معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اخبار مصر يوم الجمعة 13/4/2012 - egypt news 13-4-2012

Tags: اخبار مصر يوم الجمعة 1342012, egypt news 13 4 2012, مصر اليوم, مصر الان, اخبار الثورة المصرية, اخبار اللجنة التاسيسية, اخبار مجلس الشعب, اخبار مرشحين الرئاسة,

اخبار مصر يوم الجمعة 13/4/2012 - egypt news 13-4-2012
التوقيت الحالي : 09-23-2020, 03:42 AM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 952

إضافة رد 

اخبار مصر يوم الجمعة 13/4/2012 - egypt news 13-4-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار مصر يوم الجمعة 13/4/2012 - egypt news 13-4-2012

اخبار مصر يوم الجمعة 13/4/2012 - egypt news 13-4-2012


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

اخبار مصر يوم الجمعة 13/4/2012 - egypt news 13-4-2012

هذه اهم اخبار مصر واخبار الثورة المصرية 25 يناير واخبار الحكومة المصرية واخبار مرشحين الرئاسة واخبار اللجنة التاسيسية للدستور واخبار مجلس الشعب واخبار الصحف المصرية اليوم الجمعة 13-4-2012 :

فتحت جماعة الإخوان المسلمين النار على اللواء عمر سليمان، حيث فجر الدكتور محمود غزلان، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، مفاجأة كبرى خلال مداخلة هاتفية أجراها معه الإعلامى وائل الإبراشى فى برنامج "الحقيقة" وبثته فضائية دريم 2، بأن أحد مساعدى اللواء عمر سليمان هدد أحد قيادات الجماعة بأنه إن لم تجلس الجماعة للتفاوض مع سليمان ، فعليها أن تتحمل وحدها مسئولية الدم الذى سيهدر فى الشوارع، كاشفا أن أحداث موقعة الجمل حدثت فى اليوم التالى لتهديد مساعد سليمان للإخوان.

وقاطع الإبراشى غزلان، قائلا: القوى السياسية تتهم الجماعة بتحالفها مع عمر سليمان فى البداية لإجهاض الثورة والآن انقلبو عليه بسبب ترشحه للرئاسة"، ورد غزلان بأن ما يقال كذب ومحض افتراء، وأن ما حدث أن اللواء عمر سليمان طلب مقابلتنا أكثر من مرة حتى أنه وسط المشير طنطاوى نفسه، لكى يقابل وفدا من الجماعة للتفاوض معه.
وقال غزلان إن الجماعة رفضت الجلوس مع سليمان قبل رحيل مبارك أولا.

وكشف غزلان، أن أحد رجال عمر سليمان اتصل بأحد قيادات الجماعة هاتفيا وهدده بعبارة شهيرة ، وهى "إن لم تتفاوضوا مع اللواء عمر سليمان فعليكم أن تتحملوا مسئولية الدم الذى سيهدر فى الشوارع".

وقال غزلان، إن الجماعة قررت الجلوس مع سليمان قبل ذلك للتفاوض لكن بثلاثة شروط، أولها وقف إهدار الدم، وثانيها الاعتراف بالثورة وشرعيتها، وثالثا رحيل مبارك، لافتا إلى أن هذه كانت الجلسة الأولى والأخيرة.

وقال غزلان: على الجميع أن يعلم أن الجماعة لو استجابت لمطالب النظام السابق بسحب أعضاء الجماعة من الميدان، لأجهضت الثورة وعلق أعضاء مكتب الإرشاد على المشانق.

وردا على تساؤل الإبراشى حول إصرار الإخوان على النزول للميدان، قال غزلان: كنا نمتنع حرصا على المصلحة العامة، لكن المصلحة نفسها الآن تقتضى النزول".


وصف المهندس خيرت الشاطر، المرشح للانتخابات الرئاسية عن جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، تصريحات اللواء عمر سليمان، المرشح للانتخابات الرئاسية ونائب الرئيس السابق، تلقيه تهديدات بالقتل من قيادات الجماعة، بأنه أسلوب "قذر"، وأمر يوحى بالتشاؤم وينذر بمؤامرة حول مستقبل مصر.

