائب الوسيط الدولي يعتزم زيارة دمشق اليوم، لكن توقيت الزيارة سري.

ونقلت وكالة (رويترز) عن فوزي قوله أن "شخصية هامة ستزور دمشق في وقت لاحق من يوم الجمعة"، مضيفاً أن "عنان يعتزم التوجه إلى سوريا في مرحلة ما وان نائبه لديه خططا محددة للسفر"، ولم يكشف عن اسم نائب عنان.

وزار عنان الشهر الماضي، سورية والتقى الرئيس الأسد إضافة إلى شخصيات معارضة ودينية سورية، وقدم خلال الزيارة مقترحات، ردت عليها الخارجية بإيجابية، الأمر الذي دعاه إلى إيفاد فريق تقني للاتفاق على بعض الأمور.

ووصل اواخر الشهر الماضي أعضاء فريق فني شكله عنان إلى دمشق، لبحث اقتراح بإرسال مراقبين دوليين إلى سورية، إضافة إلى مقترحات أخرى كان قدمها عنان خلال زيارته سورية مؤخرا، حيث التقوا مسؤولين سوريين وبحثوا المقترحات.

وكانت السلطات السورية أبلغت عنان موافقتها على خطته ذات النقاط 6 لوقف العنف والتي تنص على وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها.

ورحبت عدة دول مؤخرا بمهمة كوفي عنان إلى سورية الهادفة إلى حل أزمتها بالطرق السلمية السياسية, كما أبدت دعمها للمقترحات والخطط التي وضعها من اجل إنهاء الأزمة، فيما قالت دول أخرى أنها تنتظر الأفعال وليس الأقوال، في حين تشكك المعارضة في التزام السلطات بتطبيق الخطة.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا , فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 آلاف بينهم أكثر من 2500 من الجيش والأمن، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".



التقى رئيس بعثة المرقبين الدوليين في سوريا الجنرال روبرت مود، اليوم الجمعة، بالسفير الإيراني في دمشق محمد رضا شيباني حيث بحثا تطورات الأوضاع في سوريا ومهمة المراقبين الدوليين.

ونقلت وكالة (مهر) للأنباء الإيرانية عن الجنرال مود قوله أنه "يشعر بالارتياح ازاء التعاون التي أبدته السلطات في سوريا مع المراقبين الدوليين"، مشيراً إلى ان "توجهات إيران إزاء الأحداث في سوريا تتطابق ومشروع كوفي عنان الرامي الى تسوية الأزمة في سوريا".

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست، قال الأسبوع الماضي إنه على دول المنطقة أن تدرك أنه إذا سقط النظام السوري سيأتي دورها لاحقا واحدة تلو الأخرى، مبينا أنه على جميع الدول أن تدعم خطة المبعوث الدولي إلى سورية كوفي عنان لحل الأزمة السورية، كما أشار إلى أن سوريا بالنسبة لإيران دولة محورية في جبهة المقاومة ودفعت الكثير من اجل ذلك..

من جانبه "شرح السفير الايراني في دمشق مواقف ايران المبدئية ازاء التطورات الحاصلة في سوريا"، مشيراً الى "اختطاف مجموعة من المواطنين الإيرانيين على يد المجموعات المسلحة في سوريا".

وطلب الشيباني من القوات الدولية "بذل كل جهودها للإفراج عن باقي الإيرانيين المحتجزين".

وكان سفير إيران لدى دمشق محمد رؤوف شيباني قال مؤخراً أن المسلحين في سوريا اختطفوا 29 إيرانيا، من ضمنهم 7 مهندسين، وتم في مرحلتين الإفراج عن 15 إيرانيا ومازال 13 أسرى في أيدي المسلحين، مؤكدا أن بعض قادة هؤلاء المسلحين موجود في سوريا والبعض الآخر في تركيا، والمعلومات المتوفرة تؤكد أن المختطفين الإيرانيين موجودون في الأراضي السورية.

وكانت السلطات الإيرانية دعت الحكومة السورية إلى بذل مزيد من الجهود من اجل إطلاق سراح الإيرانيين المختطفين في سوريا.

