معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اخبار سوريا يوم الجمعة 13/4/2012 - syria news 13-4-2012

Tags: اخبار سوريا يوم الجمعة 1342012, syria news 13 4 2012, سوريا اليوم, سوريا الان, اخبار الثورة السورية, اخبار المقاومة السورية, اخبار الجيش السورى الحر,

اخبار سوريا يوم الجمعة 13/4/2012 - syria news 13-4-2012
التوقيت الحالي : 09-20-2020, 05:43 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 1187

إضافة رد 

اخبار سوريا يوم الجمعة 13/4/2012 - syria news 13-4-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار سوريا يوم الجمعة 13/4/2012 - syria news 13-4-2012

اخبار سوريا يوم الجمعة 13/4/2012 - syria news 13-4-2012


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

اخبار سوريا يوم الجمعة 13/4/2012 - syria news 13-4-2012

هذه اهم اخبار دولة سوريا الشقيقة واخبار المقاومة السورية واخبار الثورة السورية المجيدة واخبار الثورة السورية لحظة بلحظة واخبار الصحف السورية واخبار المواقع السورية واخبار الجيش السورى الحر اليوم الجمعة 13-4-2012 :


أعلن موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان، يوم الجمعة، أن "على السلطات السورية السماح بإقامة ممرات إنسانية".

وأظهرت تقارير إعلامية مؤخرا أن الوضع الإنساني في عدة مدن صعب للغاية، حيث تعاني من نقص في المواد الأساسية والطبية، إضافة إلى انقطاع الكهرباء والماء، وذلك مع وجود أعداد من الجرحى بحاجة الى عناية طبية.

وأفاد المتحدث باسم عنان أحمد فوزي، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، أن "عنان مدرك أن الوضع ليس مثاليا في هذا البلد في الوقت الحالي ...هناك معتقلون يجب الإفراج عنهم وممرات إنسانية يجب فتحها"، مذكرا بان "أكثر من مليون شخص في حاجة إلى مساعدات غذائية في سوريا بحسب الأمم المتحدة".

وكانت خطة عنان ذات النقاط 6 لوقف العنف التي نصت على وقف العنف وسحب الوحدات العسكرية من التجمعات السكنية وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها، نالت موافقة السلطة والمعارضة، إضافة إلى تأييد دولي، حيت أصدر مجلس الأمن الدولي عدة بيانات رئاسية دعم فيها الخطة، إضافة إلى حصولها على دعم الجامعة العربية والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتأتي هذه التصريحات مع توقعات بأن يقر مجلس الأمن اليوم قرارا ينص على نشر مراقبين دوليين في سوريا، ويدين انتهاكات السلطة لحقوق الإنسان، تلبية لدعوة عنان لدعم وقف إطلاق النار الذي وصفه بالهش.

ويشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب مجموعة من المنظمات والدول على رأسها الجامعة العربية والإتحاد الأوروبي إضافة إلى أميركا بتشديد العقوبات على السلطات السورية لوقف "العنف"، في حين ترى مجموعة أخرى على رأسها الصين وروسيا أن ما يحدث في سورية شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني، رافضة أي تدخل خارجي بالشأن الداخلي السوري.

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.


قال مسؤول في وزارة الدفاع الروسية، إن سفن الأسطول الحربي الروسي سترابط باستمرار في البحر الأبيض المتوسط، بالقرب من السواحل السورية.

ونقلت وكالة (نوفوستي) الروسية اليوم الجمعة عن المسؤول الذي وصفته برفيع المستوى قوله إنه "بعد توتر الأوضاع في سوريا في شهر شباط عام 2011 ازداد عدد قطع أساطيل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وغيرها من البلدان ومن بينها المانيا"، مضيفاً و"حالياً ترابط بالقرب من السواحل السورية سفينة الحراسة سميتليفي التابعة لأسطول البحر الأسود الروسي".