فيما أكد الدكتور محمد البلتاجى، عضو المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة والهيئة البرلمانية للحزب بمجلس الشعب، فى المؤتمر الجماهيرى الذى نظمه الحزب لـ"الشاطر" بمنطقة شبرا الخيمة مساء أمس، أن جماعة الإخوان قدمت منذ عشرات السنين العديد من المشروعات التنموية للنظام البائد، ولكن أوراقها كانت تلقى فى القمامة.

وأضاف أن الإخوان المسلمين، ليسوا فى حالة من الصراع أو المناوشات بين المرشحين، سواء كانوا إسلاميين أو غيرهم، ولكن مسئولية الجماعة هى الوقوف بجانب كل من يريد يرفع الراية والدخول فى منافسة شريفة بين كل التيارات.

وأوضح أنه لا بد من نبذ الخلافات لتوحيد الصفوف بين كل القوى السياسية لمواجهة التحديات التى تقف أمام مشروع النهضة، مشددًا على أن هذا المشروع بعيد عن الانتماءات الأخرى، وأنه نهضة مصرية بيد مصرية خالصة، سواء كانت من داخل الإخوان أو من خارجها.

وتابع أن الشاطر لم يأتِ ليترشح فى مواجهة الفلول وليس لمجرد خلاف كما يدَّعى البعض بين الإخوان والمجلس العسكرى، ولكن الهدف الأول له تحقيق أهداف الثورة التى لم يتحقق منها شىء حتى الآن.

وعبَّر عن غضبه من قيام الفلول، وفى مقدمتهم نائب الرئيس المخلوع بالترشح للرئاسة، قائلاً: "يجب أن يقدم سليمان أوراقه للمفتى بدلاً من تقديمها للجنة الانتخابات الرئاسية، ليصبح خليفة للمخلوع قبل الثورة وبعدها".

من جانبه أكد الدكتور أحمد دياب عضو الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة وأمينه بالقليوبية على أن هذه المرحلة تحتاج إلى عزائم الرجال وجهاد كبير وهى مرحلة تبعات ثقال وليست مرحلة تغانم أو تفاخر، بل هى مرحلة حمل الأمانات.


وزع شباب حزب العمل الجديد، بيان صادر عن الحزب بميدان التحرير اليوم الجمعة، يدعون فيه برفض ترشيح اللواء عمر سليمان لرئاسة الجمهورية وإلغاء المادة 28 من الدستور والتى تحصن قرارات اللجنة القضائية العليا المشرفة على انتخابات الرئاسة.

ووصف البيان ترشح سليمان لرئاسة الجمهورية، بأنه قارعة وإنذار وتهديد بوأد الثورة، مضيفا: إن ثورة يناير المجيدة لم تقم ضد شخص مبارك فحسب، بل ضد النظام السابق الظالم بأسره.
وشدد البيان على أن الشعب الذى ثار فى 25 يناير، لن يسمح بعوده نفس الوجوه المحسوبة على النظام السابق والتى أذاقته سوء العذاب، مؤكدا على أن الثورة أسقطت مبارك وعمر سليمان فى لحظة واحدة بالإجماع الشعبى على رفض قرار مبارك بتفويض سلطاته لنائب رئيس الجمهورية السابق عمر سليمان.

وأضاف بيان حزب العمل، أن ترشيح عمر سليمان لرئاسة الجمهورية يعد طعن فى شرعية الثورة، وهو الأمر الذى لم يسمح به الشعب، مشيرا إلى أن المجلس العسكرى لا يتوقف عن وضع العراقيل أمام الثورة كما تزيد مكائده كلما اقترب نهاية حكمه الانتقالى وتسليم السلطة.