وأضاف السفير أن "الأمن والاستقرار في سوريا يعد ضمن استقرار كل المنطقة"، لافتاً الى أن إيران أعلنت خلال الزيارة التي قام بها كوفي عنان الى طهران انها تدعم خطته".

وكان أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي، أعلن الشهر الماضي، خلال لقائه عنان عن اقتراح إيراني يطبق علی مرحلتين لحل الأزمة السورية يقوم على وضع آلية تجعل المعارضة توقف العنف، والدول الداعمة لها توقف إمدادها بالسلاح، وإجراء انتخابات برلمانية على أساس الدستور المعدل.

وزار عنان في 10 نيسان الماضي طهران، لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الإيرانيين، حيث التقی ممثل قائد الثورة الإسلامية أمين المجلس الأعلى للأمن القومی سعيد جليلي ووزير الخارجية علي أكبر صالحي، و دعا عنان من إيران الأطراف المعنية إلى احترام وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في سورية، في 12 نيسان الماضي.

ولا تزال تتوارد أنباء عن حدوث خروقات في عدة مناطق في سورية, بالرغم من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ قي يوم 12 من شهر نيسان الماضي, بموجب خطة عنان، التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة، وحظيت بدعم دولي.

وتتضمن خطة عنان, التي وافقت عليها السلطة والمعارضة، وقف العنف، وسحب الوحدات العسكرية من التجمعات السكنية, وإيصال مساعدات إنسانية إلى المتضررين وبدء حوار, والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع في سوريا.

وتعد إيران من أكثر الدول الداعمة للسلطة السورية ومشاريعها الإصلاحية, حيث أبدت مرارا وقوفها ضد أي قرار ملزم لوقف العنف في سوريا, وذلك منذ بدء الاحتجاجات في آذار الماضي, محذرة من العواقب في حال تزعزع استقرار البلاد, كما دعت في الوقت نفسه إلى "تلبية مطالب الشعب السوري".

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا , فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 آلاف بينهم أكثر من 2500 من الجيش والأمن، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".




قال مصدر في هيئة الأركان العامة في أسطول البحر الأسود أنه تلقت قيادة سفينة الخفر "سمتليفي" (المتقد) التابعة لأسطول البحر الأسود الروسي أمرا ينص على تمديد مهمة المناوبة القتالية قرب السواحل السورية.

ونقلت وكالة (انترفاكس) عن المصدر قوله إن "هذا القرار تم اتخاذه بسبب حيثيات الوضع في المنطقة"، مشيراً إلى أنه "كان من المقرر سابقاً أن تعود السفينة إلى قاعدتها في سيفاستوبول يوم 15 أيار".

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الروسية، قال الشهر الماضي ، إن سفن الأسطول الحربي الروسي سترابط باستمرار في البحر الأبيض المتوسط، بالقرب من السواحل السورية.

وتوقع المصدر ان "تنهي السفينة مهمتها في أواخر الشهر الجاري بعد أن يحل طراد (موسكو) محلها قرب السواحل السورية"، مؤكداً أن "المعلومات الواردة من الاستخبارات العسكرية تدل على أن البحر الأبيض المتوسط شهد زيادة ملحوظة في انتشار السفن الحربية لعدد من البلدان بينها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وألمانيا".

وكان المسؤول في وزارة الدفاع الروسية قال في نيسان الماضي إنه بعد توتر الأوضاع في سوريا في شهر شباط عام 2011 ازداد عدد قطع أساطيل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وغيرها من البلدان ومن بينها المانيا.

وأشار المسؤول إلى أنه في شهر أيار اتخذ قراراً بضرورة استمرار مرابطة سفن الأسطول الحربي الروسي بالقرب من السواحل السورية، مضيفاً وسوف تحل سفينة أخرى من أسطول البحر الأسود محل سميتليفي في شهر ايار .

