معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اخبار العراق يوم السبت 28/4/2012 - iraq news 28-4-2012

Tags: اخبار العراق يوم السبت 2842012, iraq news 28 4 2012, العراق اليوم, العراق الان, اخر اخبار العراق, اخبار العراق لحظة بلحظة,

اخبار العراق يوم السبت 28/4/2012 - iraq news 28-4-2012
التوقيت الحالي : 09-25-2020, 02:19 AM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 1374

إضافة رد 

اخبار العراق يوم السبت 28/4/2012 - iraq news 28-4-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار العراق يوم السبت 28/4/2012 - iraq news 28-4-2012

اخبار العراق يوم السبت 28/4/2012 - iraq news 28-4-2012


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

اخبار العراق يوم السبت 28/4/2012 - iraq news 28-4-2012

هذه اهم اخبار دولة العراق الشقيقة واخبار الحكومة العراقية واخبار الصحف العراقية واخبار المواقع العراقية اليوم السبت 28-4-2012 :

أفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين بأن شرطيا ومدنيا استشهدا فيما أصيب شرطي آخر بهجوم مسلح شرق تكريت. وقال المصدر إن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة مدنية اعترضوا، ظهر اليوم، سيارة مدنية يستقلها شرطيان ومدني لدى مرورها في قرية البوعيثة (120 كم شمال تكريت) وأطلقوا النار صوبهم من أسلحة رشاشة، مما أسفر عن استشهاد الشرطي وإصابة الآخر، كما استشهد المدني. وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن قوة أمنية طوقت مكان الحادث ونقلت جثتي الشهيدين إلى الطب العدلي والمصاب إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج، فيما فتحت تحقيقا بالحادث لمعرفة ملابساته والجهة التي تقف وراءه.

اكدت عضو جبهة الحوار الوطني النائب عن ائتلاف العراقية ندى الجبوري ، أن ائتلافها سيطالب مجدداً باستحقاقه الانتخابي مجلس السياسات الاستراتيجية ، كونه ضمن اتفاقية ارببل. وقالت الجبوري إن العراقية مصره على تنفيذ مطالبها ، وأن مجلس السياسات الاستراتيجية سيكون من ضمن الاستحقاقات التي يجب ان تنفذ ، وهذا ما تم الاتفاق عليه اثناء تشكيل الحكومة ، وأن يكون المجلس تنفيذيا و قراراته ملزمة التنفيذ.وأضافت سنصر على تشكيل مجلس السياسات والذي سيساعد الحكومة ومجلس النواب على اتخاذ القرارت بشأن القضايا الرئيسة في البلاد، مشيرة الى أمكانية تحديد مهامه، سيما وان مجلس النواب صوت عليه من حيث المبدأ .وذكرت النائب عن العراقية أن مجلس السياسات الاستراتيجية في حال تشكيله سيساند القرارات، وستكون القرارات الصادرة اكثر رصانة ، وتابعت أن المجلس لا يخص الكتلة العراقية فحسب وانما هو ايضا مجلس لكل العراقيين لان جميع الاطراف السياسية ستشترك فيه.
هذا ونصت اتفاقية اربيل في احدى بنودها على تشكيل مجلس للسياسات الاستراتيجية ،يتولها رئيس القائمة العراقية اياد علاوي وحدثت بعدها مشكلة على اساس ان المجلس يتعارض مع الدستور .

حذر نائب عن القائمة العراقية من استمرار الازمة السياسية الراهنة .وقال النائب مطشر السامرائي في حال عدم اسراع القادة السياسين والمتصدين للعملية السياسية لحل الازمة فسيكون البديل هو المجهول وضياع العراق وتزايد التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي. وأضاف ان على السياسين ايجاد الحلول الجذرية للملفات والمشاكل العالقة بين الكتل لاننا نرى اليوم ان كثرة الاجتماعات واطلاق الوعود دون تنفيذها اصبحت لاتجدي نفعاً لحل الازمة.وتشهد الساحة السياسية تصاعداً ملحوظاً في حدة تبادل الاتهامات لا سيما بين القائمة العراقية والتحالف الكردستاني من جهة وائتلاف دولة القانون من جهة اخرى على عدة ملفات تتعلق بادارة الدولة والشراكة في صنع القرار والملف النفطي وقضية نائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء طارق الهاشمي والمناطق المتنازع عليها وغيرها من الملفات العالقة.

توقع رئيس الائتلاف الوطني ابراهيم الجعفري عقد المؤتمر الوطني في الاسبوع الاول من شهر ايار المقبل. وكان المؤتمر قد تأجل انعقادة لعدة مرات تحت حجة وجود خلافات بين الفرقاء السياسيين لم تحسم بعد ولم يتمكن من ايجاد صيغة توافقية عليها لحد الان.