ودعا البيان جموع الشعب بضرورة الحشد والمشاركة فى مليونية اليوم، للمطالبة بإلغاء ترشح عمر سليمان باعتباره العدو الأول للثورة بعد مبارك، بالإضافة إلى المطالبة بإلغاء المادة 28 من الإعلان الدستورى وإعادة تشكيل اللجنة العليا المشرفة على انتخابات الرئاسة.


نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، اليوم الجمعة، تقريراً مهماً عن عمر سليمان مدير المخابرات السابق الذى أصبح نائبا للرئيس المخلوع حسنى مبارك فى الأيام الأخيرة من حكمه، قالت فيه إن سليمان لم يختف من المشهد، فمنذ تسليمه السلطة لجنرالات المجلس العسكرى نيابة عن الرئيس حسنى مبارك قبل أكثر من عام، لم يظهر الرجل البالغ من العمر 74 عاما علنا غير مرة واحدة كانت فى الحج، المفروض على المسلمين (القادرين) أن يؤدوه قبل أن يموتوا، وقد أداه وهو جالسا على جلسى متحرك.

ثم عاد للظهور علنا مرة أخرى بحملته للانتخابات الرئاسية ليصبح من الواضح أنه لم يذهب بعيدا أبدا من قبل، فحراس مقر المخابرات لا يزالون يرشدون الزائرين إلى مكتبه بالداخل، ولا يزال يركب سيارة رسمية، وتحرسه الشرطة العسكرية وفيلته الفخمة واقعة فى مكان قريب.

حملته الانتخابية وفقا للصحيفة يديرها مدير مكتبه فى المخابرات، ويرى البعض أن هذا ربما يفسر كيف جمع عمر سليمان 48 ألف توكيل فى 48 ساعة فقط.

وتواصل الصحيفة الحديث عن سليمان، وتقول إن الجنرال السابق المقرب من مبارك والحليف المقرب لواشنطن كان أحد الأعمدة الصامتة وراء الكواليس فى النظام السابق، ولم يظهر بشكل كامل للعيان إلا فى الأيام الأخيرة من حكم مبارك عندما تم تعيينه نائبه ليكون بمثابة مبعوثه إلى المعارضة وخليفته المختار.

وحتى الأسبوع الماضى، تضيف الصحيفة، كان العامة يتذكرون عمر سليمان بخطابه القصير الذى أعلن فيه تنحى مبارك، والذى أعلن فيه فى 30 ثانية تخلى مبارك عن مهامه ونقلها إدارة شئون البلاد للمجلس العسكرى. واللافت أن الرجل الأسطورى الذى ظهر فى هذا التسجيل التاريخى والمعروف باسم "الراجل اللى ورا عمر سليمان"، هو مدير مكتبه والذى يدير حملته الانتخابية الآن.


دشن عدد من النشطاء ورواد موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" حملة بعنوان "هل يقول الشيخ حازم أبو إسماعيل الحقيقة؟" وتداولوا هذه العبارة بشكل كبير مستشهدين بالعديد من التقارير التى تؤكد حصول السيدة نوال عبد العزيز على الجنسية الأمريكية.

حيث تساءل بلال فضل على صفحته الخاصة على "تويتر" قائلا "هل يقول الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل الحقيقة؟" وأيضا تداول الناشط السياسى علاء عبد الفتاح نفس العبارة قائلا "هل يقول الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل الحقيقة.. الحكم لا يعنى ما تظنون" مستشهدا بتقرير يؤكد حصول السيدة نوال عبد العزيز على الجنسية الأمريكية مؤكدا أن حازم أبو إسماعيل لم يقدم أى دلائل أو مستندات أمريكية تفيد عدم تجنس والدته بالجنسية الأمريكية".

وفى سياق متصل أكدت عايدة السعودى فى تداول لها يقول "هل يقول الشيح حازم صلاح أبو إسماعيل الحقيقة ووافقها على ذلك عدد من رواد التويتر منهم "نهاية نشيد"، "محمود دزان"، "شادى سالم".