وكان مصدر عسكري روسي، قال يوم الاثنين الماضي، إن سفينة الخفر الروسية "سميتليفي"غادرت ميناء طرطوس متوجهة إلى البحر في مهمة ستقوم بها قرب شواطئ سوريا.

وأشار المسؤول إلى أنه "في شهر أيار الماضي اتخذ قراراً بضرورة استمرار مرابطة سفن الأسطول الحربي الروسي بالقرب من السواحل السورية"، مضيفاً "وسوف تحل سفينة أخرى من أسطول البحر الأسود محل سميتليفي في شهر ايار المقبل".

وكان وسائل إعلام تناقلت في آذار الماضي، أنباء عن وصول وحدة من قوة "مكافحة الإرهاب" إلى ميناء طرطوس على متن سفينة تابعة للأسطول الروسي في البحر الأسود هي ناقلة الوقود "إمان"، فيما نفى نائب وزير الدفاع الروسي، اناتولي انتونوف، وجود قوات روسية في سوريا، مشيرا إلى أن ذلك يتعارض مع مصالح روسيا.

ولفت المسؤول إلى انه "يجري حاليا تهيئة عدة سفن للتوجه إلى البحر الأبيض المتوسط"، مشيراً إلى أنه "يمكن أن تكون بينها سفينة الحراسة بيتليفي، أو إحدى سفن الإنزال الكبيرة".

وكانت سفن حربية روسية زارت ميناء طرطوس في شهر كانون الثاني الماضي، و تزودت بمياه الشرب والمواد الغذائية اللازمة و غادرت المياه الإقليمية السورية.

وأضاف أنه و"لا يستبعد احتمال إرسال قطع من أسطول البحر الأسود إلى هذه المنطقة"، موضحاً لان "منطقة البحر الأبيض المتوسط تقع ضمن مسؤولية الأسطول المذكور، وهذا يفسر وجود سفينة الحراسة سميتليفي في هذه المنطقة".

و تابع المسؤول أن "قيادة القوات البحرية الروسية أعلنت عدة مرات، ضرورة مرابطة السفن الحربية الروسية في هذه المنطقة".

ودخلت سفينة حربية روسية ميناء طرطوس في شهر أيلول الماضي للتزود بالغذاء والماء العذب أثناء رحلتها من خليج عدن حيث اشتركت في جهود تأمين المنطقة ومواجهة القراصنة.

ويوجد في القاعدة البحرية في ميناء طرطوس بحسب وسائل إعلام روسية، مركز لتأمين المستلزمات المادية والتقنية لسفن الأسطول الحربي الروسي يخدم فيه ٥٠ بحاراً روسياً، كما تضم ثلاث منصات عائمة، واحدة قيد الاستخدام، وحوض إصلاح سفن ومستودعات وغيرها من التسهيلات.

وكانت روسيا وسوريا بحثتا خلال زيارة لوفد من سلاح البحرية السوري لروسيا في أيلول الماضي، آفاق توسيع التعاون العسكري بين أسطولي البلدين، وكان بين ابرز المواضيع التي بحثها الوفدان حينها آفاق تطوير البنى التحتية في ميناء طرطوس.

وتعد سوريا بالنسبة لروسيا شريكا أساسيا ومهم في منطقة الشرق الأوسط كون سوريا تلعب دورا محوريا في الشرق الأوسط، فيما تعول سوريا على الموقف الروسي الرافض لأي قرار أممي بفرض عقوبات على السلطات السورية على خلفية الأحداث التي تشهدها البلاد.

وتجدر الإشارة إلى أنه كانت إبان العهد السوفيتي مجموعة من السفن الحربية السوفيتية التابعة لأسطول البحر الاسود ترابط باستمرار في البحر الأبيض المتوسط إضافة إلى سفن وغواصات الأساطيل الأخرى، حيث كان عددها إجمالا يصل إلى 50 قطعة بحرية.

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".


