معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اخبار سوريا يوم الاثنين 2/4/2012 - syria news 2-4-2012

Tags: اخبار سوريا يوم الاثنين 242012, syria news 2 4 2012, سوريا اليوم, سوريا الان, اخبار المقاومة السورية, اخبار الثورة السورية, اخبار الصحف السورية, اخبار الجيش الحر السورى,

اخبار سوريا يوم الاثنين 2/4/2012 - syria news 2-4-2012
التوقيت الحالي : 09-25-2021, 03:44 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 1816

إضافة رد 

اخبار سوريا يوم الاثنين 2/4/2012 - syria news 2-4-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار سوريا يوم الاثنين 2/4/2012 - syria news 2-4-2012

اخبار سوريا يوم الاثنين 2/4/2012 - syria news 2-4-2012


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

اخبار سوريا يوم الاثنين 2/4/2012 - syria news 2-4-2012

هذه اهم اخبار الثورة السورية المجيدة واخبار المقاومة السورية واخبار الجيش الحر السورى واخبار الصحف السورية واخبار المواقع السورية اليوم الاثنين 2-4-2012 :


قال مصدر عسكري دبلوماسي روسي، اليوم الاثنين، إن "سفينة حربية روسية غادرت الأحد ميناء سيفاستوبول الروسي متجهة إلى ميناء طرطوس، حيث يوجد مركز التأمين المادي التقني للأسطول الروسي".

ونقلت وكالة (نوفوستي) الروسية للأنباء عن مصدر عسكري روسي، لم تسمه، قوله إن "سفينة الحراسة سميتليفي التابعة لأسطول البحر الأسود الروسي غادرت الأحد، ميناء سيفاستوبول، متجهة نحو مضيق البوسفور لتقوم فيما بعد بأداء مهامها قرب الساحل السوري".

و أشار المصدر إلى أنه "من المقرر أن تقوم السفينة الروسية بزيارة عمل إلى ميناء طرطوس حيث يوجد مركز التأمين المادي التقني للأسطول الروسي".

وكان المتحدث باسم أسطول البحر الأسود الروسي العقيد البحري فياتشيسلاف تروخاتشوف أعلن في وقت سابق ان سفينة حربية روسية تتجه نحو البحر المتوسط، ولم يذكر أية تفاصيل بهذا الشأن.

ولفت المصدر إلى ان "مجموعة لمكافحة الإرهاب تابعة للواء مشاة البحرية الروسية ستتولى ضمان امن السفينة لدى مرورها بالمضايق والمواني التي تقع في خط الرحلة".

وكان وسائل إعلام تناقلت في آذار الماضي، أنباء عن وصول وحدة من قوة "مكافحة الإرهاب" إلى ميناء طرطوس على متن سفينة تابعة للأسطول الروسي في البحر الأسود هي ناقلة الوقود "إمان"، فيما نفى نائب وزير الدفاع الروسي، اناتولي انتونوف، وجود قوات روسية في سوريا، مشيرا إلى أن ذلك يتعارض مع مصالح روسيا.

وكانت سفن حربية روسية زارت ميناء طرطوس في شهر كانون الثاني الماضي، و تزودت بمياه الشرب والمواد الغذائية اللازمة و غادرت المياه الإقليمية السورية.

ودخلت سفينة حربية روسية ميناء طرطوس في شهر أيلول الماضي للتزود بالغذاء والماء العذب أثناء رحلتها من خليج عدن حيث اشتركت في جهود تأمين المنطقة ومواجهة القراصنة.

ويوجد في القاعدة البحرية في ميناء طرطوس بحسب وسائل إعلام روسية، مركز لتأمين المستلزمات المادية والتقنية لسفن الأسطول الحربي الروسي يخدم فيه ٥٠ بحاراً روسياً، كما تضم ثلاث منصات عائمة، واحدة قيد الاستخدام، وحوض إصلاح سفن ومستودعات وغيرها من التسهيلات.