هذا وشكك التحالف الكردستاني في الموعد الذي تحدث عنه الجعفري مؤكدا ان الخلافات ماتزال عميقة وان بداية ايار لن تكون الموعد المقرر للمؤتمر الوطني مطالبا المالكي بتنفيذ مطالبه بينما اعتبر الحكومة ان مطالب الاكراد ماهي الا اماني لايمكن تحقيقها لكونها مخالفة للدستور.


عثرت قوة حكومية على جثة مجولة مقطوعة الرأس اليوم ،وعليا آثار طعنات سكين شمال الكوت مركزمحافظة واسط.وأوضح مصدر حكومي إن إحدى مفارز شرطة محافظة واسط عثرت على جثة تعود لشخص مرمية في منطقة تابعة لناحية الدبوني شمال مدينة الكوت. وأضاف المصدر إن الجثة نقلت إلى مركز الطب العدلي في مستشفى الزهراء في الكوت. مشيرا إلى أن الجثة وجدت بدون رأس وعليها آثار طعنات سكين وإطلاقات نارية....مؤكدا أن تقرير الطب العدلي كشف بان تاريخ الوفاة لم يمض عليه أكثر من 24 ساعة.


ادعى تحالف دولة القانون بزعامة نوري المالكي ان اقليم كردستان يسعى لشراء اسلحة من عدد من الدول الاوربية. وقال التحالف ان معلومات مؤكدة تجمعت لديه تفيد بأن رئيس اقليم كردستان قد سعى خلال زيارته الاخيرة لعدد من الدول لشراء اسلحة لكن هذه الدول التي لم يسميها رفضت بيع الاسلحة للبارزاني.


وكانت معلومات قد تسربت من ان البارزاني نجح في حمل امريكا على عدم بيع طائرات( اف 16) الى حكومة المالكي خشية من استخدامها ضد الاكراد في اي نزاع مستقبلي. وافاد مصدر مقرب من المالكي ان الاكراد يمتلكون( 300) طائرة حربية استولوا عليها بعد احتلال العراق من مخلفات الجيش العراقي السابق مطالبا برد هذه الطائرات الى حكومة بغداد. هذا واكد التحالف الكردستاني انه ليس بنيته استخدام السلاح في حل المواضيع المختلف عليها مع بغداد.


توقع مقرر اللجنة الاقتصادية النيابية النائب محما خليل، استعادة الدينار العراقي وضعه الطبيعي خلال الفترة المقبلة، بعد الإجراءات الضرورية المتخذة من قبل السياسة النقدية ليصل سعره إلى (1166) ديناراً مقابل الدولار الواحد.وقال خليل ان"السياسة النقدية العراقية والمتمثلة بالبنك المركزي اتخذت إجراءات ضرورية
لعودة الدينار العراقي إلى وضعه الطبيعي ولاستقراره على سعر معين أمام الدولار الأميركي".وتابع ان"استمرار زيادة سعر صرف الدولار مقابل الدينار سيؤدي إلى مشاكل اقتصادية كبيرة، كزيادة الأسعار في الأسواق المحلية وارتفاع معدلات التضخم في البلد".واوضح خليل أن"اللجنة طالبت البنك المركزي والحكومة الاتحادية باتخاذ الإجراءات الضرورية واللازمة لإنقاذ العملة بالعراق من التدهور أمام العملات الصعبة، كالسيطرة على عملية تهريب العملة إلى دول الجوار، أو اتخاذ طرق علمية لبيع العملة الصعبة في مزاد المركزي".واعرب عن تفاؤله"بعودة الدينار العراقي إلى وضعه الطبيعي ليستقر على سعر (1166) دينار مقابل دولاراً واحداً".هذا ويشهد الدولار الأميركي ارتفاعاً كبيراً وغير مسبوق له بقيمته أمام الدينار العراقي، حيث بلغ سعر صرف الدولار الواحد (1300) دينار عراقي، بعدما كان محافظاً على سعره ولفترة طويلة بـ(1170) دينار مقابل دولار واحد

قتل ثمانية اشخاص واصيب ثلاثة بجراح خلال مشاجرة بين عائلتين.وقال مصدر امني ان مشاجرة بين عائلتين في منطقة "الساهرون" بجسر ديالى القديم ادت الى مواجهة بين افراد الطرفين بالرصاص الى مقتل ثمانية من المتشاجرين وجرح ثلاثة قبل ان تحضر الشرطة وتفرقهم .واضاف ان القوات الامنية القت القبض على بعض المتشاجرين لغرض معرفة الاسباب التي ادت الى نشوب النزاع المسلح .كما قامت سيارات الاسعاف بنقل الجثث الى معهد الطب العدلي والجرحى الى المستشفى.