طاف عدد من المتظاهرين المشاركين فى جمعة "حماية الثورة" جميع أرجاء الميدان، حاملين نعشا مكتوب على أحد جوانبه "الشعب يريد عزل الفلول"، وعلى جانبه الآخر "سليمان وإسرائيل إيد واحدة"، مرددين "يا سليمان يا سليمان أخرك أخرك فى الليمان".

وبدأت منصتا الإخوان وأنصار "أبو إسماعيل" فى العمل، وصعد عدد من أعضاء الجماعة لإلقاء الشعر، فيما هتف القائمون على منصة أنصار أبو إسماعيل بهتافات مؤيدة للشيخ.

وفى سياق متصل استمر توافد المئات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين على شكل مجموعات على ميدان عبر مدخلى عبد المنعم رياض وكوبرى قصر النيل ليمتلئ الميدان بالآلاف من أعضاء الجماعة وأنصار أبو إسماعيل، فيما انتشر عدد كبير من الباعة الجائلين لبيع الاعلام الخضراء الخاصة بالإخوان.


شهد ميدان التحرير صباح اليوم الجمعة، توافد العشرات من المتظاهرين للمشاركة فى جمعة "حماية الثورة"، غلب على معظمهم الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين، للاعتراض على قرار فلول النظام السابق خوض الانتخابات الرئاسية والمطالبة بتطبيق قانون العزل السياسي عليهم.

وأكد أحد أعضاء حملة أبو إسماعيل أن الجميع فى التحرير سيؤدون صلاة الجمعة خلف إمام واحد، سيلقى خطبة الجمعة من أعلى منصة الإخوان.

وأقام المتظاهرون 3 منصات إحداهما بجوار الجامعة الأمريكية، وتخص جماعة الإخوان المسلمين، أحد الداعين لجمعة اليوم، والأخرى أمام مجمع التحرير وتخص أنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، المرشح لرئاسة الجمهورية، وأقاموا خيام صغيرة للجنة النسائية لحملة الشيخ، والثالثة فى مدخل عبد المنعم رياض لحزب العمل.

وانتشرت اللافتات بجميع أرجاء الميدان، حيث حمل المتظاهرون لافتات مكتوب عليها "الثورة مستمرة حتى تتحقق المطالب، وفاء لشهداء الثورة كلنا ضد الفلول، لا لفول النظام السابق، شرعية الميدان= ثورة + برلمان"، كما علق أعضاء الجبهة السلفية، لافتة تحمل صورة اللواء عمر سليمان، على إشارة المرور وسط الميدان، مكتوب عليها "أعداء الثورة لن يحكموا مصر.. لا لحكم العسكر .. لا لحكم الفلول".

كما رفع حزب العمل الجديد لافتة تحمل صورة "سليمان" وكتب عليها "لا لعودة النائب المخلوع.. لا لترشيح عمر سليمان"، فيما علق أنصار "أبو إسماعيل" لافتات دعائية له مكتوب عليها " معا سنعيد أمجاد أمتنا..أنا هنتخب حازم صلاح أبو إسماعيل".

فيما تواجدت 3 سيارات إسعاف فقط عند مدخل مسجد عمر مكرم، على عكس ما ورد فى بيان وزارة الصحة أول أمس بالدفع بـ25 سيارة إسعاف استعداد لجمعة اليوم.


أكد المستشار عبد الله فتحى، وكيل نادى القضاة، ونائب رئيس محكمة النقض، أن قانون العزل السياسى للمنتمين للنظام السابق، والذى يناقشه البرلمان حاليا، غير دستورى، ومخالف لعدة مبادئ دستورية مهمة.

وقال "فتحى" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن هذا القانون يخالف مبدأ دستورى مستقر عليه هو الأثر الفورى للقانون بأن القانون يطبق على الوقائع التى تلى صدوره ولا يطبق بأثر رجعى، وهى قاعدة عامة فى كافة الدساتير فى دول العالم، ويتعارض مع مبدأ دستورى ينص على أن الحقوق والحريات مصونة لا تمس ولا يجوز التعرض لها إلا بحكم قضائى، مؤكدا أنه لا يجوز إسقاط الحقوق السياسية أيا كانت إلا بصدور حكم قضائى.

