معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اخبار الجزيرة يوم الجمعة 13/4/2012 - aljazeera news 13-4-2012

Tags: اخبار الجزيرة يوم الجمعة 1342012, aljazeera news 13 4 2012, الجزيرة اليوم, عناوين اخبار الجزيرة, الجزيرة الان,

اخبار الجزيرة يوم الجمعة 13/4/2012 - aljazeera news 13-4-2012
التوقيت الحالي : 09-18-2020, 11:22 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 1087

إضافة رد 

اخبار الجزيرة يوم الجمعة 13/4/2012 - aljazeera news 13-4-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار الجزيرة يوم الجمعة 13/4/2012 - aljazeera news 13-4-2012

اخبار الجزيرة يوم الجمعة 13/4/2012 - aljazeera news 13-4-2012


[size=large]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

اخبار الجزيرة يوم الجمعة 13/4/2012 - aljazeera news 13-4-2012

هذه اهم اخبار موقع الجزيرة الالكترونى اليوم الجمعة 13-4-2012 :


أقر مرشح جماعة الإخوان المسلمين لانتخابات الرئاسة في مصر خيرت الشاطر بأن الطريقة التي ترشح بها تسببت في انتقادات كثيرة للجماعة وخلقت نوعا من الضغوط عليه، وقال إنه من الظلم تحميل الجماعة وحزبها الحرية والعدالة مسؤولية الأوضاع الحالية في مصر لأنه لم تتح لهما فرصة للعمل خلال الفترة الماضية.

ودافع الشاطر عن تغيير الجماعة قرارها بشأن المزاحمة على منصب الرئاسة، وقال إنها كانت تخطط للاكتفاء بالسلطة التشريعية وجزء من التنفيذية لكن تمسك المجلس العسكري الحاكم بحكومة كمال الجنزوري رغم كل الأزمات الموجودة دفع الإخوان لتغيير قرارهم من أجل الحصول على فرصة حقيقية للإنجاز.

وقال الشاطر، الذي كان نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين وعضو مكتب إرشادها قبل أن يستقيل من المنصبين عند ترشحه لانتخابات الرئاسة، إنه في حالة فوزه بهذه الانتخابات فإن الملف الأكثر حساسية الذي سيواجهه هو المتعلق بالعلاقة مع المؤسسة العسكرية الذي أكد أنها تحتاج للكثير من الحكمة والتدرج.

الجزيرة نت التقت الشاطر للحديث عن ملف ترشحه لرئاسة مصر والانتقادات الموجهة لأداء البرلمان المصري الذي يتمتع فيه الإخوان بالأكثرية، وأبرز الملفات التي سيركز عليها في حملته الانتخابية.

دعنا نبدأ بالطريقة التي قدمت بها جماعة الإخوان المسلمين مرشحا رئاسيا، بل اثنين، وما لقيته هذه الطريقة من اتهامات من جانب تيارات منافسة، هل تراها تمثل ضغطا عليك؟

تعودت في السنوات العشرين الماضية أن أعمل في ظروف صعبة وغير طبيعية، وسواء في السجن الذي قضيت داخله نحو 12 عاما أو في خارج السجن كان الأصل بالنسبة لي هو أن أكون تحت الضغط، فلا جديد بالنسبة لي في هذا المجال، وكل ما أرجوه من الجميع هو توخي الأمانة والدقة في التعبير عن الرأي أو حتى توجيه الاتهامات.

وما ردك على من ينتقدون موقف الإخوان بخوض سباق الرئاسة بعدما أكدوا مرارا أنهم لن يفعلوا ذلك؟

أؤكد ما عبرت عنه الجماعة مرارا من أننا كنا نريد الاكتفاء بالسلطة التشريعية، وجزء من السلطة التنفيذية يتمثل في الحكومة التي بيدها تنفيذ القرارات المتعلقة بحياة الناس، لكن حيل بيننا وبين ذلك، وأصر المجلس العسكري على التمسك بحكومة كمال الجنزوري رغم فشلها في مواجهة كل الأزمات الحالية، وأدى ذلك إلى شعورنا بأن هناك مخططا لإفشالنا فغيرنا قرارنا وهذا حق لنا.

هناك دعوى قضائية مرفوعة حاليا لاستبعادك من الترشح للرئاسة، فما تعليقك عليها؟

من الناحية القانونية أثق بسلامة موقفي، خاصة أن مقدم الدعوى لا يطعن في أحقيتي، ولكن في قرار العفو الذي صدر عني الذي أراه شخصيا كان نوعا من تصحيح أوضاع خاطئة، لأن الأحكام التي صدرت ضدي خلال عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك كانت كلها أحكاما عسكرية استثنائية بتدبير من مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وجهاز مباحث أمن الدولة، ومن الناحية السياسية فأنا أعتقد أن إبعادي عن سباق الرئاسة يعني أن نظام مبارك ما زال مستمرا.

انتقدت ترشح عمر سليمان نائب مبارك ومدير مخابراته للرئاسة، وبالتوازي مع ذلك فإن مجلس الشعب يسعى لإقرار قانون يمنع ترشحه، لماذا لم تتركوا الأمر لاختيار الشعب؟

هذا طرح منطقي لكن في الظروف الطبيعية، والحقيقة أننا لا نخشى الاحتكام إلى الشارع لكننا نخشى حدوث تزوير، خاصة مع وجود مؤشرات لذلك، منها أن عمر سليمان الذي كان رئيسا للمخابرات سنوات طويلة، جاء لتقديم أوراق الترشح للرئاسة في ظل حراسة عسكرية لم تتوفر إلا له، كما أنه حظي بمساندة واضحة من الإعلام الرسمي لدرجة أن التلفزيون الحكومي لم يكتف بالترحيب بترشحه وإنما أذاع خبرا كاذبا يفيد أني تنازلت عن الترشح من أجله.

بعد الانتقادات الموجهة لأداء الإخوان وحزبهم وكذلك البرلمان الذي يتمتعون فيه بالأكثرية، هل ترى الإخوان ظالمين أو مظلومين؟

بالتأكيد مظلومون لأن الفرصة لم تتح لهم للعمل، ولا يمكن الحكم إلا بعد تولي السلطة التنفيذية لأنها التي تمتلك القدرة على اتخاذ قرارات تنقذ الناس مما يعانونه من أزمات، وبالنسبة للاتهامات الموجهة لمجلس الشعب بأنه لم يصدر حتى الآن من القوانين ما يلبي مطالب الشعب فأنا أعتقد أن سبب هذا التأخير يرجع بالأساس إلى طبيعة اللوائح والإجراءات التي تنظم مسار مشاريع القوانين قبل إقرارها بشكل نهائي، ومع ذلك فنحن نتعرض طوال الفترة الماضية لحملات إعلامية منظمة تقف وراءها جماعات مصالح معروفة.