وكانت روسيا وسوريا بحثتا خلال زيارة لوفد من سلاح البحرية السوري لروسيا في أيلول الماضي، آفاق توسيع التعاون العسكري بين أسطولي البلدين، وكان بين ابرز المواضيع التي بحثها الوفدان حينها آفاق تطوير البنى التحتية في ميناء طرطوس.

وتعد سوريا بالنسبة لروسيا شريكا أساسيا ومهم في منطقة الشرق الأوسط كون سوريا تلعب دورا محوريا في الشرق الأوسط، فيما تعول سوريا على الموقف الروسي الرافض لأي قرار أممي بفرض عقوبات على السلطات السورية على خلفية الأحداث التي تشهدها البلاد.

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".


أفاد مصدر من الأهالي لسيريانيوز عن وقوع انفجار، يوم الاثنين، أمام مركز شرطة المرجة بدمشق، أسفر عن إصابة 4 أشخاص ووقوع أضرار مادية، فيما تضاربت الأنباء بين انفجار قنبلة صوتية في المنطقة، دون ورود أنباء عن وقوع أضرار، وبين انفجار عبوة ناسفة أدت إلى إصابة عنصرين من قوات حفظ النظام، ووقوع بعض الأضرار المادية.

وقال مصدر من الأهالي في المنطقة لسيريانيوز، فضل عدم ذكر اسمه، إن "دوي انفجار وقع أمام مركز شرطة المرجة وخلف فندق فينيسيا، ما أدى إلى إصابة 4 أشخاص بجروح، إضافة إلى التسبب بأضرار مادية في المنطقة المحيطة بالانفجار".

في وقت قال فيه مصدر سوري لوكالة (يونايتد برس انترناشيونال) للأنباء، التي لم تسمه، إن "عنصرين من قوات حفظ النظام أصيبا، وتضررت بعض السيارات والمحال التجارية في المنطقة، في انفجار عبوة ناسفة أمام مركز شرطة المرجة بدمشق".

وأضاف المصدر أن "قسم الأدلة الجنائية يقوم بالتحري وجمع المعلومات لبيان نوعية هذا العبوة".

فيما ذكرت قناة "الإخبارية السورية" أن "قنبلة صوتية انفجرت في المنطقة"، مشيرة إلى أنه "ما من أنباء عن أضرار"، فيما بينت أن "هناك 4 جرحى مصابين بجروح طفيفة".

وشهدت مدينتا دمشق وحلب في الأشهر القليلة المنصرمة عدة تفجيرات إرهابية كبيرة أدت إلى استشهاد وجرح المئات.

وكان تفجير إرهابي عبر سيارة مفخخة، استهدف الشهر الماضي منطقة سكنية بمدينة حلب، ما أدى إلى استشهاد 3 أشخاص، وأسفر عن إصابة ما لا يقل عن 24 شخصا بجروح، وذلك بعد يوم على تفجيرين إرهابيين استهدفا مدينة دمشق الأول في دوار الجمارك والثاني في المنطقة الواصلة بين شارع بغداد و حي القصاع, أسفرا عن سقوط 27 شهيدا وإصابة 140 بجروح من المدنيين والعسكريين.

وشهدت دمشق 3 تفجيرات خلال شهر كانون الثاني الماضي، استهدفت مقرات وتجمعات أمنية ما أسفر عن استشهاد العشرات من المدنيين والعسكريين، قالت حينها السلطات السورية إن طريقة تنفيذ العمليتين تشير إلى بصمات "تنظيم القاعدة"، وشهدت مدينة حلب أيضا انفجارين في شهر شباط الماضي استهدفا مبنى الأمن العسكري وكتيبة حفظ النظام ما أسفر عن استشهاد العشرات من المدنيين والعسكريين.

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن.

وتتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا, فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6143 شخص ، منهم أكثر من 2500 شخص من الجيش والأمن, وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

أعلنت رئاسة مجلس الوزراء، يوم الاثنين، تحديد أيام 8 و15و16و17 من شهر نيسان الجاري عطلة رسمية بمناسبة أعياد الفصح المجيد والجلاء.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن " رئاسة مجلس الوزراء أصدرت بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة بمناسبة أعياد الفصح المجيد والجلاء يوم الأحد الموافق لـ 8-4-2012 وأيام الأحد والاثنين والثلاثاء الموافقة لـ 15-16-17 نيسان الجاري".