وأضاف وكيل نادى القضاة أن قانون العزل السياسى لرموز النظام السابق يخالف الإعلان الدستورى المعمول به حاليا، قائلا "الثورة تأخذ بأيدينا إلى دولة القانون والمؤسسات وتخلصنا من الممارسات غير القانونية السيئة التى كان يمارسها النظام السابق، فكيف ينتهج نهج أفظع مما كان يسير عليه النظام السابق وهو إصدار القوانين لمواجهة مواقف معينة أو تفصيل القوانين؟".

وأشار إلى أن القانون الذى يناقشه مجلس الشعب لعزل التابعين للنظام السابق ومنعهم من الترشح أو تولى أية مناصب مفصل لشخص معين، واصفا ذلك بأنه إهدار للأهداف الأساسية التى قامت عليها ثورة 25 يناير، متسائلا "أين كانوا فيما سبق؟، ولماذا الآن؟، وقال إن الثورة قامت منذ 13 شهر ومن ينتمون للنظام السابق معروفين، ولو صدر هذا القانون بمجرد تشكيل مجلس الشعب كان له وجاهته فى هذه الحالة، إنما تنتظر لتصدره فى وقت معين لمصلحتك فذلك شىء مشين، لأننا فيما سبق كنا نشكو من إصدار القوانين التى يشوبها عدم الدستورية فكيف يسيرون على نفس النهج؟، بحسب قوله.

ولفت "فتحى" إلى أن المبدأ الدستورى الأصيل الذى لا يخلو منه أى دستور فى أى دولة ينص على أن أى قانون يصدر لا يطبق إلا على الوقائع التى تلى صدوره، مشيرا إلى أن هناك استثناء واحد فقط يمكن معه تطبيق القانون بأثر رجعى على الوقائع السابق وله شرطان هما، أن يكون القانون جنائى ويصب فى مصلحة المتهم، قائلا "حتى لو افترضنا دستورية قانون العزل السياسى الذى سيصدره البرلمان فإن العقوبات والجزاءات المنصوص عليها فيه لا يجوز توقيعها إلا بحكم قضائى على من يثبت ضدهم الوقائع المنصوص عليها فى القانون وعقوباتها.


سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الضوء على شخصية عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح للرئاسة، وقالت: إن عبد المنعم أبو الفتوح اكتسب سمعته كإصلاحى معتدل قبل أكثر من عشر سنوات، عندما كتب لتقديم أشهر أدباء مصر، والحائز على جائزة نوبل، الأديب نجيب محفوظ، فى عيد ميلاده الثانى والتسعين. وكانت تلك بادرة تحد، حيث إن الجماعة التى يخشى معارضوها من أنها تسعى لإرساء حكم دينى فى مصر، نأت بنفسها عن كتابات محفوظ العلمانية التى اعتبرها المتشددون كفرا.

وتقول الصحيفة، إن أبو الفتوح الذى تم فصله من جماعة الإخوان المسلمين فى العام الماضى يعتمد على هذه السمعة ليصبح رئيس مصر، وهو واحد من المرشحين القلائل الذين يحظون بتأييد من جانب المحافظين دينياً والليبراليين، على حد السواء. وأمله هو أن هناك أرضية وسط فى سباق أثار الانقسام الشديد، فمن ناحية يوجد الإسلاميون، وخاصة مرشح الإخوان المسلمين، خيرت الشاطر، الذى ربما يجذب أكبر الأصوات الدينية، والجانب الآخر شخصيات من نظام مبارك، كعمر سليمان، والذى يسعى إلى الحصول على أصوات المصريين، الذين يشعرون بقلق من الإسلاميين.

وتشير الصحيفة إلى أن فرص أبو الفتوح فى الانتخابات القادمة تتوقف على ما إذا كان هو إسلامى بما يكفى لسحب جزء من أصوات المتدينين، وأن يكون معتدلاً بما يكفى لجذب أصوات الليبراليين الذين لا يثقون فى الإخوان، ولكنهم يريدون بديلا لسليمان.