هل أخطأ الإخوان أو تأثرت شعبيتهم بالابتعاد عن القوى الثورية والاقتراب من المجلس العسكري في فترة ما بعد الثورة التي أطاحت بمبارك؟

ليس صحيحا أننا اقتربنا من المجلس العسكري أو أبرمنا معه صفقات أو حتى تفاهمات، وفيما يتعلق بالقوى الثورية ومشاركتها في كل التظاهرات والاحتجاجات فليس منطقيا لجماعة بحجم الإخوان المسلمين أن تشارك الآخرين في كل أولوياتهم حتى لو كانت غير متفقة مع أولويات الجماعة التي كانت وما زالت تعتقد أن التظاهرات يجب أن ترتبط بدواع مهمة كي لا تفقد قيمتها وأهميتها.

وبالنسبة لشعبية الإخوان أعتقد أنها لم تتأثر بدليل ما تحقق من نتائج في الانتخابات في مجلسي الشعب والشورى وحتى انتخابات بعض النقابات والاتحادات الطلابية.

هل تعتقد أن الفترة المقبلة يمكن أن تشهد تجدد المواجهة بين الشارع المصري والمجلس العسكري؟

أعتقد أن التظاهر والاحتكام إلى الشارع يبقى مطروحا طالما تعرضت مسيرة التحول الديمقراطي للتهديد، وشخصيا لا أعتقد أن الثورة انتهت لأنها لم تحقق كل أهدافها بعد، ونحن في الإخوان المسلمين نسعى لبناء نهضة الأمة دون أن يتعارض هذا مع الحفاظ على حيوية الثورة.

لو أصبحت رئيسا لمصر فما هو الملف الذي سيحظى بأولوية قصوى؟

الملف الأكثر أولوية هو الملف الاقتصادي؛ حيث تحتاج مصر لتحرك سريع في هذا الصدد، وبالنسبة لرؤيتنا في هذا المجال فهي تقوم على ثلاث مراحل تستمر أولاها خمسة أشهر حتى نهاية العام الجاري ونسعى فيها لتوفير الحد الأدنى من الاحتياجات مع معالجة الأزمات والمشكلات الملحة.

وتلي ذلك مرحلة ثانية تستمر عامين نستهدف فيها تحقيق نمو بنسبة 5% وذلك عبر إنشاء مشروعات بنية أساسية وعامة لإعطاء فرصة للإنعاش وتوفير أكبر قدر ممكن من فرص العمل، ثم تأتي المرحلة الثالثة التي تستغرق ثلاث سنوات وتستهدف رفع نسبة النمو إلى 10% على الأقل.

وما هي الملفات الأكثر صعوبة وحساسية؟

الحقيقة أن سنوات الفساد الطويلة التي مرت بها مصر جعلت كل الملفات بالغة الصعوبة، لكن يأتي في المقدمة منها الملف الأمني الذي شهد تدهورا بالغا ولولا أن الشعب المصري مسالم بشكل عام لكان الوضع أسوأ مما نحن فيه، ولذلك فإن مواجهة هذا الملف تتطلب هيكلة واسعة تشمل تعديل قانون الشرطة بالتوازي مع تغيير عقيدة الجهاز الشرطي، وكذلك رفع درجة العناية بأفراد الشرطة الذين لحق بمعظمهم من الرتب الصغرى ظلم كبير في ظل النظام السابق في حين حصل كبارهم على مميزات كبيرة لمشاركتهم في الفساد والإفساد مما أدى إلى درجة كبيرة من الهشاشة في المنظومة الأمنية.

أما الملف الأكثر حساسية فهو المتعلق بالعلاقة مع المؤسسة العسكرية لأنها شاركت في حكم مصر بشكل أو آخر على مدى الستين سنة الماضية، ولذلك فإن عودتها إلى مهمتها الطبيعية هي أمر يحتاج إلى الكثير من الحكمة والتدرج ومراعاة الحساسيات حتى يتم تحقيق نتيجة مرضية في هذا الشأن.

انتقادات كثيرة تم توجيهها لأداء لمجلس العسكري خلال الفترة الانتقالية، فما تقييمك لهذا الأداء؟

أرى أولا أنه من الإنصاف أن نذكر بالتقدير ما قام به المجلس العسكري من التخلي عن دعم نظام مبارك في مواجهة الثورة، ثم تعهده بتسليم السلطة للمدنيين عقب إنهاء الفترة الانتقالية، ومع ذلك فلا يمكن إنكار وجود ملاحظات على أداء المجلس فضلا عن تأخره في تسليم السلطة، لكني لا أستطيع الحكم على نوايا المجلس وما إذا كانت أخطاؤه ناتجة عن تواطؤ أم عن تباطؤ أم تقصير.

مصطفى الفقي الذي عمل سكرتيرا للرئيس المخلوع سنوات طويلة قال قبل أشهر إن رئيس مصر لا بد أن يأتي بتنسيق مع الولايات المتحدة وعدم ممانعة من إسرائيل. ما تعليقكم؟

كلام الفقي ربما يعبر عن مرحلة ما قبل الثورة، لكن بعد أن قال الشعب كلمته وأنجز ثورة خرج خلالها نحو 20 مليون مصري للمطالبة برحيل النظام السابق فلم يعد من الممكن طرح الأمر بهذا الشكل.

تحدثت وسائل الإعلام في الفترة الماضية عن اتصالات لكم ولجماعة الإخوان وحزبها الحرية والعدالة بالولايات المتحدة. ما حقيقة الأمر؟

ما يشاع عن اتصالات خاصة مع الولايات المتحدة ليس صحيحا، والحقيقة أن الجماعة والحزب استقبلا بعد الثورة العديد من الوفود الأجنبية وكانت البداية بوفود أوروبية ثم آسيوية وأخيرا أميركية، ثم زادت وتيرة هذه الزيارات بمجرد أن أظهرت نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية تقدما واضحا للحرية والعدالة.

هل تلقيتم مطالب محددة أو تعرضتم لأي نوع من الضغوط خلال هذه الاتصالات؟

لا لم يحدث ذلك، والحقيقة أن الوفود الأميركية خصوصا كانت تسعى لاستكشاف مواقفنا من مختلف القضايا ومنها العلاقة مع إسرائيل والموقف من الأقباط والمرأة وغير ذلك، أما الوفود الأخرى فكان التركيز من جانبنا على الاستفادة من خبرات هذه الدول في المجالات الاقتصادية والإدارية والتقنية، خاصة بالنسبة للدول التي حققت نجاحات مهمة في مجالات معينة مثل تركيا وماليزيا والهند وسنغافورة والبرازيل وجنوب أفريقيا.

هل تعتقد إمكانية النهوض بمصر بعد سنوات طويلة من الفساد وتراجع الوعي وقلة الصبر لدى فئات من المجتمع؟

نعم لدي أمل كبير في تحقيق ذلك بشرط مراعاة الواقعية، وشخصيا قمت بدراسة لملف الفساد في مصر وخلصت إلى أن له أبوابا رئيسية في مقدمتها تخصيص موارد الدولة من أراض وموارد للبعض دون مقابل حقيقي ودون وجه حق، ولو تم إغلاق هذه الأبواب فسيكون من الممكن تحقيق نتائج سريعة وملموسة.