وأضاف البلاغ انه "تراعى أحكام الفقرة /ج/ من المادة (43) من القانون الأساسي للعاملين في الدولة بالنسبة للجهات العامة التي تتطلب طبيعة عملها أو ظروفها استمرار العمل فيها".

وتنص الفقرة (ج) من قانون العاملين الأساسي في الدولة انه يجوز في بعض الجهات العامة أو في الأعمال التي تتطلب طبيعتها أو ظروفها استمرار العمل فيها أن تحدد الراحة الأسبوعية أو التعطيل في أيام الأعياد الرسمية بالتناوب بين جميع العاملين، شريطة أن تتحقق الراحة الأسبوعية لجميع العاملين, أما بالنسبة للأعياد الرسمية فتعتبر عملاً إضافياً.


قالت صحيفة محلية إن مصدرا في وزارة الخارجية السورية أوضح أن وفداً من الأمم المتحدة سيزور سوريا لبحث سبل تطبيق خطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي أنان، وللبحث في البروتوكول الناظم لعمل المراقبين.

ونقلت صحيفة (الوطن) المحلية في عددها الصادر اليوم الاثنين عن المصدر، الذي لم تسمه، قوله إن "الأمانة العامة للأمم المتحدة أبلغتنا أن وفداً من إدارة عمليات حفظ السلام سيصل إلى دمشق خلال الـ 48 ساعة القادمة للبحث في البروتوكول الناظم لعمل المراقبين"، موضحاً أن "الموعد النهائي لوصول الوفد لم يحدد بعد لكن التوقعات تشير إلى أنه سيصل خلال اليومين المقبلين إلى دمشق".

وكان أحمد فوزي المتحدث باسم المبعوث الاممي العربي إلى سوريا كوفي عنان قال يوم السبت الماضي، إن المراقبين سيتوجهون إلى دمشق فور وقف إطلاق النار، لافتا إلى ان البعثة تعمل على ترتيب وتجهيز ذلك في غضون يومين او ثلاثة.

وذلك بعدما أعلن الناطق باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي أن "أبرز خطوة في المرحلة القادمة هي التوقيع على البرتوكول الذي ينظم عمل المراقبين الدوليين، وسوف يتم قريبا استقبال وفد تقني آخر من قبل عنان لأجل ذلك".

كما أوضح المصدر أن "سوريا ستبحث مع الوفد في آلية عمل المراقبين وعددهم، كما سيتم تأسيس فريق عمل للتواصل معهم وتوفير كل ما يلزم من أجل إنجاح مهمتهم تمهيداً لتوقيع بروتوكول تعاون بين الجانبين".

وسبق لمصادر في الأمانة العامة للأمم المتحدة أن تحدثت عن إرسال مراقبين غير مسلحين إلى سوريا يتراوح عددهم بين 50 و200.

وبين الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الأحد، في رسالة بعث بها إلى المشاركين في مؤتمر "أصدقاء سورية 2" باسطنبول، إن الأمم المتحدة تنظر في وضع آلية للرقابة على وقف الأعمال القتالية في سوريا، ونشر الحضور الدولي في البلاد عندما ستكون هناك ظروف مواتية.

وذكر الأمين العام أن الظروف المطلوبة لنشر الحضور الدولي في سوريا، هي وقف العنف والتعاون مع كافة الأطراف وقرار مجلس الأمن الدولي.

وكانت السلطات السورية أبلغت عنان موافقتها على خطته ذات النقاط الست لوقف العنف والتي تنص على وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها.

يشار إلى أن موافقة السلطات السورية على خطة عنان لاقت ترحيبا عربيا ودوليا، في حين قالت بعض الدول أنها تنتظر الأفعال وليس الأقوال، من جهتها شككت المعارضة السورية بجدية السلطات بالالتزام بتطبيق الخطة.