وتعتقد الصحيفة أنه بإمكان أبو الفتوح أن يستفيد من الانقسامات بين الإسلاميين، حيث يواجه الشاطر تحديا قويا من المرشح السلفى حازم صلاح أبو إسماعيل.

لكن الصحيفة تشير إلى أنه برغم تدفق بعض الليبراليين على حملة أبو الفتوح، فإن آخرين مازالوا يشعرون بالريبة إزاء ماضيه فى الإخوان المسلمين. ويواجه أبو الفتوح منافسة ثقيلة على أصوات الليبراليين من جانب عمر موسى.

وتنقل واشنطن بوست عن محمد سالم، عضو حزب المصريين الأحرار، قوله: إن أبو الفتوح لا يروق له؛ لأنه جزء من المعسكر الإسلامى، وإذا كان اختيارنا بين قائد إسلامى معتدل أو إسلامى متشدد، فإن آمالنا لحكومة مدنية قد تحطمت بالفعل، ورأى سالم أن أبو الفتوح قد يسمح للعقيدة بتوجيه السياسة بهدوء.


استولى عدد من أهالى شمال سيناء مساء أمس الخميس، على ثانى شاحنة وقود تابعة لقوات حفظ السلام بشمال سيناءMFO .

وقالت مصادر محلية إن الأهالى سيطروا على شاحنة للوقود قبل وصولها إلى مقر قوات حفظ السلام متعددة الجنسيات بقرية الجورة بالشيخ زويد.

وتم الاستيلاء على 50 ألف لتر سولار، حيث قاموا بتفريغها فى شاحنات صغيرة بواسطة مضخات وخراطيم.

وذكرت المصادر أن القوات الدولية تابعت الموقف عن كثب، ولم تشبك مع الأهالى خوفا من غضبهم، ومن تطور الموقف فى ظل الأزمة الخانقة فى الوقود بالمحافظة.

هذا فيما أخلت نيابة العريش سبيل (سيد.م. ) (52 سنة)، سائق الشاحنة الأولى التى تم الاستيلاء على 58 ألف لتر سولار منها مساء 9 إبريل الجارى.

وقال إنه حال استقلاله سيارة نقل رقم 59440 نقل الدقهلية محملة بقرابة 58 ألف لتر سولار، وكان فى طريقه لمعسكر قوات حفظ السلام، وقبيل اقترابه من المعسكر، استوقفته سيارة ربع نقل بدون لوحات معدنية يستقلها 4 ملثمين مسلحين، وأجبروه على التوقف، واستولوا منه على السولار ولاذوا بالفرار.


قال عدد من الخبراء والمحللين الأمريكيين البارزين إن الولايات المتحدة قد تفاجأت بترشح عمر سليمان، مدير المخابرات السابق الذى تم تعيينه نائبا للرئيس مبارك فى الأيام الأخيرة من حكمه، فى الانتخابات الرئاسية. وأوضح هؤلاء الخبراء فى تصريحات خاصة لليوم السابع إن واشنطن لا ترغب فى تأييد عمر سليمان لأنه من النظام القديم الذى تبرأت منه علنا لكنها فى نفس الوقت تخشى من الإسلاميين الذين يعارضون نفوذها فى المنطقة.

وتقول مارينا أوتاوى، كبيرة الباحثين فى شئون الشرق الأوسط بمؤسسة كارنيجى، إن المسئولين الأمريكيين قد فوجئوا بقرار عمر سليمان الترشح فى انتخابات الرئاسة، ورات أن هذه الخطوة جددت المخاوف من أن الجيش لا يريد تسليم السلطة وأنه يستخدم سليمان كرجل واجهة له. وتضيف أوتاوى إنه بينما لن تكون الولايات المتحدة سعيدة فى حالة وجود رئيس إسلامى، إلا أن هناك مخاوف فى واشنطن من أن انتصار سليمان لن يؤدى إلا إلى اضطرابات جديدة فى مصر. لكن، هناك الكثير من الشكوك فى أنه قد يفوز فى الانتخابات، لأن 70% من المصريين الذين صوتوا للإخوان المسلمين والسلفيين فى الانتخابات البرلمانية لن يؤيدوا سليمان على الأرجح.