وكان وسائل إعلام تناقلت في آذار الماضي، أنباء عن وصول وحدة من قوة "مكافحة الإرهاب" إلى ميناء طرطوس على متن سفينة تابعة للأسطول الروسي في البحر الأسود هي ناقلة الوقود "إمان"، فيما نفى نائب وزير الدفاع الروسي، اناتولي انتونوف، وجود قوات روسية في سوريا، مشيرا إلى أن ذلك يتعارض مع مصالح روسيا.

وكانت سفن حربية روسية زارت ميناء طرطوس في شهر كانون الثاني الماضي، و تزودت بمياه الشرب والمواد الغذائية اللازمة وغادرت المياه الإقليمية السورية.

ودخلت سفينة حربية روسية ميناء طرطوس في شهر أيلول الماضي للتزود بالغذاء والماء العذب أثناء رحلتها من خليج عدن حيث اشتركت في جهود تأمين المنطقة ومواجهة القراصنة.

ويوجد في القاعدة البحرية في ميناء طرطوس بحسب وسائل إعلام روسية، مركز لتأمين المستلزمات المادية والتقنية لسفن الأسطول الحربي الروسي يخدم فيه ٥٠ بحاراً روسياً، كما تضم ثلاث منصات عائمة، واحدة قيد الاستخدام، وحوض إصلاح سفن ومستودعات وغيرها من التسهيلات.

وكانت روسيا وسوريا بحثتا خلال زيارة لوفد من سلاح البحرية السوري لروسيا في أيلول الماضي، آفاق توسيع التعاون العسكري بين أسطولي البلدين، وكان بين ابرز المواضيع التي بحثها الوفدان حينها آفاق تطوير البنى التحتية في ميناء طرطوس.

وتعد سوريا بالنسبة لروسيا شريكا أساسيا ومهم في منطقة الشرق الأوسط كون سوريا تلعب دورا محوريا في الشرق الأوسط، فيما تعول سوريا على الموقف الروسي الرافض لأي قرار أممي بفرض عقوبات على السلطات السورية على خلفية الأحداث التي تشهدها البلاد.

وتجدر الإشارة إلى أنه كانت إبان العهد السوفيتي مجموعة من السفن الحربية السوفيتية التابعة لأسطول البحر الاسود ترابط باستمرار في البحر الأبيض المتوسط إضافة إلى سفن وغواصات الأساطيل الأخرى، حيث كان عددها إجمالا يصل إلى 50 قطعة بحرية.

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".




قال وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم انه على الحكومة السورية "وقف عمليات القتل" والبدء بتطبيق خطة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان.

و قال بن جاسم في مؤتمر صحفي عقده الخميس مع نظيره البلغاري بويكو بوريسوف في بلغاريا نقلته وكالة الأنباء الفرنسية (ا ف ب) إن "أعمال العنف تتواصل على الرغم من الدعوة الدولية لوقف حمام الدم هذا"، مضيفاً أن "المفاوضات تجرى تحت إشراف الأمم المتحدة لكن المجازر مستمرة"، على حد تعبيره.

وكان حمد بن جاسم دعا خلال لقائه الشهر الماضي مع المبعوث الأممي كوفي عنان إلى ضرورة التزام النظام السوري ببنود خطة المبعوث المشترك وانهاء كافة عمليات "العنف وقتل المدنيين"، كما تم التأكيد على وجوب وضع حد للوضع المأساوي في سوريا وانتهاك حقوق الانسان وتأمين وصول المساعدات الانسانية الى مستحقيها.

وأشار وزير الخارجية القطري إلى أنه "يتعين على الحكومة السورية التقيد بالنقطة الأولى من خطة عنان، حتى نتمكن من مناقشة النقاط الخمس الأخرى من الخطة التي ترمي الى ايجاد حل لهذه الازمة".

ويأتي ذلك في وقت لا تزال تتوارد أنباء عن حدوث خروقات في عدة مناطق في سوريا, بالرغم من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ قي يوم 12 من شهر نيسان الماضي, بموجب خطة المبعوث الأممي العربي عنان، التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة، وحظيت بدعم دولي.

وتتضمن خطة كوفي عنان, التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة, وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".