وتحظى مهمة عنان بتوافق دولي عربي، فيما يشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب مجموعة من المنظمات والدول على رأسها الجامعة العربية والإتحاد الأوروبي إضافة إلى أميركا بتشديد العقوبات على السلطات السورية لوقف "العنف"، في حين ترى مجموعة أخرى على رأسها الصين وروسيا أن ما يحدث في سوريا شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني، رافضة أي تدخل خارجي بالشأن الداخلي السوري.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا , فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6143 شخص ، منهم أكثر من 2500 شخص من الجيش والأمن, وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".


قال المعارض السوري فايز سارة, يوم الأحد, إن "الأزمة في سورية تحولت إلى أزمة بين قوى إقليمية ودولية", معربا عن اعتقاده بأن السبب الأساسي لهذا التحول "يتمثل في اعتماد السلطات السورية الحل الأمني في معالجة الأزمة في البلاد".

وأوضح المعارض سارة, في حوار مع قناة "روسيا اليوم" نشرت مقتطفات منه على موقعها الالكتروني، أن " الأزمة في سورية لم تعد أزمة داخلية كما بدأت وكما ينبغي لها أن تكون باعتبارها تهم السوريين", مضيفا أن "هذه الأزمة التي بدأت قبل عام وشهر انتقلت من كونها أزمة داخلية إلى أزمة إقليمية ومن ثم دولية, ولم يعد النظام ومعارضوه اللاعبين الأساسيين في هذه الأزمة".

وكان المعارض فايز سارة أعلن مؤخرا إن المعالجة الأمنية التي اعتمدتها سلطات دمشق للأزمة السورية حوّلها إلى أزمة مستعصية وأدى بها في النهاية إلى طريق التدويل.

وأضاف سارة أن "هذا النظام رفض منذ البداية معالجة المشكلة باعتبارها أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، ونظر إليها كمشكلة أمنية تحل عبر الاعتقالات وإطلاق النار على المتظاهرين", لافتا إلى أن "النظام استمر في هذا النهج حتى وصل الأمر إلى محاصرة واقتحام مدن وقرى".

وكان العديد من المعارضين السوريين انتقدوا مرارا ما وصفوه بإتباع السلطات السورية "الحل الأمني" في معالجة الأزمة السورية.

وتتهم جماعات المعارضة السلطات السورية بممارسة عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في سورية ما أسفر عن سقوط الكثير من الضحايا, في حين تقول المصادر الرسمية أنها تلاحق "مجموعات مسلحة" مدعومة وممولة من الخارج تعمل على زعزعة امن واستقرار الوطن.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6140 شخصا من بينهم أكثر من 2500 من الجيش والأمن، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات


قضى عدد من الشهداء في عدة مدن، يوم الأحد، معظمهم في دير الزور وريف دمشق مع استمرار أعمال العنف والعمليات العسكرية، بحسب تقارير، من جهتها قالت وكالة الأنباء السورية "سانا" إن الجهات المختصة قتلت عدد من الإرهابيين في ريف دمشق ودير الزور إضافة إلى مصادرة كميات من الأسلحة.

وأفادت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، إن عدد من الشهداء "قضوا اليوم في دير الزور وحمص وريف إدلب ودمشق وريفها ودرعا وريف حماة"، حيث ذكر ناشطون لوكالات، أن شهداء "قضوا خلال اشتباكات تدور في مدينة القورية التابعة لريف دير الزور بين مجموعات مسلحة والجيش، بينهم مدنيون وعسكريون".

كما تحدث ناشطون عن سقوط شهداء "في أحياء عدة في مدينة حمص مع استمرار أعمال العنف والعمليات العسكرية".

وتشهد أحياء من حمص أعمال عنف وقصف منذ أسابيع، كان أكبرها "مجزرة" حي بابا عمرو التي اعتبرتها القمة العربية الأخيرة "ترقى إلى مجزرة ضد الإنسانية" مطالبة بمحاسبة المسؤولين عن ارتكابها.