خرجت مظاهرات في عدة مدن، يوم الجمعة، مع توارد أنباء عن سقوط شهداء إثر تعرضها "لإطلاق نار وتفريق بالقوة"، في أول يوم بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، بحسب تقارير إعلامية.

وأفادت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، أن شهداء "قضوا حماة والحسكة وادلب خلال مظاهرات مناهضة للسلطات خرجت في جمعة أطلق عليها، ثورة لكل السوريين".

وتأتي هذه المظاهرات مع توقعات بإقرار مجلس الأمن اليوم قرار بإرسال مراقبين دوليين إلى سوريا، ويدين "انتهاكات" الحكومة السورية لحقوق الإنسان مطالبا بمحاسبة المسؤولين.

وقال ناشطون، بحسب وكالات، إن "قوات الأمن منعت الدخول إلى حي الميدان في دمشق للصلاة في جامع (زين العابدين) في حين عززت وجودها في حي التضامن ونهر عيشة وكذلك في داريا بريف دمشق وحاصرت المساجد فيهما لمنع خروج المظاهرات".

كما ذكر ناشطون أن "قوات الأمن قامت كذلك بإجراءات في إدلب واللاذقية وبانياس وحماة ودرعا ودير الزور حيث عززت وجودها الأمني حول المساجد تخوفا من خروج مظاهرات".

وأشار الناشطون إلى أنه "على الرغم من التضييق الأمني والعسكري فان مظاهرات حاشدة خرجت في دير الزور ودرعا وحلب تهتف للمدن المنكوبة ولوحدة السوريين فيما تم اقتحام في سحم الجولان في درعا".

ومنذ الصباح، سجل خروج تظاهرة في قرية عربين في ريف دمشق واخرى في حي القدم في العاصمة، بحسب ما أظهرت أشرطة فيديو نشرها ناشطون على شبكة الانترنت.

وكانت تظاهرات ليلية "خرجت في عدد من المناطق كان أكبرها في مدينة دير الزور، كما سارت التظاهرات الليلية في مدينة حلب والزبداني ودوما في ريف دمشق ودرعا المحطة وداعل في محافظة درعا"، بحسب وكالات أنباء.

وأعلنت وزارة الداخلية أمس الخميس أن أي تظاهرة يجب أن تحصل على "ترخيص من الجهات المختصة".

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.


قال أحمد فوزي، الناطق باسم مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا كوفي عنان الجمعة انه من المتوقع أن يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم على قرار بشأن إيفاد فريق من المراقبين إلى سوريا لرصد وقف إطلاق النار.

وقال الناطق في تصريحات نقلتها وكالة (رويترز) أن "التصويت سيجري حول إيفاد فريق استطلاعي من 10 أو 12 مراقبا الى سوريا بأسرع وقت ممكن لمراقبة وقف إطلاق النار"، مضيفا أن هناك "التزاما نسبيا، بوقف إطلاق النار الذي تدعمه الأمم المتحدة".

وذلك بعدما كان عنان قال، الخميس في بيان نشر على موقع الامم المتحدة، إنه "سيطلب من مجلس الأمن الموافقة على نشر بعثة مراقبين تابعة للأمم المتحدة في أقرب وقت ممكن للإشراف على وقف إطلاق النار ما سيتيح لنا التحرك سريعا لإطلاق حوار سياسي جدي يأخذ في الاعتبار مخاوف وتطلعات الشعب السوري".

وتابع فوزي قوله إنه "سيتم إيفاد فريق موسع يضم ما يصل إلى 250 مراقبا في وقت لاحق"، دون أن يحدد الدول التي يحتمل أن تشارك في هذه المهمة.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية والمغتربين السورية جهاد مقدسي، في وقت سابق اليوم الجمعة، أن "فريق المبعوث الاممي العربي المشترك إلى سوريا كوفي عنان سيعود اليوم إلى دمشق لاستكمال محادثاته مع المسؤولين السوريين الهادفة إلى نشر مراقبين دوليين".