قال رئيس "المجلس الوطني السوري" المعارض برهان غليون، يوم الخميس، إنه "مستعد للاستقالة فور اختيار مرشح بديل له بالانتخاب أو توافق الآراء"، وذلك بعد تصاعد الانتقادات لإعادة انتخابه على رأس المجلس مرة أخرى.

وقال غليون، بحسب وسائل إعلامية، إنه "سيعلن استقالته فور الاتفاق على خلف له بالانتخاب أو توافق الآراء"، مضيفا "قبلت الترشيح حرصاً على التوافق ولن أكون مرشح الانقسام".

وتابع "أضع استقالتي من رئاسة المجلس الوطني السوري على الطاولة"، مشيرا إلى أن "المجلس الوطني هو عنوان ثورة الشعب السوري في الخارج".

وتم إعادة انتخاب الأمانة العامة للمجلس، التي تضم 45 عضوا حضر منهم 33 عضوا، برهان غليون رئيسا لفترة جديدة تستمر 3 أشهر، وذلك في أول انتخابات تجري بالاقتراع السري في المجلس، الأمر الذي أثار انتقادات واسعة تجلت في استقالة أعضاء، كما أثارت إعادة انتخاب غليون رئسا للمجلس انتقادات في صفوف معارضين سوريين، حيث هددت لجان التنسيق المحلية بالانسحاب من المجلس.

ويترأس غليون "المجلس الوطني" منذ إنشائه في شهر تشرين الأول عام 2011، وهو جامعي يقيم في فرنسا منذ أكثر من 30 عاما.

إلى ذلك، دعا رئيس المجلس الوطني السوري"أدعو المعارضة السورية للاجتماع والخروج من حلقة التنازع والانقسام".

وكانت جامعة الدول العربية قررت أمس تأجيل مؤتمر المعارضة السورية الذي كان مقررا عقده في مقر الجامعة يومي 16 و17 أيار الجاري، وذلك بناء على طلب من أطراف المعارضة لمزيد من التشاور.

وكان المتحدث باسم المجلس المعارض جورج صبرا، أعلن يوم الاثنين، أنّ "المجلس قرّر مقاطعة اجتماعات الجامعة العربية في القاهرة بشأن توحيد المعارضة"ن كما أعلنت "هيئة التنسيق الوطنية" عن مقتطعة المؤتمر.

وكان 3 أعضاء بارزين من "المجلس الوطني السوري" المعارض، استقالوا آذار الماضي، وهم هيثم المالح وكمال اللبواني وكاثرين التلي، معتبرين أن "المجلس" فشل بأن يكون لاعبا أكثر فاعلية".

وأعلن "المجلس الوطني السوري" المعارض في نيسان الماضي, انه تم الاتفاق مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي على عقد اجتماع موسع للمعارضة السورية في القاهرة يومي 16 و17 من شهر أيار الجاري, بهدف توحيد رؤية المعارضة السورية والخط السياسي المشترك الذي يجمعها.

وكانت دعوات دولية سابقة، دعت إلى توحيد المعارضة السورية في الخارج والداخل، لم تنجح في لم شمل هذه المعارضة المنقسمة بشأن التعاطي مع الأزمة السورية، وخصوصا موقفها من مسألة التدخل الخارجي.

وكان معارضون سوريون شكلوا أواخر آذار الماضي، لجنة من 10 أشخاص، مهمتها توسيع وإعادة تنظيم "المجلس الوطني السوري" المعارض، في خطوة قد تقلل نفوذ البعض في المجلس، إلا أن أعضاء اللجنة "الخارجية" التحضيرية لإعادة هيكلة المجلس أعلنوا في وقت سابق، عن عجزهم في إنجاز مهمتهم.

وأعلن معارضون سوريون إنشاء "المجلس الوطني السوري" أوائل شهر تشرين الأول الماضي في اسطنبول بهدف توحيد أطياف المعارضة, حيث قال معارضون من المجلس انه يمثل المعارضة في الداخل والخارج, إلا أن شخصيات من معارضة الداخل رفضت هذا الأمر، فيما اعترفت دول مؤخرا بالمجلس كممثل شرعي للسوريين.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر منذ نحو 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات.