تواصل السلطات الإسرائيلية عمليات الانتهاك المبرمج والمنظم للمقابر والمقدسات الإسلامية في أراضي 48، غير عابئة بردود فعل الفلسطينيين أصحاب الأرض وساكنيها الذين أصبحوا مواطنين في إسرائيل التي قامت على أنقاض حقوقهم التاريخية في هذه الأرض.

وتشكل الانتهاكات في مدينة يافا نموذجا للممارسات الإسرائيلية تجاه الممتلكات الفلسطينية، إذ أضحت العديد من المقابر والمقامات الإسلامية بالمدينة وتخومها -والتي صادرتها إسرائيل- مكبا للنفايات ومرتعا للشواذ جنسيا والمشردين، حيث يمارسون الدعارة والرذيلة ويتعاطون المخدرات ويحتسون الخمور فيها، دون أن تحرك الهيئات القانونية الإسرائيلية ساكنا لمنع ذلك ووقفه.

وأقدمت مجموعة من المشردين والشواذ على الاستيطان بمقبرة ومصلى عبد النبي شمال المدينة، وتم انتهاك حرمتها وهدم جزء من جدرانها وتحطيم شواهد بعض القبور وتدنيسها بممارسة الدعارة واللواط بالمصلى، وذلك في ظل الصمت المقصود للمؤسسات الإسرائيلية المتربصة بالمقدسات.

وتنادت "مؤسسة الأقصى" لصيانة المقبرة وترميمها واستنفرت كوادرها لتنظيفها، حيث بلغت المساحة الأصلية للمقبرة 35 دونما، لكن إسرائيل جرفت القبور وألقت بالعظام في النفايات وشيدت على رفات الموتى فندق "الهيلتون" والحدائق العامة، وما تبقى من المقبرة لا تتعدى مساحته الدونمين.

تدنيس وانتهاك
واستعرض عضو الحركة الإسلامية الشيخ محمود عبيد الأطماع الإسرائيلية في الأوقاف والعقارات بيافا، حيث طالت مؤخرا مقبرة المماليك التي تم نبشها وتجريفها لإقامة مشروع سكني وبناء فندق سياحي يحاصر المسجد الكبير، مستذكرا مصادرة عشرات الدونمات والعقارات الوقفية التابعة لمسجد حسن بيك وتحريك مشاريع استثمارية وفندقية تهدد وجود ومكانة المسجد.

واتهم عبيد في حديثه للجزيرة نت الشرطة الإسرائيلية بالتخاذل في معالجة ملفات الشكاوى بالاعتداءات والانتهاكات التي استهدفت المقابر الإسلامية والمسيحية، مما شجع بعض الأفراد على تدنيسها بالرذيلة والدعارة، مثلما جرى بمقبرة عبد النبي التي ستقوم مؤسسة الأقصى بإحاطتها بالأسلاك الشائكة، خصوصا أن الشرطة أخلت مسؤوليتها عن ردع ومنع الجانحين من انتهاكها.

واستذكر التحريض العنصري للعصابات اليهودية "دفع الثمن" على مقبرتي الكزخانة الإسلامية والروم الأرثوذوكس وتدنيسهما في شهر أكتوبر 2011، حيث حطمت شواهد بعض القبور وكتبت عبارات "الموت للعرب" وشعارات مسيئة للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، دون أن يتم القبض على الجناة.


غيب الموت في العاشر من أبريل/نيسان 2012 أحمد بن بلة أول رئيس للجزائر بعد استقلالها عن فرنسا في 1962 عن سن تناهز 96 عاما، وهو أحد رموز ثورة التحرير التي حملته إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع قبل أن يُطاح به ليتقلب بعد ذلك بين السجون والمنفى لسنوات طويلة.

وأعلنت السلطات الجزائرية الحداد ثمانية أيام على الرجل الذي وصفته صحف جزائرية بأحد القادة التاريخيين للثورة وأبي الجزائريين وحكيم أفريقيا، مشيرة إلى أن رحيله يأتي قبل أقل من ثلاثة أشهر من الذكرى الخمسين لاستقلال البلاد في الخامس من يوليو/تموز.

دوره في الثورة
كان بن بلة من مؤسسي جبهة التحرير الوطني الجزائرية في 1954، وقد كانت الجبهة رأس حربة في مقاومة الاحتلال الفرنسي سياسيا وعسكريا.

واجه بن بلة الاحتلال الفرنسي من خلال جبهة التحرير، وقبل ذلك من خلال حزب الشعب -الذي كان يعد أكثر الأحزاب راديكالية في مواجهة الاستعمار- وحركة انتصار الحريات الديمقراطية، وأيضا من خلال ما يعرف بالمنظمة الخاصة التي كانت نواة للكفاح المسلح.

اعتقلت سلطات الاحتلال بن بلة عام 1950 وظل في السجن سنتين وحكم عليه بعدها مباشرة بالسجن سبع سنوات، بيد أنه تمكن من الهرب من السجن وغادر الجزائر إلى مصر حيث انضم إلى مناضلين آخرين بينهم حسين آيت أحمد ليشكلوا فريقا خارجيا لجبهة التحرير.

مرة أخرى يقع الرجل في قبضة سلطات الاحتلال الفرنسية حين حول سلاح الجو الفرنسي عام 1956 وجهة الطائرة التي كانت تقل بن بلة وقياديين آخرين في جبهة التحرير بينهم محمد بوضياف وحسين آيت أحمد ورابح بيطاط إلى مصر، وقد وضع الجميع في سجن بفرنسا حتى الاستقلال.

قال الرئيس الأسبق الراحل عن نفسه في مقابلة صحفية أُجريت معه قبل ست سنوات تقريبا من وفاته، إن حياته كانت حياة مقاتل بدأت في سن السادسة عشرة، وما تزال بنفس التوهج. وقد كان بن بلة واحدا من آلاف الشبان الجزائريين الذين قاتلوا في صفوف القوات الفرنسية ضد النازيين -قبل اندلاع حرب التحرير- بناء على وعود بمنح الجزائر استقلالها.

السلطة والانقلاب
بعد عودته من فرنسا حيث كان مسجونا، تقلد بن بلة منصب رئيس الوزراء قبل أن يُنتخب في سبتمبر/أيلول 1963 أول رئيس للجزائر ليجمع بين المنصبين. وكان جمعه بين أكثر من منصب من بين حجج استخدمها خليفته الراحل هواري بومدين باسم مجلس الثورة لعزله في 19 يونيو/حزيران 1965.

وكان بومدين آنذاك وزيرا للدفاع ونائبا للوزير الأول. ومن بين الاتهامات التي وجهها لبن بلة الخروج عن مسار الثورة، وإرساء دكتاتورية من خلال الاستئثار بتسعة مناصب في الدولة. حل بومدين محل بن بلة الذي وُضع حتى عام 1980 في فيلا بمنطقة معزولة، كانت بمثابة سجن قضى فيه 15 عاما.

المنفى والمعارضة
بعد رفع القيود عنه بمقتضى عفو من الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد، سافر بن بلة إلى فرنسا، ومن هناك أعلن نفسه معارضا للسلطة القائمة في بلاده إذ أنشأ حزبا أطلق عليه الحركة من أجل الديمقراطية.