وأردف إن "كثيرا من الدول المرجح مشاركتها لديها بالفعل عاملون بالمنطقة يمكن أن تنقلهم إلى هناك سريعا"، مضيفاً " أن "سوريا قالت إنها منحت تأشيرات دخول لصحافيين من 74 مؤسسة إخبارية في الأيام القليلة الماضية".

وكان بان كي مون الامين العام للامم المتحدة قد اعلن في مؤتمر صحفي له عن توجه الجنرال النرويجي روبرت الذي كان على رأس فريق اممي زار سورية الاسبوع الماضي، الى البلاد مرة اخرى يوم الجمعة للتحضير لنشر بعثة المراقبين الدوليين، الامر الذي دعا اليه كوفي عنان مجلس الامن.

وكان مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري قال الخميس إن "الحكومة السورية لا تعارض نشر المراقبين من قبل مجلس الأمن فور إقرار ذلك"، مضيفا أن "بعض القضايا الفنية لا تزال في مرحلتها النهائية لكن الحكومة السورية لا تمانع في نشر المراقبين، وأن مجلس الأمن سيتخذ قرارا بهذا الصدد وعندما يُعتمد سيجد طريقه إلى التطبيق الفوري".

وبدأ اليوم في الساعة السادسة صباحا، وقف إطلاق نار من جميع الأطراف بحسب خطة عنان التي وافقت عليها السلطة والمعارضة وبدعم دولي، كخطوة أولى نحو تطبيق الخطة بشكل كامل، في وقت تواردت أنباء عن حوادث عنف في مناطق عدة.

ونالت خطة عنان ذات النقاط 6 لوقف العنف، والتي تنص على وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها، موافقة السلطة والمعارضة، إضافة إلى تأييد دولي، حيت أصدر مجلس الأمن الدولي عدة بيانات رئاسية دعم فيها الخطة، إضافة إلى حصولها على دعم الجامعة العربية والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.


أفاد ناشطون، يوم الجمعة، أن "اشتباكات وقعت اليوم بين الجيش ومسلحين في محافظة إدلب، وهذا أول اشتباك بعد إعلان وقف إطلاق منذ صباح أمس الخميس"، بحسب وكالة "رويترز" للأنباء.

وكانت السلطة والمعارضة تبادلتا أمس الخميس الاتهامات حول تحمل مسؤولية حدوث خروقات في بعض المناطق ما أسفر عن وقوع ضحايا، منذ دخول وقف إطلاق النار حيز التطبيق صباح الخميس.

قال ناشطون، للوكالة إن "الاشتباك دار في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا قرب الحدود مع تركيا بعد أن انتشرت قوات الجيش لمحاولة إخلاء المنطقة من مقاتلي المعارضة".

ولفت الناشطين إلى أن "بعض المسلحين انسحبوا حين بدأ إطلاق النيران"، مضيفين أنه "لم ترد تقارير على الفور بوقوع خسائر بشرية وأن القتال توقف فيما يبدو".

كما تحدث ناشطون عن "إطلاق نار كثيفا وقع بقرية خربة الجوز القريبة من الحدود التركية"، متحدثين عن انتشار آليات عسكرية على مشارف القرية".

وأشار ناشطون إلى أن "وقف إطلاق النار الذي توسط فيه مبعوث السلام الدولي كوفي عنان صامد فيما يبدو في بقية أنحاء البلاد غير أنه لا توجد حتى الآن مؤشرات على انسحاب الجيش من المراكز السكانية مثلما دعا عنان".

ونالت خطة عنان ذات النقاط 6 لوقف العنف، والتي تنص على وقف العنف وسحب الوحدات العسكرية من التجمعات السكنية وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها، موافقة السلطة والمعارضة، إضافة إلى تأييد دولي، حيت أصدر مجلس الأمن الدولي عدة بيانات رئاسية دعم فيها الخطة، إضافة إلى حصولها على دعم الجامعة العربية والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.


أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية والمغتربين السورية جهاد مقدسي، يوم الجمعة، أن "فريق المبعوث الاممي العربي المشترك إلى سوريا كوفي عنان سيعود اليوم إلى دمشق لاستكمال محادثاته مع المسؤولين السوريين الهادفة إلى نشر مراقبين دوليين".

وتأتي هذه المحادثات مع توقعات بأن يقر مجلس الأمن اليوم قرارا ينص على نشر مراقبين دوليين في سوريا، تلبية لدعوة عنان لدعم وقف إطلاق النار الذي وصفه بالهش.

وأضاف مقدسي، في حديث لمحطة (الإخبارية) السورية أن "المباحثات التي أجراها فريق عنان التقني برئاسة الجنرال النرويجي روبرت مود في دمشق مؤخرا أحرزت تقدما جيدا"، مشيرا إلى أن "الوفد الذي غادر منذ أسبوع تقريبا يعود اليوم لمتابعة محادثاته مع وفد الخارجية السورية برئاسة نائب وزير الخارجية فيصل مقداد على أن يتوج الاتفاق بالإعلان عن توقيع البروتوكول الذي سيؤدي إلى نشر مراقبين في سوريا".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أعلن في مؤتمر صحفي له أمس عن توجه الجنرال النرويجي روبرت الذي كان على رأس فريق اممي زار سورية الاسبوع الماضي، الى البلاد مرة اخرى يوم الجمعة للتحضير لنشر بعثة المراقبين الدوليين، الامر الذي دعا اليه كوفي عنان مجلس الامن.

وحول إمكانية صمود وقف إطلاق النار رأى مقدسي أن "ثمة حاجة الآن لآلية مراقبة لضمان وقف الخروقات من آي طرف"، مؤكدا أن "تحقق الأمن يبقى مسؤولية كل الأطراف".

وكان وقف إطلاق النار بدأ صباح أمس الخميس مع ورود أنباء عن خروقات في بعض المناطق، تبادلت السلطة والمعارضة الاتهامات حول تحمل مسؤوليتها.

ونالت خطة عنان ذات النقاط 6 لوقف العنف، والتي تنص على وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها، موافقة السلطة والمعارضة، إضافة إلى تأييد دولي، حيت أصدر مجلس الأمن الدولي عدة بيانات رئاسية دعم فيها الخطة، إضافة إلى حصولها على دعم الجامعة العربية والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.



قضى عدد من الشهداء في عدة مدن، يوم الخميس، رغم الهدوء النسبي بعد إعلان وقف إطلاق النار في الساعة السادسة من صباح اليوم، في وقت تبادلت السلطة والمعارضة اتهامات حول حوادث خرق الوقف، بحسب تقارير.

وأفادت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، أن "ليس هناك دليل على انسحاب كامل"، لافتة إلى أن "وقف إطلاق النار جزئي فقط. بالنسبة إلينا، من الواضح أن وقف إطلاق النار يعني سحب كل الآليات الثقيلة من المدن والمناطق المأهولة، هذا لم يحدث".

وبين ناشطون أن شهداء "سقطوا في مدن إدلب وحماة منذ بدء سريان وقف إطلاق النار".

وكانت تقارير أشارت إلى تراجع العنف بعد بدء تنفيذ وقف إطلاق النار في سوريا، بموجب المهلة التي حددتها خطة المبعوث الأممى العربى كوفي عنان لوضع حد لأعمال العنف المتواصلة في البلاد منذ أكثر من سنة.

وأفاد ناشطون، لوكالات، أنه "لايزال بالإمكان مشاهدة الجنود والدبابات والأسلحة الثقيلة في محيط التجمعات السكنية".