اسس نوري المالكي مؤسسة اعلامية تجسسية اناط مسؤوليتها الى ابراهيم الصميدعي. وقالت معلومات مؤكدة ان ابراهيم الصميدعي ضابط المخابرات السابق سافر الى ايران قبل سبعة ايام والتقى في مدينة ( قم ) الايرانيه بممثل مكتب حزب الدعوه واسمه الحركي ( ابو معاذ الناصري )



وهو ضابط في فيلق القدس الايراني والهدف من هذا اللقاء وضع الخطوط العريضه لمؤسسه اعلاميه اسسها حزب الدعوه وتمول من قبل نوري المالكي شخصيا ويديرها ابراهيم الصميدعي داخل العراق بالتنسيق مع ( ابو معاذ الناصري ) ويهدف تاسيس هذه المؤسسة الى العمل على استدراج الصحفيين " السنه" الموجودين في العراق عن طريق ابراهيم الصميدعي والتجسس على فصائل المقاومه في كل من المحافظات التاليه ( ديالى – صلاح الدين – الانبار – نينوى ) تحت واجة الاعلام.


أكد النائب عن العراقية احمد المساري أن قائمته تريد اللجوء إلى الحوار واللقاءات والخروج من الأزمة التي يمر بها البلد و لكن في حال بقاء الوضع عما هو عليه وكأن الطريق مسدود بوجهها فأن العراقية أمامها الكثير من السيناريوهات للجوء اليها , مجدداً دعوتها إلى سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي . وقال المساري أن قائمته لا تريد تأزيم الأمور أكثر , وإنها مع الحوار ولقاءات الكتل السياسية لحل الخلافات والمشاكل العالقة , لكنها ترى أن الباب مسدود أمامها , لذلك توجد الكثير من السيناريوهات التي يمكن أن تتبعها , واحدها تغيير رئيس الحكومة . وأضاف أن العراقية لديها مطالب دستورية تريد الحصول عليها , وهي لا تقفز على استحقاقات الآخرين , ومطالبها مشروعة وافقت عليها الكتل وقادتها ومنهم التحالف الوطني ورئيس الوزراء خلال مناقشة اتفاقية أربيل عند تشكيل الحكومة , وتنصلهم عن تنفيذ مطالب العراقية يجعلها تشعر بالإقصاء والتهميش وإبعادها عن المشاركة الحقيقية في الحكومة . وبين أن العراقية مع حل الخلافات والعمل الجدي لخدمة العراق , لكن هناك من يريد إبعادها عن تحقيق ذلك .


يمهد نوري المالكي لمنصب عسكري كبير يتولاه نجله احمد بهدف السيطرة على اية محاولات لاسقاط والده دستوريا او بالقوة العسكرية. فقد قالَ المعهد الدولي الأميركي للدراسات الاستراتيجية: عندما انتهى الوجود العسكري الأميركي في كانون الأول من العام الماضي، اعتبرت كل من بغداد والولايات المتحدة أن العراق سيشهد مساراً ديمقراطياً مستداما، إلا أن هذا الأمر بقي مشكوكاً فيه حيث يحاول رئيس الوزراء نوري المالكي فرض سيطرته على السلطة مستخدماً القوة في وجه معارضيه الأمر الذي من شأنه أن يزيد حدّة التوتر ويدفع البلاد نحو الحرب الأهلية.
في هذا السياق ذكّر المعهد في تقرير له ببعض مظاهر استخدام هذه القوة والتي من أبرزها أنه “بعد إنتهاء مراسيم مغادرة القوات الأميركية من العراق، قامت قوة عراقية تابعة لقيادة أحمد المالكي نجل رئيس الوزراء نوري المالكي، بمحاصرة منازل نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، ووزير المالية رافع العيساوي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك، وهؤلاء الثلاثة هم أعضاء قياديون في إئتلاف العراقية، لوضعهم تحت الإقامة الجبرية قبل هروب الهاشمي”.وقال تقرير المعهد الاميركي أن “لهذه الأعمال دوافع سياسية ولا أدلة ملموسة للاتهامات التي سيقت بحقهم”.وفي هذا السياق قال التقرير أن “عدداً من المسؤولين السياسيين العراقيين، كانوا قد حذروا مما اعتبروه طموحات المالكي الدكتاتورية، وقد كان المطلك وصفه بأنه أسوأ من الرئيس السابق صدام حسين، فمنع من حضور اجتماعات رئاسة الوزراء، أما اياد علاوي فقد قال أن البلد ينزلق مرة أخرى في براثن الخطر جرّاء الحكم الدكتاتوري، وقد صبّت تصريحات رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في السياق نفسه أثناء زيارته الرسمية الى واشنطن”.وأشار التقرير الى أن “المخاوف من طموحات المالكي سببها عدم تنفيذ اتفاق أربيل الذي قضى بوضع حدود واضحة لسلطته، من خلال السماح للقائمة العراقية بتعيين شخصيات سياسية في مراكز حساسة، ومع ذلك رفض مرارا أسماء المرشحين المقترحين، وعمد هو إلى تعيين شخصيات ضعيفة أو مرتبطة به مباشرة واحتفظ لنفسه بحق السيطرة على الجيش وقوات الشرطة وأجهزة الاستخبارات”.ولفت التقرير إلى ان “ تصريحات المالكي حول إدارة السلطة في البلاد أثارت حولها اهتماما بالغا خصوصاً أن الولايات المتحدة تنصلّت من اتفاق أربيل مع انسحابها وتركت الجو خالياً أمامه، وساعده ذلك في توسيع نفوذه، فوضع نجله أحمد نائباً لرئيس هيئة الأركان، مما أتاح له القيام بدور رقابي لجميع الأجهزة الأمنية في العراق في حين وضعت لجنة النزاهة والمفوضية العليا المستقلة للإنتخابات والبنك المركزي تحت إشراف مجلس الوزراء مباشرة”.وتطرّق التقرير إلى “مخاطر الفدرالية والتقسيم التي تحيط بالعراق جراء الأزمات السياسية المتراكمة”، ولفت إلى أنه “من شأن محاولات رئيس الوزراء السيطرة على السلطة وتهميش القائمة العراقية، ومنافسيه السياسيين وإصراره على زعزعة الاستقرار بشكل خطر والدفع بالعراق نحو الحرب الأهلية من جديد