وبعد ما يقرب من عقد من الزمن أمضاه في المنفى الاختياري بين فرنسا وسويسرا معارضا لنظام بن جديد ولسياسة الحزب الواحد، عاد بن بلة إلى الجزائر التي بدأت تشهد انفتاحا سياسيا بلغ ذروته بانتخابات ديسمبر/كانون الأول 1991 التشريعية التي فازت بها جبهة الإنقاذ الإسلامية (التي حُظرت لاحقا).

ومع أن حزبه لم يحقق شيئا يذكر في تلك الانتخابات التي كانت أول تطبيق عملي حقيقي للتعددية السياسية، إلا أن بن بلة اعترض على قرار إلغاء الانتخابات، واعترض بعد ذلك على حل الجبهة في مارس/آذار 1992 ليغادر مجددا إلى المنفى الاختياري.

وكان يرى أيضا أن المجلس الأعلى للدولة الذي تشكل بعد إلغاء الانتخابات وإقالة الشاذلي بن جديد غير شرعي. وبعد اندلاع أعمال العنف في الجزائر، كان الرئيس الأسبق الراحل من الداعين إلى المصالحة الوطنية، وقد عاد نهائيا إلى بلاده في 1999.

فكره ومواقفه
يُصنف عروبيا، وقد كان داعما للقضايا العربية، وسعى لنشر اللغة العربية في بلاده حين كان في السلطة، لكن ذلك لم يمنعه من محاولة تطبيق برامج اشتراكية، وإقامة علاقات وطيدة مع دول مثل الاتحاد السوفياتي ويوغسلافيا السابقة وكوبا.

كان محبا للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر ولذلك سعى الأخير لدى السلطات الجزائرية إلى الإفراج عنه دون جدوى. وفسر بن بلة وفاءه لعبد الناصر بأن الأخير قدّم للجزائر أثناء معركة التحرير دعما أكثر من أي شخص آخر في الوطن العربي.

نفى عن نفسه صفة اللائكية، وأعلن في المقابل أنه ليس خمينيا ويرفض حكم الفقهاء. وشدد على أن الانتفاضات التي شهدتها الجزائر وتكللت بمعركة التحرير نبعت جميعها من القيم العربية والإسلامية.

وقال أيضا إنه قرأ كثيرا أثناء فترات سجنه للتعرف على الفكر الإسلامي، وإن القرآن الكريم كان رفيقه في السجون.

كان بن بلة أيضا من دعاة وحدة المغرب العربي، ومن الساعين إلى إنهاء النزاعات في أفريقيا حيث رأس لجنة الحكماء في الاتحاد الأفريقي.

قالوا عنه
- عبد العزيز بوتفليقة (الرئيس الجزائري):
"الجزائريون يبكون اليوم رجلا عظيما أضاء بحكمته وبصيرته الطريق إلى الحرية وبناء دولة الجزائر".

- الجامعة العربية:
"كان قائدا فذا ومجاهدا صلدا وبطلا شجاعا في مقاومة الاستعمار والهيمنة بكافة أشكالها".

- فرانسوا هولاند (مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات 2012 الرئاسية):
"سيظل بالنسبة للفرنسيين وبالنسبة للجزائريين أحد رموز حقبة تاريخية حاسمة لبلدينا".


: الأخبار : تقارير وحوارات
Share on facebook Share on twitter

بوادر أزمة دبلوماسية بين السنغال وموريتانيا

السنغال مستاءة من المضايقات التي يتعرض لها مواطنوها في النقاط الحدودية مع موريتانيا (الجزيرة)

سيدي ولد عبد المالك-داكار

انتقد وزير الخارجية السنغالي عليون بدرا سيسي عمليات اعتقال وترحيل السنغاليين المقيمين في موريتانيا، وقال إن مواطنيه تم وضعهم في ظروف صعبة أثناء الاحتجاز من قبل السلطات الموريتانية وحرمانهم من الحصول على الطعام والشراب في معسكرات الترحيل.

وعبر الوزير السنغالي في حديث لإحدى الإذاعات المحلية عن استيائه من المضايقات التي يتعرض لها السنغاليون عند النقاط الحدودية مع موريتانيا، وطالب السلطات الموريتانية بالكف عن هذه الإجراءات "المهينة" في حق المسافرين السنغاليين، وباحترام حتمية التعايش السلمي وحسن الجوار.

من جهته طالب رئيس الملتقى الأفريقي لحقوق الإنسان، عليون تين، السلطات الموريتانية بوقف فوري لحملات الترحيل التي تُنفذها ضد الأفارقة المقيمين على ترابها، وانتقد تين في تصريح للجزيرة نت "عمليات المضايقة" ضد هؤلاء، معتبرا أن الإجراء يتنافي مع ترتيبات الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب كما يتعارض مع قيم الضيافة التي عُرف بها الشعب الموريتاني.
عليون طالب موريتانيا بوقف حملاتها لترحيل الأفارقة المقيمين لديها (الجزيرة)

حراك الزنوج
ودعا الحقوقي السنغالي السلطات الموريتانية إلى احترام المواثيق الدولية والإقليمية المتعلقة بحق حرية الحركة والإقامة، وأشار إلى حصول انتهاكات كبيرة في هذا الإطار، وفق إفادات بعض المرحليين السنغاليين، الذين أبلغوه بأنهم عوملوا كحيوانات.

وتشن الصحافة السنغالية هجوما قويا على هذه الخطوة التي أقدمت عليها السلطات الموريتانية، وربطت مصادر إعلامية محلية هذا الإجراء بزيارة سابقة للرئيس السنغالي الحالي ماكي سال لموريتانيا قبل الحملة الانتخابية التقى فيها مقربين من نشطاء حركة "لا تلمس جنسيتي" الزنجية التي تعارض النظام الموريتاني.

ويري محللون أن النظام الموريتاني يتخوف من أن يوفر نظيره السنغالي حاضنة إقليمية وسندا لحراك الزنوج الموريتانيين، كما يعتبرون أن الخطوة تأتي لإجبار السنغال على التناغم مع الموقف الموريتاني في جملة من القضايا الإقليمية من بينها الوضع في شمالي مالي.

مطالب ومخاوف
من جانبها دعت لجنة الإنصاف والعدالة لضحايا أحداث 1989 الرئيس السنغالي المنتخب إلى إعادة فتح ملف الموريتانيين العائدين والسنغاليين وذوي الأصول الموريتانية الذين طردوا من السنغال منذ عام 1989 من أجل معالجة منصفة وعادلة لهذا الملف الشائك.
ملصق حدودي يدعو لحرية الحركة في أفريقيا (الجزيرة)

وأكدت اللجنة في رسالة موجهة إلى الرئيس السنغالي بأنه إذا لم يعالج الأمر بعدالة وإنصاف، فإنه سيؤدي إلى اضطرابات بين السنغال وموريتانيا. وأشارت الرسالة إلى أن أي ظلم لا يعالج بصفة عادلة، لا يخدم العلاقات السلمية الدائمة بين الشعوب المتجاورة.