وفي ريف إدلب، قال ناشطون، بحسب وكالات، إن "مجموعة مسلحة استهدفت قافلة عسكرية قرب قرية الجانودية الحدودية والتابعة لجسر الشغور ما تسبب بسقوط ضحايا في صفوفها".

وأشار ناشطون إلى "وقوع اشتباكات في عدة قرى بريف بلدة سراقب بين مجموعات مسلحة والجيش الذي ينفذ حملة مداهمات في المنطقة"، كما قضى شهيد "في مدينة الضمير بريف دمشق".

وتحدث ناشطون، عن وقوع إصابات في "عناصر حاجز للجيش اثر استهداف حاجز عسكري في قرية معربا".

وقالت وكالات، نقلا عن ناشطين، إن شهيدا "قضى في حي ركن الدين بدمشق اثر إصابته بإطلاق رصاص"، مشيرة إلى أن "خروج مظاهرة في الحي وتعرضها إلى إطلاق نار وتفريق بالقوة، فيما أدى إطلاق نار إلى سقوط ضحايا وجرحى في مظاهرة في حي كفر سوسة بدمشق".

وفي ريف حماة، قال ناشطون إن عدد من الشهداء قضوا "خلال مداهمة في بلدة اللطامنة كما سقط أخر اثر إصابته بإطلاق رصاص خلال اقتحام الجبين والزكاة"، بحسب وكالات.

وفي حماة، ذكر ناشطون أن "عدد من قوات الأمن جرحوا اثر استهداف سيارة أمنية من قبل مجموعة مسلحة، وتنفيذ حملة إعتقالات في حي جنوب الملعب"، فيما تحدث ناشطون، لوكالات، عن سقوط عدد من الشهداء "في درعا بإطلاق رصاص".

وفي ريف درعا، أفاد ناشطون، لوكالات، إن شهداء "من القوى الأمنية سقطوا اثر استهداف سياراتهم في قرية سحم الجولان، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة والجيش في منطقة تابعة لمدينة جاسم ما أسفر عن" استشهاد عدد من الأشخاص.

من جهتها، قالت وكالة سانا إن "الجهات المختصة ألقت اليوم القبض على عدد من المسلحين مع أسلحتهم في مدينة دوما بريف دمشق".

وعلم مندوب سانا من مصدر رسمي، لم يسمه، أن "الجهات المختصة ضبطت كمية كبيرة من الأسلحة المختلفة خلال مداهمة مخابئ المجموعات الإرهابية المسلحة في المنطقة، وشملت الأسلحة قاذف ار بي جي وقنبلة يدوية وبنادق آلية وبزات عسكرية ومناظير ليلية إضافة إلى معدات طبية وذخيرة كما تم تفكيك عبوة ناسفة".

وأضافت سانا "وفي حرستا داهمت الجهات المختصة مزرعة كانت تستخدمها المجموعات الإرهابية المسلحة وصادرت ما بداخلها من أسلحة وذخائر شملت قواذف آر بي جي مع حشوات خاصة بها وقنابل يدوية وبنادق آلية بعضها أمريكي الصنع وبنادق بومبكشن وبزات وجعب عسكرية، إضافة إلى مواد أولية لصناعة المتفجرات والعبوات الناسفة ومعدات لتصنيعها وسيارات حكومية وخاصة محروقة ومعدات وأدوات طبية".

وفي يلدا بريف دمشق ، قالت الوكالة إن " الجهات المختصة ضبطت أيضا بالتعاون مع المواطنين كمية كبيرة من الأسلحة المختلفة خلال مداهمة مخابئ المجموعات الإرهابية المسلحة بالمنطقة".

وشملت الأسلحة المضبوطة، بحسب سانا، "بنادق آلية ومسدسا حربيا وكاتم صوت وصواعق ودارات تفجير وأجهزة تحكم عن بعد وبطاريات وأصابع ديناميت ومتفجرات محلية الصنع ومواد لصناعة العبوات الناسفة وذخيرة متنوعة وأقراصا ليزرية حول عمليات تخريب وقتل قام بها الإرهابيون".