طالب عضو لجنة النزاهة النيابية عن القائمة العراقية عثمان الجحيشي وزارة التربية العراقية بإنصاف طلبة المراحل المنتهية من الراسبين بأكثر من المواد المسموح بها والسماح لهم بأداء الامتحانات الوزارية المقبلة. وذكر الجحيشي اليوم السبت ان وزارة التربية مطالبة اليوم بإنصاف طلبة المراحل المنتهية من الراسبين باكثر من الحد من الدروس المسموح بها بأداء الامتحانات الوزارية البكالوريا. وأضاف الجحيشي ان أسبابا وظروفا صعبة يمر بها طلبة العراق في ظل الفوضى الأمنية والسياسية ونقص الخدمات وتسلط عدد من مدرسي الثانويات على طلبتهم لأسباب معروفة . وشدد الجحيشي على ضرورة قيام وزارة التربية بإنصاف هؤلاء الطلبة وعوائلهم الذين يدفعون أموالهم وراحتهم من اجل نجاح أبنائهم الطلبة طوال العام الدراسي. وأشار الجحيشي إلى أن أبناء المسؤولين لا يجرأ احد من إدارة المدارس على حرمانهم من أداء الامتحانات النهائية الوزارية كما هو حال أبناء عامة العراقيين من الذين لا حول لهم ولا قوة . مبيننا أن وزارة التربية ليس عليها ان تستكثر إدخال الفرحة في نفوس العوائل العراقية المحرومين منها جراء الانفلات الأمني ونقص الخدمات وانتشار الفساد ، مضيفا ان هذه العوائل تترقب بأمل صدور القرار بفارغ الصبر . وذكر الجحيشي ان منح الطلبة فرصة أخيرة للنجاح لن يعرقل المسيرة التربوية ولن يزيد من حجم الفساد الإداري المستشري في البلاد . وطالب عضو القائمة العراقية هيئة الرأي في وزارة التربية بالإسراع بالسماح للراسبين بأربعة دروس بأداء الامتحانات النهائيةبأسرع وقت من اجل السماح للطلبة بأستغلال الوقت المتبقي للاستعداد لاداء الامتحانات المقبلة .


دعا القيادي في القائمة العراقية النائب احمد العلواني الى الابتعاد عن الضغوط والتجاذبات السياسية في حل المشاكل العالقة بين الكتل. مشيرا الى ان القائمة العراقية ستتعامل بايجابية مع حراكا سياسيا يقوم فيه التحالف الكردستاني وكذلك نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي من اجل عقد المؤتمر الوطني . وقال العلواني اليوم السبت انه يوجد حاليا مبادرات لعقد المؤتمر الوطني ونحن في القائمة العراقية نؤيد أي مبادرة صادقة وفيها حرص على المشروع الوطني ويدفع العملية السياسية الى الامام. واضاف العلواني ان القائمة العراقية ستتعامل بايجابية بهذا الجانب وان هناك حراكا سياسيا يقوم فيه التحالف الكردستاني وكذلك نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي من اجل عقد المؤتمر الوطني في محاولة لحل المشاكل المطروحة على المشهد السياسي. وأكــد العلواني ان هذه الجهود طيبة لكن تبقى النوايا الحقيقية والرغبة الاكيدة ماثلة في تفعيل المؤتمر الوطني وحل هذه المشاكل بروح سمحة وبعيدة عن الضغوط والتجاذبات السياسية.