ويذكر أن سحب الجنود والآليات كان مقررا استكماله بموجب خطة عنان يوم الثلاثاء الماضي، تمهيدا لوقف إطلاق النار اليوم.

وأفاد ناشطون، بحسب وكالات، أنه "تم اعتقال عدد من الناشطين والناشطات اليوم في اعتصام نفذ أمام مجلس الشعب بدمشق يطالب بوقف القتل"، لافتين إلى أن "جماعات موالية للسلطة والأمن اعتدوا بالضرب على المعتصمين لتفريقهم".

يشار إلى أن الأيام الماضية القليلة شهدت اعتصامات أمام مجلس الشعب والقصر العدلي إضافة لمجمع تجاري في كفرسوسة جميعها تحت شعار "أوقفوا القتل نريد أن نبني سوريا".

كما نقلت وكالات عن ناشطين اتهامات لـ "الجيش بإطلاق النار على متظاهرين في شرقي البلاد، وعلى جنازة في حلب، إضافة إلى قصف وإطلاق نار في أماكن أخرى".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية "سانا" إن "المجموعات الإرهابية المسلحة واصلت تصعيد عملياتها الإجرامية التي تستهدف المدنيين والعسكريين ومحاولة ضرب استقرار سورية والعمل على نسف أي جهود لإيجاد حل سياسي للأزمة حيث استهدفت مجموعة إرهابية مسلحة بعبوة ناسفة حافلة مبيت تقل عددا من الضباط وصف الضباط خلال توجههم إلى عملهم بإحدى الوحدات العسكرية في حلب ما أدى الى استشهاد ضابط برتبة مقدم واصابة 24 ضابطا وصف ضابط اضافة لاصابة عدد من المدنيين تصادف وجودهم في المكان".

وعلم مراسل سانا من مصدر رسمي، لم يسمه، أن "المجموعة الإرهابية استهدفت الحافلة بالعبوة الناسفة حوالي الساعة الثامنة صباح اليوم في منطقة طريق المحلق الجنوبي قرب جسر مطار النيرب بحلب".

من جهة أخرى، أفادت سانا أن "خمسة وسبعون شخصا من حرستا وستة اشخاص من بلدة زبدين بالمليحة واربعة وخمسون من قرية الجبة بريف دمشق وخمسة وعشرون آخرون من الحفة باللاذقية سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة للعودة إلى حياتهم الطبيعية".

وأفاد مصدر رسمي لوكالة سانا أن "الذين سلموا أنفسهم تعهدوا بعدم العودة إلى حمل السلاح والتخريب واللجوء الى كل ما من شأنه الاخلال بأمن وسلامة الوطن".

كما استهدفت "مجموعة إرهابية مسلحة اليوم بعبوة ناسفة سيارة تابعة لحفظ النظام في منطقة وادي حاج خالد قرب محل مخللات حربة"، بحسب سانا.

وعلم مراسل سانا من مصدر رسمي أن "ضابطا وعددا من العناصر أصيبوا في الاعتداء الإرهابي".

وتتكرر بشكل شبه يومي أنباء استشهاد عسكريين وعناصر أمنية وقوات حفظ النظام، تقول المصادر الرسمية إنهم قضوا برصاص "عصابات مسلحة".

وفي درعا، قالت سانا إن "مجموعة إرهابية مسلحة اغتالت نحو الساعة السادسة والنصف صباح اليوم المواطن ناصر بخيت ناصر أمين الفرقة الحزبية في بلدة المزيريب أثناء توجهه من منزله إلى كشك لبيع الخبز".

وذكر شهود عيان، بحسب مراسل سانا أن "المجموعة الإرهابية كانت تستقل سيارة سوداء نوع كيا لا تحمل لوحات اطلقت النار بكثافة على المواطن ناصر ما أدى إلى استشهاده على الفور".

وتتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.



وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار دولة سوريا الشقيقة لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب





المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
04-13-2012 05:08 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2020.
Google