قررت "الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير" السورية المعارضة الطعن في نتائج انتخابات مجلس الشعب السوري لعام 2012, مطالبة "بإلغائها باعتبارها غير صالحة".

وقالت الجبهة, في بيان لها, نشرته وكالات", إنها "قررت تكليف أعضائها المرشحين لمجلس الشعب بالتوجه إلى المحكمة الدستورية العليا للطعن بنتائج الانتخابات البرلمانية على نطاق البلاد, واعتبارها غير صالحة".

وكان اقترح عضو رئاسة "الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير" المعارضة قدري جميل، اقترح السبت الماضي إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 7 أيار الجاري ، وحل مجلس الشعب الجديد، قائلا إنه "عوضاً عن ان تقوم الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من الشهر الجاري بزيادة اللحمة الوطنية زادت من الاستياء الشعبي وعززت مكانة قوى المال والسلطة"، متهماً "من وصفهم بحيتان المال بالسيطرة على الانتخابات".

وأضاف جميل أنه "استناداً إلى ذلك فإن مصلحة البلاد تتطلب إلغاء نتائج الانتخابات وحل مجلس الشعب الجديد فورا، وتغيير النظام الانتخابي واستبداله بأسرع وقت بنظام انتخابي نسبي يعتبر البلاد كلها دائرة انتخابية واحدة".

وجرت في 7 أيار الجاري انتخابات أعضاء مجلس الشعب لعام 2012، وسط مقاطعة عدد من الأحزاب الجديدة إضافة إلى المعارضة الداخلية التي تعتبر أن الأولوية لوقف العنف، في وقت يتواصل فيه ورود أنباء عن وقوع أعمال عنف في عدة مدن سورية، أسفرت عن سقوط ضحايا.

وكانت "الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير" قررت المشاركة في الانتخابات التشريعية بـ46 مرشحا على رأسهم قدري جميل رئيس حزب "الإرادة الشعبية"، وعلي حيدر رئيس الحزب القومي الاجتماعي، اللذان كلفتهما الجبهة أيضا بقيادة حملتها الانتخابية على مستوى البلاد.

وأضاف البيان أن "الجبهة بانتظار قرار المحكمة الدستورية العليا وتعتبر الرئاسة نفسها في حالة اجتماع دائم مفتوح لاتخاذ القرار النهائي المناسب فيما يخص سلوك وموقف الجبهة اللاحق".

وكانت بعض الأحزاب بعض القوى السياسية المعارضة في سورية انتقدت الانتخابات البرلمانية التي جرت في 7 أيار الجاري, مؤكدة أن الأولية الآن هي لوقف العنف.

وكان الرئيس بشار الأسد قال خلال مقابلة مع قناة "فيستي 24" الروسية, يوم الأربعاء, إن الانتخابات التشريعية شكلت خطوة مهمة وجزءا من الإصلاحات التي تنفذها السلطات، مشيرا إلى أن نتائج التصويت تظهر أن الشعب السوري مازال يؤيد النهج الإصلاحي.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات أعلنت, يوم الثلاثاء الماضي, أسماء الناجحين في انتخابات مجلس الشعب، موضحة أن نسبة الاقتراع وصلت إلى نحو 51%، حيث شارك نحو 5,1 مليون من أصل نحو 10 يحق لهم الانتخاب بعد استبعاد من لا يحق لهم.

وكانت ولاية مجلس الشعب انتهت في أيار الماضي، إلا أنه عاد للانعقاد في 7 آب الماضي، وذلك بعد أن تأجلت الانتخابات التشريعية في سورية العام الماضي.

يذكر أن مجلس الشعب السوري يتألف من 250 عضواً، و ينتخب كل 4 سنوات بشكل مباشر من الشعب في المحافظات السورية.




قتل شخص وأصيب آخرون بجروح الخميس، في تجدد لاشتباكات بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن في طرابلس شمال لبنان، فيما دعا رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي يوم الخميس، الأجهزة الأمنية الحفاظ على الأمن وإلقاء القبض على أي مسلح في المدينة.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب) إن "اشتباكات متقطعة تدور فجر اليوم، تستخدم فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، وقد تسببت حتى الآن بسقوط قتيل و4 جرحى في باب التبانة وجريح في جبل محسن، بالإضافة إلى احتراق عدد من المنازل".