وعلي صعيد آخر تتخوف الجالية الموريتانية المقيمة في السنغال، والتي يتجاوز تعدادها عشرات الآلاف من إجراء مماثل من قبل السلطات السنغالية، التي بدأت تشديد إجراءات السفر على المسافرين الموريتانيين برفع رسوم العبور.

ويقول حم ولد عبدي -عضو المكتب التنفيذي لرابطة الطلبة الموريتانيين بالسنغال- للجزيرة نت إن حالة من القلق باتت تسود أوساط الجالية الموريتانية التي ينتمي أغلب أفرادها إلى العاملين في الحقل التجاري والطلاب.

وطالب ولد عبدي حكومته بمراعاة مصالح الموريتانيين في السنغال، وذلك بالتعامل الإيجابي والمحترم مع الجالية السنغالية المقيمة في موريتانيا.

وكانت السلطات الموريتانية قد بدأت منذ أسبوع حملة اعتقالات في صفوف الأجانب خصوصا الأفارقة منهم، وذلك بحجة عدم حصولهم على بطاقات إقامة، وقالت الحكومة الموريتانية للحكومة السنغالية إن هذا الإجراء ضروري جراء المخاوف من تسلل "إرهابيين" إلي موريتانيا.


اشتبكت قوات من الجيش النظامي السوري مع عناصر من الجيش الحر في محيط قرية خربة الجوز بمحافظة إدلب قرب الحدود مع تركيا، في خرق جديد لاتفاق وقف إطلاق النار المعلن الخميس، فيما أكدت لجان التنسيق المحلية مقتل شخص واحد صباح اليوم برصاص الأمن في منطقة بريديج بحماة.

تتزامن هذه التطورات مع دعوة وجهها ناشطون للتظاهر ضمن جمعة جديدة تحمل شعار "ثورة لكل السوريين" وهي أول جمعة عقب سريان وقف إطلاق النار بموجب خطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر أخرى متطابقة إن عشرات الدبابات التابعة للجيش السوري انتشرت بقرية خربة الجوز التابعة لمدينة جسر الشغور على طول الحدود مع تركيا منذ ساعات الفجر الأولى وحاولت اقتحام مركز للجيش الحر وسط إطلاق نار كثيف.
الناشطون أكدوا استخدام قذائف الهاون في قصف قلعة الحصن (الجزيرة نت)

قلعة الحصن
ولم تعرف بعد نتائج الاشتباكات في جسر الشغور التي تعد الخرق الأهم لقرار وقف إطلاق النار، إلا أن هذا الحادث لم يكن الخرق الوحيد من نوعه، حيث أكدت الهيئة العامة للثورة السورية إطلاق قذائف هاون وأسلحة الرشاشات المقاومة للطائرات على قلعة الحصن بمحافظة حمص من جهة عين العجوز (القصر) ومن جهة لبساس وسماع دوي أكثر من انفجار.

كما أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن قوات الأمن السورية اعتقلت الشيخ وجيه المصري إمام وخطيب مسجد عثمان بن عفان بمدينة حمص وتم اقتياده إلى جهة مجهولة ولم يسمح بتوكيل محام للدفاع عنه كما لم يسمح لأي جهة بزيارته.

يذكر أن الهيئة العامة للثورة السورية أفادت بأن 22 شخصا على الأقل قتلوا أمس الخميس بنيران الأمن السوري في كل من حمص وإدلب وريف دمشق، وذلك بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

كما دعا المجلس الوطني السوري المعارض في وقت سابق إلى التظاهر السلمي وطالب الدول الداعمة لخطة أنان بتأمين وسائل حماية الشعب خلال المظاهرات.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت مقتل 27 شخصا بعدة مدن سورية أمس وأكدت أن ثلاثة أشخاص أعدموا ميدانيا، اثنان منهم عسكريان حاولا الانشقاق، كما قتل الأمن السوري ثلاثة أطفال بينهم رضيعة.

وذكر ناشطون سوريون أن من بين القتلى ستة في حمص وأربعة في إدلب واثنين في ريف دمشق وآخرين في درعا وحماة وريفها وحلب.
الهيئة تحدثت عن إطلاق نار عشوائي بمدينة الأتارب بريف حلب (الجزيرة نت)

قصف واعتقالات
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات الجيش النظامي تطلق النار بشكل عشوائي من الرشاشات الثقيلة على مدينة الأتارب بريف حلب وتقوم باستهداف كل شيء يتحرك.

وفي الحسكة تم اعتقال الأستاذ علي الحنظل (أبو حواس) أحد وجهاء وشيوخ عشيرة الزبيد من قبل الأمن السوري.

وأفاد ناشطون بأن منطقة برزة بدمشق شهدت إطلاق نار كثيفا على مظاهرة حاشدة في ساحة البلدية من قبل حاجز الأمن الموجود بالقرب من مجمع الخدمات.

تحدث ناشطون عن سقوط قذائف على المدينة القديمة والقرابيص وعن إطلاق نار في جورة الشياح ودير بعلبة.

وأفاد ناشطون بإطلاق رصاص من قبل الأمن على مشيعين في حلب وعلى متظاهرين في المالكية بريف حلب والبوكمال ودير الزور. وتحدث ناشطون آخرون عن إطلاق نار من قبل قوات النظام في الصنمين وعن اعتقالات في إزرع وجاسم بمحافظة درعا.

وفي مناطق ريف دمشق الغربي، قال سكان إن أصوات إطلاق رصاص سمعت عند السابعة صباحا بعد سريان وقف إطلاق النار في محيط بلدة سرغايا القريبة من الحدود السورية اللبنانية، وإن القوات الحكومية بقيت في المناطق التي تتمركز فيها ولم تلحظ عودتها إلى ثكناتها.

وكان يفترض أن تنهي السلطات السورية سحب آلياتها العسكرية من المدن الثلاثاء بموجب المرحلة الأولى من خطة أنان، غير أن ذلك لم يحدث.


بدأ المصريون في التوافد صباح اليوم الجمعة على ميدان التحرير بقلب القاهرة للمشاركة في مليونية "حماية الثورة" التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين وقوى سياسية أخرى بهدف التصدي للمحاولات التي تسعى إلى إجهاض الثورة، على حد قولهم.

وقد شيد المتظاهرون منصتين رئيسيتين في الميدان، وضعت أعلاهما مكبرات الصوت. ومنذ الصباح، شوهدت جماعات متفرقة من المتظاهرين وقد دخل كل منها سجالات سياسية استعدادا لانطلاق فعاليات المليونية التي من المتوقع أن تصل ذروتها عقب صلاة الجمعة.

وانتشرت اللجان الشعبية على مداخل الميدان وفي أنحاء متفرقة منه تحسبا لتسلل عناصر قد تفتعل مشاكل أو تثير فوضى، مثل البلطجية، فيما انتشر الباعة الجائلون وباعة الأعلام في أماكن عدة.

ويطالب المشاركون في مليونية اليوم بمنع ترشح المسؤولين السابقين في النظام البائد من الترشح لرئاسة الجمهورية وعلى رأسهم اللواء عمر سليمان نائب الرئيس المخلوع حسني مبارك وآخر رئيس وزراء في عهده أحمد شفيق.