وردا على سؤال حول تركيز الولايات المتحدة فى تعاملها مع الإخوان المسلمين وتجاهل الليبراليين، استبعدت أوتاوى أن تكون واشنطن تتعمد تجاهل الليبراليين، وقالت إن أمريكا كانت تفضل أن تتعامل مع برلمان تهمين عليه الأحزاب الليبرالية، إلا أن يجب أن تتعامل مع مصر كما هى وليس مصر التى تريدها، والتعامل مع مصر كما هى يعنى التعامل مع الأحزاب الإسلامية.

وفيما يتعلق بدخول الإخوان المسلمين السباق الرئاسى بمرشحين وهما خيرت الشاطر، ومحمد مرسى رئيس حزب الحرية والعدالة، أوضحت أوتاوى إن الإخوان لم يدخلوا بمرشحين ولكنهم سجلوا اثنين بحيث يمكن أن ينسحب مرسى إذا تم قبول ترشح الشاطر. وأشارت إلى أنها لا تستطيع أن تقول ما إذا كانت الجماعة أخطات بطرح مرشح فى السباق، لكنها لفتت إلى أن تلك الخطوة قانونية تماما لهم، ومن المعتاد بالنسبة للأحزاب السياسيية أو السياسيين العودة عن قراراتهم السابقة مع تغير المواقف. فقد أعلن سليمان من قبل أنه لن يترشح لكنه تراجع عن موقفه.

وتعتقد أوتاوى أن ما ألقى بمصر فى حالة من عدم اليقين هو سوء إدارة العملية الانتقالية، والجانب الأسوأ الآن هو استخدام المحاكم من قبل ما يسمى بالليبراليين للحد من سلطة المسئولين المنتخبين. فالجمعية التأسيسية للدستور تم تجميدها واعتبرت غير قانونية، وهذا يعنى أن مصر لن يكون فيها مؤسسات شرعية. وحتى لو كان تم السماح باستمرار اللجنة التأسيسية والبرلمان بالعمل، فإن انتخاب الرئيس قبل كتابة الدستور الجديد سيسبب أزمة فى وقت لاحق.

وختمت أوتاوى حديثها بالقول إنها مصر تقدما درسا فى سوء إدارة الانتقال، ويتحمل الجميع قدرا من المسئولية فى ذلك، الإسلاميين والليبراليين والجيش.

أما ستيفين كوك، كبير خبراء مصر والشرق الأوسط فى مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية، فيصف إعلان ترشح سليمان فى الانتخابات الرئاسية بأنه نقطة تحول للأحداث، ويقول إنه كانت هناك شائعات أنه قد يسعى لمنصب الرئيس، خاصة وأن اسمه كان مطروحا كأحد المرشخين للمنصب فى ظل النظام السابق إلى جانب جمال مبارك.

ويشير كوك إلا أنه ليس متأكدا مما إذا كانت واشنطن قد تفاجأت بقرار سليمان الترشح خاصة فى ظل الشائعات السابقة. وهو بالتأكيد شخصية معروفة للمسئولين الأمريكيين لكنه يمثل النظام القديم الذى تبرأت منه واشنطن علنا. وفى نفس الوقت، تشعر واشنطن بقلق من خيرت الشاطر بالنظر إلى تاريخ الإخوان المسلمين فى معارضة القوة الامريكية فى المنطقة.

ويتفق كوك مع أوتاوى فى أن الولايات المتحدة لا تتجاهل الليبراليين، ويقول إنه مع سيطرة الإخوان على مجلسى الشعب والشورى، واحتمال حصولهم على منصب الرئيس أيضا، فإن المسئولين الأمريكيين يركزون الاهتمام على الإخوان المسلمين لأنهم ربما يسيطرون على عملية اتخاذ القرار فى مصر.