كتبت وزيرة الدولة لشؤون الاعلام في البحرين السيدة سميرة رجب مفالا تحت عنوان(ما كان سيموت إلا شهيداً)) ونظرا لما ورد فيه تعيد شبكتنا نشره وعلى النحو الاتي...رحم الله سيد شهداء العصر، وعهد على الشرفاء أن يبقى رمزاً للنضال وحافزاً للصمود أبى إلا أن يموت شهيداً، وما كان سيموت إلا شهيداً، رافضاً الاستسلام لأعدائه ومساوماتهم، رافضاً الاعتراف بالكيان الصهيوني،


رافضاً الهروب من وطنه، باسلاً في معاركه ومواجهة أقداره، شاهداً على استشهاد أبنائه في معركة الشرف ضد جحافل قوات الاحتلال، أبياً حتى الموت، شهيدا بين أهله وشعبه وعلى تراب بلاده بيد أعدائه..سيبقى صدام حسين الشهيد رمزاً لكل المناضلين في وجه قانون القوة والغطرسة الأنغلو - أمريكية.. استشهدت واقفاً كنخل العراق، فمبروك لك الشهادة، ومثواك جنان الفردوس..يا أبا عدي، إنها ليست كلمات نعي، بل مقولة عهد واستذكار من شرفاء وأحرار الأمة العربية الذين عاشوا عصر هذا القائد العربي ورأوا في حكمه مشروع نهضة عربية جديدة، وإنّا لله وإنا إليه راجعون..حمل مشروع استشهاده بيد وبيده الأخرى حمل مشروع الأمة ونهضتها، فكان تصميمه على مقارعة المستعمرين نحو الحرية والاستقلال أكيداً من دون زيف أو رياء..فهو من أمم النفط العراقي الأغنى في العالم، وقطع أدبار الشركات الاحتكارية التي كانت تمص دم العراقيين وتستنزف ثرواتهم، وجعل لكل العرب أسهماً في نفط العراق، من اليمن والأردن حتى المغرب..وهو من استثمر ثروات بلاده في تعليم أبناء العراق حتى صار عدد العلماء العراقيين يزيد على علماء المملكة المتحدة، وبهم تقدّمَ في بناء قوة العراق وصرحه العلمي والصناعي والتكنولوجي حتى اقترب من مرتبة الدول الصناعية..وهو من رعى بناء أقوى برنامج نووي عربي "كان قاب قوسين وأدنى من القنبلة الذرية"، حتى جاءت أيادي الغدر الأجنبي بالمفتشين الدوليين لتدمير كل ما بناه أبناء العراق أمام أعينهم الملأى بالدموع!.وهو من أكرم المرأة العراقية وأعطاها من الحقوق كما لم تكرّم امرأة عربية غيرها..وهو الذي حقق للعراق أعلى المعدلات الإنسانية بموجب معايير الأمم المتحدة وتقاريرها حتى عام 1989، في محو الأمية والغذاء الصحي والتنمية البشرية والاقتصادية والعلمية..وهو من بنى أقوى جيش عربي قادر على منازلة الطامعين في أرضنا وثرواتنا..وهو أول زعيم عربي أمطر عاصمة الكيان الصهيوني بعشرات الصواريخ، وأعتمت وسائل الإعلام على أخبار هذا الإنجاز العربي المبهر، كي لا يحصل هذا الزعيم على المزيد من الأنصار والمؤيدين..وهو من حمى الخليج العربي من المد الإيراني في حرب استمرت ثمان سنوات طوال، وأزال غبار ريحهم الصفراء، حتى تجرع المعتدون كأس السم وأوقفوا القتال..ومازال رجاله وأبطال العراق المقاومين يقاتلون لحماية عروبتنا المهددة تحت نيران الغزو والاحتلال والتعاون الأنغلو-أمريكي-الصهيو-صفوي في كل المنطقة العربية..ولمن له رأي غير ذلك حول صدام حسين نكرر ما قاله الأستاذ علي الصراف (المعارض لنظام صدام) "سنختلف فيه وحوله وعليه، مثلما يختلف البشر حول الكثير من قادة التاريخ، ولكن صدام حسين، الذي قدم موته على حبل المشنقة، فداء لما يؤمن به، سيظل، إلى الأبد، واحدا من قلائل المناضلين الذين جعلوا من حياتهم تحديا صارما حتى الرمق الأخير.وسنختلف فيه وحوله وعليه، كما نختلف حول كل قضية، يراها فسطاط من الناس عادلة ويراها غيرهم باطلة، ولكن أحدا لن يختلف في أن صدام حسين دفع المهر الأغلى دفاعا عن قضيته وموقفه.وسنختلف فيه وحوله وعليه، كما نختلف حول الكثير من مفاهيم الحرية والعدالة والطغيان والجبروت والديمقراطية والدكتاتورية، ولكن أحدا لن يختلف في أن صدام حسين كان صاحب مشروع استراتيجي، تاريخي وكبير".وللمتسائلين حول الحكمة من اختيار ذلك التوقيت لاغتيال هذا الزعيم والرمز العربي المسلم، مع صلاة العيد الأكبر في الأشهر الحرم، عليه أن يرجع إلى خطاب الحرب على العراق لجورج دبليو بوش في يوم 19 مارس (آذار) 2003، الذي أعلن فيه قيام حربه الصليبية الجديدة ضد المسلمين.. فهذا الإعلان لم يكن زلة لسان بقدر ما كان تذكيراً لأمته عن حربه (المقدسة) التي سيذل بها العرب وكل مقدساتهم، مؤكداً له بتلك الحمم النارية التي أنزلها على العراقيين في كل المناسبات الدينية وأشهر الصوم والأعياد والعبادات، فلم يعد هناك تحد واستفزاز أقوى من توقيت ساعات صلاة عيد الأضحى المبارك ليغتالوا فيه الرئيس العربي المسلم الذي نازلهم حتى آخر رمق من أنفاسه من دون أن يكمل نطق الشهادتين..فهل هناك من يرفض بعد الآن أن هذه الحرب الصليبية هي استمرار لحرب الفرنجة التي بدأت من أوروبا منذ ستة قرون..ولكن هيهات، اعتقدوا أن قتلهم لصلاح الدين في ذلك العيد الحزين سيجلب لهم النصر.. ولم يعلموا أن الملايين قد قدّموا العهد لأجل عيونه وشهادته بأن يبقوا مشاريع استشهاد لذكراه حتى التحرير والثأر.. فهو من أنشأ من كل أباة العراق والعرب أحراراً يرفضون المحتل وأبطالاً يقاتلون بلا هوادة.. ((ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)) صدق الله العلي العظيم..