وقالت سانا إن "الجهات المختصة عثرت في حي النازحين بحمص على بئر في أحد البيوت كانت المجموعات الإرهابية المسلحة تستخدمه لتهريب الأسلحة وتخبئتها".

وأوضحت الوكالة أن "المجموعات الإرهابية قامت بفتح ممر في الحائط المجاور يؤدي إلى منزل آخر بجانب البئر لتسهيل حركتها وسرعة الاختباء وإخفاء الأسلحة التي كانت تستخدمها في ترويع وقتل المواطنين الأبرياء".

كما أعلنت سانا عن "مقتل عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين في اشتباكات بين الجهات المختصة ومجموعات إرهابية في مدينة القورية بريف دير الزور".

وعلم مراسل سانا أنه "تمت مصادرة كميات من الأسلحة شملت أربعة قواذف ار بي جي وعشرين قذيفة ار بي جي و12 بندقية روسية وكمية كبيرة من الذخيرة الخاصة بالبنادق الآلية والرشاشات إضافة إلى15 قنبلة يدوية وعدد كبير من العبوات الناسفة".

وأفادت سانا أن "الجهات المختصة اشتبكت مع مجموعات إرهابية مسلحة في بلدتي الغارية الشرقية والغارية الغربية في ريف درعا الشمالي الشرقي كانت تمارس أعمال القتل والخطف وترهيب المواطنين".

وأشار مصدر مسؤول في المحافظة لمراسل سانا إلى أن "الاشتباك أدى إلى مقتل عدد من الارهابيين وتسليم آخرين أنفسهم وأسلحتهم كما تم إلقاء القبض على عدد من المطلوبين ممن شاركوا في ارتكاب جرائم وأعمال تخريب وترويع المواطنين".

وبين المصدر أن "الجهات المختصة صادرت خلال هذا الاشتباك كميات كبيرة من الاسلحة والذخائر كانت بحوزتهم شملت بنادق روسية آلية وقواذف ار بي جي وقذائف وحشوات وقنابل يدوية ومسدسات حربية وقناصات أمريكية الصنع، كما عثرت الجهات المختصة أيضا على أجهزة اتصال لاسلكية وأجهزة تحكم مخصصة لتفجير العبوات الناسفة عن بعد".

وتتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات" التي انطلقت في عدة مدن سورية منذ عام.

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو العام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.


قال المنسق العام لـ "هيئة التنسيق السورية" المعارضة، حسن عبد العظيم، يوم الأحد، إن "النظام السوري اثبت عدم صلاحيته وعدم قدرته على حل الأزمة السورية".

وقال عبد العظيم" في مؤتمر صحافي عقد في دمشق بحسب وكالة "يونايتد برس انترناشونال" للأنباء، إن "النظام لا يتعامل مع الأزمة ومع الحراك الشعبي والثوري والثورة السلمية إلا باعتبارها مؤامرة خارجية وعصابات سلفية مسلحة ثم أصبحت عصابات إرهابية، لذلك أثبت هذا النظام عدم صلاحيته وعدم قدرته على حل المسألة بحلول سلمية وبالتالي كان هناك عدم ثقة بالنظام، ولكن لا يمكن اعتبار كل رموز الوطن والدولة والموجودين بالسلطة مشطوبين، فكل من لم يشارك في القتل والفساد يبقى في إطار الوطن والعمل الوطني".

وتتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات" التي انطلقت في عدة مدن سورية منذ عام.

ورأى عبد العظيم أن "أي حل للأزمة لا بد من أن يبدأ بالتفاوض بين رموز المعارضة في الداخل والخارج ورموز الثورة أيضا والحراك من جهة، وبين رموز وشخصيات في الدولة ليست مسؤولة عما يجري".

واعتبر حسن عبد العظيم أن الاعتراف بالمجلس الوطني كممثل وحيد "عملا إقصائيا" لقوى المعارضة الأخرى، قائلا إنه "لا يحق لأي طرف معارض أن يكون ممثلاً وحيداً للثورة السورية وأن يقصي باقي مكونات الحراك السياسي في البلاد".