وفيما يتعلق بترشيح الإخوان لخيرت الشاطر ومحمد مرسى للرئاسة، قال كوك إنه يتفهم الأسباب التى دفعت الجماعة إلى ذلك، لكنه حذر من أن خوض كليهما السباق سيؤدى إلى تقسيم الأصوات.

بشكل عام، قال كوك إن فتح باب الترشح فى الانتخابات الرئاسية قد خلق الكثير من حالة الغموض لكنه لا يعتقد أن انتخاب رئيس جديد سيلقى بالنظام السياسى فى حالة من عدم اليقين ما لم تقرر جماعات كالمجلس العسكرى إنها لا تعجبها نتائج الانتخابات وتسعى لتغييرها.

أما ناثان براون أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون الأمريكية، والخبير بمركز كارنيجى أيضا، فقد قال إن الجميع وليس واشنطن وحدها قد فوجئوا بالشكل الذى يتم به السباق الرئاسى فى مصر. وفى تصوره، هناك مصالح واضحة تماما للولايات المتحدة فى مصر. فهى تريد أن ترى استمرارا لمعاهدة السلام بين مصر وإسرائيل وعلاقات وثيقة بينها وبين القاهرة حول القضايا الأمنية الإقليمية واستمرار الإصلاح الاقتصادى والتحول الديمقراطى. وتلك المصالح، كما يقول، لا تفضل مرشح بعينه، ولا يعتقد براون أن الولايات المتحدة تفضل مرشحا محددا فى السباق. فالمرشحون الذين يبتعدون عن تلك الأجندة لن تحبذهم واشنطن. لكن أغلب المرشحين البارزين حتى الآن لا يبتعدون ببرامجهم عن تلك الأجندة فيما عدا المرشح السلفى حازم صلاح أبو إسماعيل فى حال استمراره فى السباق.

لكن لو أن الولايات المتحدة لديها مصالح، فإنها لا تمتلك الكثير من القدرات للتأثير فى الانتخابات، وفقا لما يراه البروفيسور الأمريكى.

ويؤيد براون أوتاوى وكوك فيما يتعلق بمموقف الولايات المتحدة من الإخوان، ويقول إن واشنطن تتعامل مع الحقائق السياسية فى مصر، وهذا أدى بها إلى الاتصال الدبلوماسى الطبيعى مع الإخوان المسلمين. ولا يعتقد الخبير السياسى إن الولايات المتحدة تتجاهل الليبراليين والعلمانيين، لكنه يرى أن هذه القوى ضعيفة للغاية.

ويتابع براون حديثه عن الإخوان المسلمين ويقول إنه عندما قررت الجماعة تقديم مرشح فى الانتخابات الرئاسية، تفاجأ من مدى إصرارها على أنها لا تنوى الترشح فى هذا السباق. ولعل قرار تقديم مرشحين فى الانتخابات الرئاسية يدل على أنه الإخوان تحولوا إلى حزب سياسى حقيقى، فعلى العكس من ترشح عمرو موسى وعبد المنعم أبو الفتوح تخوض الإخوان السياق الرئاسى كمنظمة وليس فرد.

وهناك تطوير لافت يتعلق بالإخوان أيضا يشير إليه براون، وهى الجماعة التى طالما تمت السيطرة عليها من جانب "المرشد العام". فقريبا سيكون هناك ثلاث رؤساء للجماعة، وهم المرشد العام، ورئيس حزب الحرية والعدالة، ورئيس الحركة.

وفى النهاية، قال براون إنه يعتقد أن مصر الآن فى وضع حرج للغاية وغير مؤكد فى تلك المرحلة الانتقالية. وأضاف أنه يشك فى أن الوضع السياسى سيصبح أكثر وضوحا مع الانتهاء من الانتخابات الرئاسية وصياغة الدستور.




وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار مصر لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب




المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
04-13-2012 02:41 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2020.
Google