كتب الدكتور احمد العامري.. بدا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حراكا سياسيا من اجل حلحلة الاوضاع السياسية والتمهيد من اجل انهاء الازمة التي تعصف بالعراق منذ تولي نوري المالكي لرئاسة الحكومة بعد انتخابات عام 2010 ومن ثم بعد عقد اتفاقيات اربيل التي اهلت المالكي لتولي منصب رئيس الوزراء والتي تنكر لها المالكي بعد ان حصل على كرسي رئاسة الوزراء.


وقد اصبح تنفيذ اتفاقية اربيل حجر الاساس في الخلافات مابين القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي والتحالف الكردستاني وخاصة رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني وبين الائتلاف الوطني وخاصة دولة القانون برئاسة نوري المالكي الذي اعتمد سياسة التملص من اية التزامات حددتها الاتفاقية وخاصة مواضيع مجلس السياسات الاستراتيجية الذي كان من المفترض ان يتولاه اياد علاوي واسناد وزارة الدفاع للقائمة العراقية وتنفيذ المادة( 140) من الدستور والخاصة بالمناطق المتنازع عليها بين حكومة بغداد واقليم كردستان وهي مناطق كبيرة يصل حدود البعض منها الى محافظات واسط ونينوى وصلاح الدين وديالى حيث يطالب الاكراد بهذه المناطق لضمها الى الاقليم وبالتالي تمهيد الطريق لاعلان الدولة الكردية على كامل تراب كردستان من وجهة نظر الاكراد. وفي هذا الاطار وصل مقتدى الصدر الى مدينة اربيل على متن طائرة ايرانية واجتمع في المطار مع مسعود بارزاني وناقش معه الازمة السياسية في البلاد حيث عرض الصدر مبادرة لحل الخلافات تتكون من( 18) مادة وعلى النحو الاتي.. اولا: يجب تقديم مصالح العراق على المصالح الحزبية والطائفية والعرقية.ثانيا: التأكيد على وحدة العراق وسلامته واستقلاله.ثالثا: العراق يجب ان يحظى بعلاقات طيبة مع دول الجوار، بل وكل دول السلام.رابعا: نرفض اي تدخل خارجي بالشؤون الداخلية من اي دولة كانت.خامسا: لابد من الوقوف بحزم ضد اي تهديد، داخلياً كان ام خارجياً تجاه العراق، وضد فئاته ومكوناته.سادسا: اسرائيل كيان ارهابي غاصب ومعاد للشعوب والسلام، فلا مكان له في عراقنا الحبيب مطلقا.سابعا: العراق بصفته رئيسا للقمة العربية، لابد ان يقف مع الشعوب العربية المظلومة لايقاف نزيف الدم فيها، لاسيما في البحرين وسوريا.ثامنا: العمل من اجل تقوية الحكومة العراقية، وذلك باشراك جميع مكونات الشعب فيها، لدفع كل المخاطر عن هذا البلد.تاسعا: نفط العراق لشعب العراق، ولا يحق لاحد التفرد به دون الآخر.عاشرا: السعي لاستقلالية القضاء العراقي، وعدم التدخل بعمله، وعدم تسييسه.حادي عشر: الاقليات جزء مهم في الساحة العراقية، يتوجب علينا اشراكهم في بناء العراق سياسيا وامنيا واقتصاديا.ثاني عشر: العراق مهبط الكثير من الاديان والانبياء والرسل، فعليه ان يكون الحاضنة لكل الاديان، واعطاؤهم الفرصة لاقامة شعائرهم بما لا يضر بالاخرين، والسعي من اجل استحصال حقوقهم المشروعة.ثالث عشر: الغاء سياسة التهميش.رابع عشر: الغاء سياسة الاقصاء.خامس عشر: الحكومة بنيت على التوافقات السياسية، وتحل مشاكلها ضمن هذا النطاق.سادس عشر: من الضروري تخفيف اللهجة الاعلامية التصعيدية، التي تزيد من التشنج والاحتقان السياسي.سابع عشر: الحوار هو الحل الوحيد لانهاء الخلافات السياسية وغيرها، سابقا ولاحقا.