كما يطالب المشاركون اليوم بالتصدي لما أسموه بمحاولة قفز رموز النظام السابق على الثورة وسرقتها، والعمل على وقف عودة النظام السابق إلى الحكم مرة أخرى.

ورفعت لافتات عدة في أنحاء متفرقة من الميدان، منها لافتة كبيرة تحمل صورا لشهداء سقطوا يوم "جمعة الغضب" (29 يناير 2011) وفي أحداث مجلس الوزراء وكتب عليها "كلنا ضد الفلول"، كما رُفعت لافتة كبيرة تقول "شرعية الميدان: ثورة + برلمان".

كما رفعت لافتات عليها صور لسليمان وكتب عليها "أعداء الثورة لن يحكموا مصر".
البرلمان المصري أقر قانونا يمنع ترشح أركان النظام السابق للرئاسة (الجزيرة)

منع الفلول
وكان مجلس الشعب المصري قد وافق أمس على اقتراح بتعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية.

ويقضي التعديل بحرمان كل من تقلد مناصب رفيعة في النظام السابق في السنوات العشر الماضية من الترشح إلى الرئاسة. ومن بين تلك المناصب منصب رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء ورئيس الحزب الوطني المنحل ومن كان أمينا عاما للحزب أو عضوا في الأمانة العامة أو لجنة السياسات فيه.

وأحال المجلس مشروع تعديل القانون إلى المجلس العسكري الحاكم للتصديق عليه.

من ناحية ثانية قال خيرت الشاطر مرشح جماعة الإخوان المسلمين لانتخابات الرئاسة إن المصريين لا يخشون من تعدد المرشحين وفوز أي منهم بالطرق الديمقراطية. وأضاف الشاطر في لقاء مع الجزيرة أن الناخبين يخشون التزوير خاصة إذا كان هناك مرشح مثل عمر سليمان وقد شغل منصب مدير الاستخبارات في عهد مبارك.
كما اعتبر المرشح الرئاسي حمدين صباحي ترشح سليمان وشفيق للرئاسة استهانة بالشعب المصري، وأضاف أن الشعب سيلقنهم درسا عبر صناديق الانتخاب.


قال الرئيس السوداني عمر البشير إن بلاده قادرة على حسم أي اعتداء ضدها، وذلك بعد ثلاثة أيام من دخول قوات دولة جنوب السودان منطقة هجليج النفطية السودانية، في حين ربطت جوبا انسحاب قواتها بانسحاب القوات السودانية من منطقة أبيي المتنازع عليها، بينما طالب مجلس الأمن بوقف فوري للقتال.

واتهم البشير في تصريحات صحفية بالخرطوم دولة جنوب السودان بتنفيذ مخطط خارجي لصالح جهات كانت تدعمها أثناء الحرب الأهلية.

وأضاف أن "الحرب ليست في مصلحة جنوب السودان أو السودان، وللأسف فإن إخواننا في الجنوب لا يفكرون في مصلحة السودان أو جنوب السودان".

وفي جوبا هدد رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت بأن قواته ستتقدم إلى منطقة أبيي المتنازع عليها إذا لم تخرج منها القوات السودانية.

وربط وزير الإعلام بدولة الجنوب برنابا ماريال بنيامين انسحاب قوات بلاده من هجليج بشروط وهي وقف السودان كل هجماته الجوية والبرية، وانسحاب القوات السودانية من أبيي، ونشر مراقبين دوليين على طول المناطق المتنازع عليها لحين التوصل لاتفاق على ترسيم الحدود.
سلفاكير هدد باحتلال أبيي إذا لم ينسحب منها الشمال (الجزيرة)

وقف فوري
في غضون ذلك طالب مجلس الأمن الدولي كلا من السودان وجنوب السودان بوقف فوري وشامل وغير مشروط للقتال وبسحب قوات جنوب السودان من منطقة هجليج ووقف السودان ضرباته الجوية على أراضي دولة الجنوب.

وأعرب المجلس في بيان قرأته السفيرة الأميركية سوزان رايس بصفتها الرئيسة الحالية للمجلس عن "قلقه العميق والمتزايد من تصاعد العنف"،

كما حث المجلس الجيش الشعبي لتحرير السودان على الانسحاب من منطقة هجليج، ودعا رئيسي البلدين إلى اجتماع فوري بعد إلغاء قمة كانت مقررة بينهما في 3 أبريل/نيسان الجاري. مشيرا إلى أنه سيتخذ الخطوات الضرورية".

وبدورها دعت روسيا البلدين إلى الالتزام باتفاقية السلام، وحذرت وزارة الخارجية الروسية في بيان من أن النزاع يعرقل بناء علاقات حسن جوار بين الدولتين وطالبتهما بحل خلافاتهما سلميا.

كما أعرب وزراء خارجية مجموعة الثماني عن القلق بشأن الاشتباكات، ودعوا البلدين إلى ممارسة "اقصى درجات ضبط النفس" وحماية المدنيين.

قصف
ميدانيا أفاد مصدر حكومي في جنوب السودان بأن الجيش السوداني قصف الخميس بانتيو عاصمة ولاية الوحدة في جنوب السودان القريبة من الحدود مع الشمال والغنية بالنفط.
الجيش الشعبي دخل هجليج الثلاثاء بعد اشتباكات (الفرنسية)

يأتي ذلك بعد أن ترددت أنباء عن أن قوات الجيش السوداني قد دخلت منطقة هجليج لاستعادتها من سيطرة الجيش الشعبي وقال مراسل الجزيرة في جنوب السودان هيثم أويت إن القصف أدى إلى سقوط قتيل وإصابة أربعة آخرين.

على الجانب الآخر قال والي جنوب كردفان الحدودية أحمد هارون إن الجيش السوداني يتعامل مع الوضع في هجليج، معربا عن أمله بانتهاء العملية خلال ساعات، مضيفا أن إنتاج النفط الخام توقف في حقل هجليج.

وكان جنوب السودان أعلن في وقت سابق أن قواته دخلت منطقة هجليج لأنها منطقة جنوبية، وضمت إلى الشمال عام 1979 في عهد الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري بعد اكتشاف البترول فيها، وردت الخرطوم بأن المنطقة سودانية خالصة ولا تدخل في المناطق المتنازع عليها.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في يوليو/تموز الماضي بموجب استفتاء على تقرير المصير ضمن اتفاق سلام وقع عام 2005، ويتنازع البلدان بشأن عدد من القضايا الخلافية في مقدمتها الحدود ورسوم عبور النفط الجنوبي عبر الشمال، إضافة للجنسية والديون الخارجية.


يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم اجتماعا لمناقشة إدانة محتملة لكوريا الشمالية على قيامها بتجربة إطلاق صاروخ بعيد المدى باءت بالفشل. وقد أثارت التجربة الكورية الشمالية ردود فعل منددة، حيث اعتبر العديد من الدول التجربة محاولة لتطوير صاروخ بالستي.

في الأمم المتحدة أكد دبلوماسيون أن مجلس الأمن سيجتمع اليوم لمناقشة الوضع بعد إطلاق بيونغ يانغ صاروخا بعيد المدى تحطم بعد بضع دقائق.