وكانت اشتباكات مسلحة، اندلعت منذ فجر يوم الأحد، بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن في مدينة طرابلس شمال لبنان أدت إلى سقوط 5 قتلى احدهم عسكري في الجيش اللبناني، إضافة إلى عدد من الجرحى، إثر توقيف شخص يدعى شادي مولوي من قبل الأمن العام اللبناني للاشتباه في تواصله مع تنظيم إرهابي، بحسب بيان صادر عن الأمن العام، وإقامة الإسلاميين اعتصاما في ساحة طرابلس وقطع الطرق في المدينة.

وتجددت الاشتباكات في مدينة طرابلس الساحلية شمال لبنان عصر يوم الأربعاء، بعد أن كانت توقفت الثلاثاء مخلفة 8 قتلى ونحو 70 جريحا..

بدوره، دعا ميقاتي "الأجهزة الأمنية المولجة الحفاظ على الأمن إلى إلقاء القبض على أي مسلح في مدينة طرابلس في شمال لبنان نتيجة الاشتباكات العنيفة التي تشهدها بين مسلحين".

وقالت وسائل إعلام إن "ميقاتي طلب من القادة الأمنيين في منطقة الشمال، أثناء اجتماع مغلق معهم بطرابلس إقامة حواجز ثابتة ومؤللة في كافة شوارع المدينة لضبط الأمن وإلقاء القبض على أي مسلح".

وكان ميقاتي، أعلن يوم الأربعاء، انه غير مطمئن للأوضاع في مدينة طرابلس الساحلية الشمالية التي تجددت الاشتباكات فيها بعد ظهر يوم الأربعاء، ما أعاد أجواء التوتر إليها، وذلك بعد أن كان قال الثلاثاء، إن الهدوء عاد إلى مدينة طرابلس بعد توقف إطلاق النار، وأن الجيش اللبناني اتخذ الاحتياطات اللازمة وانتشر في أربعة مواقع أساسية في المدينة.

وأضافت الوسائل أن "العناصر الأمنية باشرت عملها لضبط الأمن في المدينة والسيطرة على الوضع بعد الاشتباكات التي شهدتها المدينة بين المسلحين، وأوقعت عشرات القتلى والجرحى منذ يوم السبت الماضي".

ويعمل الجيش اللبناني الذي انتشر منذ الاثنين، في مناطق الاشتباكات بمدينة طرابلس شمال لبنان، على الرد على مصادر النار.

وكان ميقاتي قال، يوم الثلاثاء، إن الهدوء عاد إلى مدينة طرابلس بعد توقف إطلاق النار، وأن الجيش اللبناني اتخذ الاحتياطات اللازمة وانتشر في أربعة مواقع أساسية في المدينة.

وبدأت أحداث مدينة طرابلس بقيام مجموعة من الشبان الإسلاميين يوم السبت، بنصب خيام عند المدخل الجنوبي لمدينة طرابلس وحملوا رايات سوداء كتب عليها عبارة (لا اله إلا الله محمد رسول الله) إضافة إلى علم الاستقلال السوري، بحسب تقارير.

وأدت اشتباكات مماثلة شهدتها منطقتا باب التبانة وجبل محسن في طرابلس في شهر شباط الماضي، بسبب تظاهرة تضامنية أقيمت في المدينة تأييدا للشعب السوري ضد السلطات في سورية، إلى سقوط أربعة ضحايا وأكثر من 20 جريحا.

وشهدت طرابلس في العديد من أيام الجمعة الماضية مظاهرات معارضة للسلطات السورية، وتوترت الأجواء بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن، واللتين شهدتا في السنوات القليلة الماضية اشتباكات مسلحة أدت إلى سقوط العديد من الضحايا والجرحى.




وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار دولة سوريا الشقيقة لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب




المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
05-18-2012 06:16 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2022.
Google