ثامن عشر: يتحتم علينا السعي لانهاء ملف المناصب الامنية والوزارات والهيئات الشاغرة وغيرها. ان مبادرة الصدر يمكن ان نقول عليها انها تمثل وجهة النظر الايرانية التي تحرص على استمرار المالكي في ادارة الدولة وان بعض بنود المبادرة يحمل اكثر من تفسير. واذا ما صح ما تم تسريبه فان اهم ما اتفق عليه الصدر مع البارزاني هو عدم منح المالكي فرصة ثالثة لرئاسة الوزراء حيث ان الاكراد والصدريين سبقوا لهما ان حذرا من بروز دكتاتورية يقودها المالكي بعد ان لمس الجميع تفرد المالكي في حصر كل السلطات التنفيذية والقضائية والتشريعية بيده وبيد عناصر مقربه منه وتدين بالولاء له. وقد رحبت مريم الريس مستشارة المالكي بمبادرة الصدر وقالت. نحن نرحب بمبادرة الصدر للوساطة مع البارزاني لكنها قالت نحن نرفض المبادرات الخارجية لحل الأزمة مثل خارطة الطريق لنائب الرئيس الامريكي جو بايدن وتصريحات رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي . وحول قيام الصدر والبارزاني لبحث عدم التجديد لولاية ثالثة للمالكي قالت الريس ان رئيس الوزراء ملتزم بالدستور الذي لم يحدد فترات ولاية لرئيس الوزراء بعكس الرئيس الذي حددت ولايته بولايتين فقط. وكان ضياء الاسدي الامين العام لكتلة الاحرار التابعة للتيار الصدر قد قال ان مقتدى الصدر بحث اثناء زيارته الاقليم عدم التجديد لولاية ثالثة للمالكي . وقالت الريس ان ولاية رئيس الوزراء تحددها الكتل وصناديق الاقتراع. واوضحت ان اي اجراء لمحاولات سحب الثقة وجمع تواقيع النواب او التصويت في البرلمان حول الولاية الثالثة عبر تعديل الدستور مخالف للدستور. وقد رحب نائب رئيس الوزراء المعفي من منصبه صالح المطلك بمبادرة الصدر وقال انها تأتي في الاتجاه الصحيح وتنم عن شعور عالي بالمسؤولية. ويلاحظ ان تفاقم الازمات السياسية جاء بعد مماطلة نوري المالكي والائتلاف الوطني في عقد المؤتمر الوطني الذي اقترحه الرئيس جلال طالباني حيث تم تأجيل موعد المؤتمر لعدة مرات تحت دواعي التحضير الجيد للمؤتمر والاتفاق على ورقة عمل واحدة تمثل موقف جميع اطراف العملية السياسية. وكان نوري المالكي قد قام الاحد الماضي بزيارة سريعة الى طهران لمناقشة موقف ايران من الدعوات لسحب الثقة عنه واشتراك اطراف في الائتلاف الشيعي بهذه الدعوات وخاصة من التيار الصدري والمجلس الاسلامي الاعلى بزعامة عمار الحكيم وقد تلقى المالكي تأكيدات ايرانية بدعمه على الاقل لغاية نهاية ولايته الحالية عام 2014. وقد اثبت نوري المالكي قدرة كبيرة على مقارعة خصومه السياسيين وتسويف الوقت وبناء قدرات عسكرية وضعها جميعا تحت امرته وبقيادة عناصر من حزب الدعوة الذي يتزعمه بعد ان قام بمنحهم رتبا عسكرية كبيرة من امثال فريق ولواء.حتى بات في العراق(80) فريقا و( 200) لواء. هذا وتعد مبادرة الصدر ليست الاولى التي يطرحها حيث سبق له وان تقدم بمبادرات اخرى لم تلق النور ولم تجد اذنا صاغية من احد. هذا وقد عقد الصدر اجتماعا مشتركا مع الرئيس جلال طالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني تم فيه بحث مبادرة طالباني لعقد المؤتمر الوطني ومزاوجت ذلك مع مبادرة الصدر وكيفية الخروج من الوضع السياسي المتازم الحالي في العراق.