وقال الدبلوماسيون إن المجلس يأمل في الموافقة بالإجماع على بيان يدين ما وصفه دبلوماسيون بأنه "انتهاك لحظر الأمم المتحدة على استخدام كوريا الشمالية تكنولوجيا الصواريخ ذاتية الدفع". والحظر جزء من عقوبات لمجلس الأمن مفروضة على بيونغ يانغ بعد تجربتيها النوويتين في 2006 و2009.

وكانت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس قد أعلنت في وقت سابق هذا الأسبوع أنه ينبغي لمجلس الأمن أن "يرد بطريقة جديرة بالثقة إذا أطلقت بيونغ يانغ صاروخا".
صورة بالأقمار الاصطناعية لمحطة إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي (الفرنسية)

توبيخ
وقال دبلوماسيون غربيون إنه من المرجح أن توافق الصين -وهي إحدى الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وأوثق حليف لكوريا الشمالية- على توجيه توبيخ لبيونغ يانغ، مؤكدين أنه من المستبعد فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية.

على صعيد آخر وصف مسؤول أميركي المحاولة الكورية الشمالية الفاشلة لإطلاق الصاروخ بأنها مسعى دعائي سيرسل رسالة تحذير إلى المشترين المحتملين لمعدات بيونغ يانغ العسكرية.

وقال "هذا الإطلاق كان فرصة لكوريا الشمالية لاستعراض معداتها العسكرية بهدف جذب زبائن محتملين وهذا الفشل سيجعل هؤلاء الزبائن يفكرون مرتين قبل شراء أي شيء".

وأضاف المسؤول الأميركي أن فشل بيونغ يانغ ستكون له أيضا "تداعيات على الصعيد الداخلي".

أما روسيا فقد اعتبر مسؤول بوزارة خارجيتها اليوم أن إطلاق كوريا الشمالية للصاروخ يتناقض مع قرارات مجلس الأمن.

وكانت روسيا قد حثت بيونغ يانغ في وقت سابق على عدم إجراء التجربة الصاروخية قائلة إنها ستنتهك قرارات مجلس الأمن الدولي بصرف النظر عن الغرض منها وستصعب الجهود الرامية لاستئناف المحادثات السداسية بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي.

من جهتها اتهمت اليابان كوريا الشمالية الجمعة بالقيام بعمل "استفزازي خطير" من خلال إطلاق الصاروخ. وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية أوسامو فوجيمورا "على الرغم من فشله، يعتبر ذلك استفزازا خطيرا لبلادنا وبلدان أخرى، وهو ينتهك قرارات مجلس الأمن 1695 و1718 و1874.. وقد عبرنا عن احتجاج قوي عبر القنوات الدبلوماسية".
وزير الدفاع الكوري الجنوبي أكد استمرار البحث لانتشال بقايا الصاروخ (الفرنسية)

سول تدين
أما كوريا الجنوبية -التي أدانت هي أيضا التجربة- فقد أكدت فشلها حيث قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن الصاروخ انفجر خلال الدقائق الأولى للرحلة قبل أن يتفكك إلى أكثر من عشرين قطعة سقطت في البحر قبالة الساحل الغربي لكوريا الجنوبية.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي كيم كوان جين في إفادة صحفية "نجري عملية بحث لانتشال الأجزاء التي سقطت" مضيفا أن الإطلاق كان اختبارا لصاروخ ذاتي الدفع.

يشار إلى أن الصاروخ الكوري الشمالي "أونها3" تحطم بعد دقائق من إقلاعه اليوم الجمعة. وأكد الجيش الأميركي إن الجزء الأول من الصاروخ سقط في البحر على مسافة 165 كيلومترا غرب العاصمة الكورية الجنوبية سول.

وقد شجب وزراء خارجية دول مجموعة الثماني المجتمعون في واشنطن الخميس إطلاق الصاروخ وقالوا إنهم سيطلبون من مجلس الأمن اتخاذ "التدابير المناسبة". واعتبر وزراء ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وروسيا واليابان في بيان ختامي أن إطلاق الصاروخ "يقوض السلام والاستقرار في المنطقة".

كما اعتبرت واشنطن أن التجربة تنتهك القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي في 2006 و2009 والتي تحظر على كوريا الشمالية إجراء تجارب نووية أو بالستية.

يذكر أن إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي يتزامن مع الاحتفال بالذكرى المئوية لمولد مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ الذي ولد في 15 أبريل/نيسان 1912.


قال مرشح جماعة الإخوان المسلمين لانتخابات الرئاسة في مصر خيرت الشاطر إنه سيعطي إذا فاز بالرئاسة أولوية قصوى لدعم الاقتصاد وإعادة الأمن للبلاد، وأكد أنه يثق في سلامة موقفه القانوني في الدعوى المرفوعة حاليا لاستبعاده من السباق الرئاسي، واعتبر أن استبعاده يعني أن نظام الرئيس السابق حسني مبارك لا يزال موجودا.

وفي حوار مع الجزيرة نت، قال الشاطر إن الاقتصاد سيأتي في مقدمة اهتماماته عند فوزه برئاسة مصر، لأنه يحتاج تحركا سريعا عبر ثلاث مراحل متتالية تنتهي بمضاعفة الناتج القومي خلال خمس سنوات.

وأضاف أن الملف الأمني أيضا في مقدمة أولوياته، مؤكدا أن معالجته تتطلب هيكلة واسعة تشمل تعديل قانون الشرطة بالتوازي مع تغيير عقيدة جهاز الشرطة، في حين يعتقد أن الملف الأكثر حساسية هو إدارة العلاقة مع المؤسسة العسكرية التي شاركت في حكم مصر على مدى العقود الستة الأخيرة، مما يعني أن عودتها إلى مهمتها الطبيعية أمر يحتاج إلى الكثير من الحكمة والتدرج ومراعاة الحساسيات حتى يتم تحقيق نتيجة مرضية.

وانتقد الشاطر ترشح عمر سليمان نائب الرئيس السابق حسني مبارك ومدير مخابراته للرئاسة، وقال إنه لا يتفق مع المنطق الذي يقول بترك الاختيار للشعب خشية تزوير الانتخابات، خاصة مع مؤشرات لذلك بينها الطريقة التي قدم بها سليمان أوراق ترشحه في ظل حراسة عسكرية لافتة، فضلا عن احتفاء التلفزيون الحكومي بترشحه وبثه خبرا كاذبا عن تنازل الشاطر عن الترشح لمصلحة سليمان.

وقال إنه يعتقد أن الثورة المصرية لم تنته لأنها لم تحقق كل أهدافها بعد، وبالتالي فإن التظاهر والاحتكام إلى الشارع يبقى مطروحا ما دامت مسيرة التحول الديمقراطي تتعرض للتهديد، مؤكدا أن الإخوان يسعون لبناء نهضة الأمة دون أن يتعارض ذلك مع الحفاظ على حيوية الثورة.
الإخوان واجهوا انتقادات شديدة بعدما دفعوا بالشاطر لخوض انتخابات الرئاسة (الجزيرة)

ضغوط وظلم
من ناحية أخرى، قال الشاطر إنه قضى 12 عاما في سجون مبارك تطبيقا لأحكام كانت كلها عسكرية استثنائية صدرت بتدبير من مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي ومباحث أمن الدولة، وبالتالي فإن قرار العفو الذي أصدره المجلس العسكري وسمح له بالترشح هو نوع من تصحيح أوضاع خاطئة وظالمة.

ودافع الشاطر عن تغيير جماعة الإخوان المسلمين قرارها بشأن المزاحمة على منصب الرئاسة، وقال إنها كانت تخطط للاكتفاء بالسلطة التشريعية وجزء من التنفيذية لكن تمسك المجلس العسكري الحاكم بالحكومة الحالية بقيادة كمال الجنزوري رغم كل الأزمات الموجودة دفع الإخوان لتغيير قرارهم من أجل الحصول على فرصة حقيقية للإنجاز.

وأقر الشاطر بأن الطريقة التي ترشح بها للرئاسة خلقت نوعا من الضغوط عليه لكنه قال إنه اعتاد العمل تحت الضغط طوال السنوات الماضية سواء كان داخل سجون الرئيس المخلوع حسني مبارك أو خارجها، مؤكدا في الوقت نفسه أن جماعة الإخوان وحزبها الحرية والعدالة لم تتح لهما الفرصة الكاملة للعمل خلال الفترة الماضية ولذلك فمن الظلم تحميلهما مسؤولية الوضع الحالي الذي تشهده مصر.

لكن الشاطر نفى أن يكون الإخوان قد ابتعدوا عن القوى الثورية واقتربوا من المجلس العسكري خلال الفترة الماضية، مؤكدا أنه لا صحة لعقد صفقات أو حتى تفاهمات بين الجماعة والعسكر، واعتبر في الوقت نفسه أنه ليس من المنطقي مطالبة الإخوان بمشاركة الآخرين في كل التظاهرات والاحتجاجات حتى لو اختلفت مع أولوياتهم، كما أن الجماعة تعتقد أن الإفراط في النزول إلى الشارع يفقد التظاهر قيمته وفاعليته.

كما نفى أن تكون شعبية الجماعة قد تراجعت في الفترة الأخيرة مستدلا بما تحقق من نتائج في الانتخابات سواء في مجلسي الشعب والشورى أو في انتخابات بعض النقابات والاتحادات الطلابية.

ضغوط أميركية
في السياق نفسه، نفى مرشح الإخوان المسلمين التعرض لضغوط أميركية مؤكدا أن الوفود الأميركية التي تواصلت مع الإخوان وحزبهم الحرية والعدالة كانت تسعى لاستكشاف مواقفهم إزاء العديد من القضايا من بينها مستقبل العلاقة مع إسرائيل والموقف من الأقباط وقضايا المرأة وغيرها.

وأوضح الشاطر أن الاتصالات العديدة التي جرت مع وفود أوروبية وآسيوية شهدت في الأساس محاولات من حزب الحرية والعدالة للاطلاع والاستفادة من تجارب هذه الدول التي حققت نجاحات مهمة خصوصا في مجالات الاقتصاد والإدارة والتقنية.

وعن تصريحات للسكرتير السابق لمبارك، مصطفى الفقي بأن رئيس مصر لا بد أن يأتي بتنسيق مع أميركا وعدم ممانعة من إسرائيل، قال الشاطر إن كلام الفقي ربما يعبر عن مرحلة ما قبل الثورة التي أطاحت بمبارك، أما بعدها فلم يعد من الممكن طرح الأمور بهذا الشكل.


استدعت دولة الإمارات العربية سفيرها لدى إيران للتشاور بعد يوم من زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى التي تحتلها إيران، وواصلت التنديد بتلك الزيارة، التي أدانها أيضا مجلس التعاون الخليجي.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية في بيان مقتضب "إن وزارة الخارجية استدعت اليوم سعادة سيف محمد عبيد الزعابي سفير الدولة لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية وذلك للتشاور".

وكانت الإمارات أدانت بشدة زيارة الرئيس الإيراني الأربعاء إلى جزيرة أبو موسى معتبرة أن هذه الزيارة تكشف "زيف الادعاءات الإيرانية" بشأن إرادة إقامة علاقات جيدة مع الإمارات ودول الجوار.

وقال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إنه يدين "بأشد العبارات الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى الإماراتية التي تحتلها إيران منذ العام 1971".

"
عبد اللطيف الزياني:
إن هذه الزيارة تعد انتهاكا لسيادة الإمارات العربية المتحدة ولا تغير الوقائع التاريخية والقانونية وسيادة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث المحتلة
"

استنكار
من جهته أعرب المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات (البرلمان) عن استنكاره وإدانته للزيارة وقال المجلس في بيان له اليوم الخميس إن الزيارة تمت "لجزيرة أبو موسى التي تحتلها إيران مع جزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى" مشيرا إلى أنه يستنكر خطاب نجاد الذي وصفه بأنه "خطاب استفزازي".

وتابع البيان "إن المجلس الوطني الاتحادي يستهجن قيام الرئيس الإيراني بهذه الزيارة وخطابه الاستفزازي في هذا التوقيت، ويؤكد مخالفتها لما تم الاتفاق عليه بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران لتجنب التصعيد بشأن هذه القضية لتهيئة الأجواء للتوصل إلى حل يعزز الأمن والاستقرار في المنطقة ويعزز علاقات حسن الجوار بين دولها".

ودعا المجلس إيران إلى "الكف عن مثل هذه الخطوات الاستفزازية وتبني مواقف بناءة تعزز الثقة بين دول وشعوب المنطقة وتساعد في التوصل إلى حل عادل لقضية الجزر الإماراتية الثلاث التي تحتلها إيران منذ عام 1971".

وفي سياق متصل، أعلن رئيس اللجنة الانتقالية المؤقتة للاتحاد الإماراتي لكرة القدم يوسف السركال اليوم إلغاء مباراة ودية كانت ستجمع المنتخب الاماراتي مع نظيره الإيراني الثلاثاء المقبل في إمارة الفجيرة "تضامنا مع الموقف الرسمي للإمارات بشأن إدانة الزيارة التي قام بها نجاد لجزيرة أبو موسى الإماراتية".

تنديد خليجي
من جهته، أعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف بن راشد الزياني عن "استيائه واستنكاره الشديد للزيارة الاستفزازية التي قام بها الرئيس الإيراني لجزيرة أبو موسى".

وقال الزياني في بيان له اليوم إن "هذه الزيارة تعد انتهاكا لسيادة الإمارات العربية المتحدة ولا تغير الوقائع التاريخية والقانونية وسيادة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث المحتلة".

كما رأى أن الزيارة "تمثل استفزازا غير مسؤول وخطوة لا تتماشى أبدا مع سياسة حسن الجوار التي تنتهجها دول المجلس في التعامل مع إيران ولا مع المساعي السلمية التي دأبت دول مجلس التعاون في ا

المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-13-2012 01:55 PM بواسطة dr.wolf.)
04-13-2012 01:44 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2020.
Google