أصيب ثلاثة أشخاص بجروح مختلفة اليوم ،إثرحادث مروري على طريق دربنديخان جنوب السليمانية .وأوضح المفوض( عطا احمد) من مركز شرطة دربنديخان الحكومية لوكالات الأنباء إن إصابة الأشخاص الثلاثة كانت نتيجة اصطدام ثلاث سيارات ،الأولى من نوع نيسان تيدا وسيارتين من نوع _كيا..مشيرا إلى أن احد المصابين نقل إلى مستشفى الطوارئ في السليمانية بسبب اصابته البليغة، بينما أحيل الاثنان الآخران إلى مستشفى قضاء حلبجة .وأضاف أحمد إن سبب الحادث هو السرعة وعدم الالتزام بالتعليمات المرورية .


أقترح النائب عن ائتلاف العراقية عاشور حامد، أعادة هيكلة الحكومة برئاسة نوري المالكي للمساهمة بحل الأزمة، مشيراً الى وجود بعض الكتل من التحالف الوطني غير راضية على تصرفات الحكومة. وقال حامد اليوم السبت ليس هناك مجال لحل المشاكل العالقة إلا الحوار لكن يجب ان تكون الحوارات مسبوقة بشروط ليتم التحاور حولها وتطبيقها بشكل آني .وأضاف أن الحكومة تشكلت على أساس التوافق ومرة من عمرها سنتين لذلك من الصعب الآن تشكيل حكومة أغلبية لكن يمكن للقائمة العراقية التفاهم مع التحالف الوطني لإعادة هيكلة الحكومة برئاسة نوري المالكي وخاصة وأن بعض الكتل المنضوية داخل التحالف الوطني غير راضية على تصرفات رئيس الحكومة.


أعتبر القيادي في تحالف الوسط المنضوي داخل ائتلاف العراقية النائب محمد اقبال، الشراكة الوطنية في البلاد، بأنها وهم كبير نحاول إقناع أنفسنا به.وقال اقبال اليوم السبت أن الشراكة الوطنية وهم كبير نحاول إقناع أنفسنا به ، وإن الدستور واتفاقية أربيل ووثيقة الإصلاح السياسي قد ذهبت جميعها إدراج الرياح ولم يتبق ِ منها إلا العناوين المفرغة من محتواها، مضيفاً إن القنوات الفضائية ومواقع الانترنت أصبحت هي ساحة المواجهة والتحاور بين الكتل السياسية بدلاً من مجلس النواب والمؤسسات الرسمية المختصة.وشدد النائب عن العراقية، على أن تفاقم الأزمات السياسية لن يكون في مصلحة أي طرف من الأطراف العراقية لأنها تلقي بظلالها على جميع الأصعدة وفي مقدمتها الأمنية والتي يذهب ضحيتها العشرات من الأبرياء يومياً في كافة أنحاء العراق، مشيراً الى إن القضية العراقية تمتاز اليوم بالتعقيد وتؤثر فيها عدة عوامل في مقدمتها انعدام الثقة بين الكتل السياسية وتصارع إرادات الدول الإقليمية.ودعا اقبال، جميع القادة لأن يكونوا على مستوى المسؤولية التي يحملون عنوانها وأن يسارعوا ليتداركوا أمرهم ويحافظوا على ما تبقى من مكانة لدى العراقيين قبل أن ينفرط عقد العملية السياسية برمتها، محذراً من حدوث كارثة في ظل الضعف والخلل الذي لا زال موجوداً في بعض المفاصل الأمنية .



وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار دولة العراق الشقيقة لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب




المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
04-28-2012 05:20 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2020.
Google