وأتى حديث عبد العظيم قبل انتهاء أعمال مؤتمر "أصدقاء سورية 2" في إسطنبول الذي أعترف بالمجلس الوطني كممثل للشعب السوري، وليس كممثل للسوريين الراغبين في التغيير كما حدث في مؤتمر أصدقاء سورية الأول والذي عقد في تونس.

وفي أعقاب اجتماع المجلس المركزي لهيئة التنسيق الوطنية الذي تمخّضت عنه خطة عمل سياسية للمرحلة المقبلة وانتخاب قيادة جديدة للهيئة عبر مكتب تنفيذي مكون من ثلاثة وعشرين عضواً.

يشار إلى أن من أبرز أعضاء المكتب التنفيذي الجديد حسن عبد العظيم ورجاء الناصر وعارف دليلة وعبد العزيز الخيّر وعبد المجيد منجونة وهيثم منّاع ومنذر خدّام.

من جانبه، اعتبر عضو المكتب التنفيذي بالهيئة رجاء الناصر إن "إسقاط النظام مرهون بعدة معطيات"، مشيرا إلى القبول "بالمبادرات لأن هدفها النهائي إقامة نظام ديمقراطي برلماني..فإذا كان هذا هدفها النهائي فإنه يتضمن إسقاط النظام وإقامة نظام بديل وهذا هو مفهوم إسقاط النظام".

واتهم الناصر النظام بأنه "فوت عدة مبادرات لحل الأزمة السورية، وقال "الآن جاء عنان يحمل مبادرة بتفويض من الأمم المتحدة وذهب إلى الجامعة وأصبح ممثلا للجامعة ويريد حل هذه المسألة ويضع خريطة طريق لهذا الحل يبدأ كما تطلب الهيئة بوقف العنف، وسحب الجيش والآليات وإطلاق سراح المعتقلين والسماح بالتظاهر السلمي..نحن مع هذه المبادرة التي قدمها عنان والتي تتكامل مع مبادرة الجامعة العربية ومع مبادرات أخرى".

وكانت السلطات السورية أبلغت عنان موافقتها على خطته ذات النقاط الست لوقف العنف والتي تنص على وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها، في حين تشكك المعارضة السورية بجدية السلطات في الالتزام بتطبيق الخطة.

وحول الدعوة إلى تسليح ما يسمى"الجيش الحر"، قال الناصر "إذا كان يريد أن يسلّح من الخارج ويبدأ بعمليات هجومية على الجيش النظامي الذي كثير من أفراده يرفضون ما يجري فمعنى هذا أننا نعسكر الثورة..نحن نحافظ على سلمية الثورة ونحترم انشقاق الضباط والعناصر وتشكيل (الجيش الحر) ولكن على ألا يقوم بأي اعتداء على الممتلكات أو الجيش النظامي أما الدفاع عن نفسه وعن شعبه فهذا حق مشروع، هناك فرق بين هذا الشيء وبين العسكرة، العسكرة قتال أهلي".

وكان صدر خلال المؤتمر الصحفي بيان تلاه الناصر، ووصف "الجيش الحر" المعارض بأنه "ظاهرة من ظواهر الثورة السورية ونتاج رد فعل على الحل العسكري الأمني الذي انتهجه النظام في مواجهة الحراك الشعبي السلمي."

وأضاف البيان "تحتاج هذه الظاهرة إلى تعاطٍ موضوعيٍّ معها وإلى ترتيب أوضاع المنشقين عن الجيش وفق متطلبات الثورة وإستراتيجيتها في النضال السلمي."

وأكدّ البيان "تمسك الهيئة بالعمل على إسقاط النظام السوري بكل رموزه ورفض أي تدخل عسكري أجنبي والحفاظ على سلمية الثورة ورفض عسكرتها وإدانة محاولات تمزيق المجتمع الأهلي".

ودعا البيان إلى "حل سياسي ينطلق من ضرورة خلق مناخ ملائم يرتكز على إيقاف العنف وسحب الجيش من المدن وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والسماح بالتظاهر السلمي والعمل على إقامة نظام ديمقراطي تعددي."

كما دعا أيضا إلى "التفاوض حول آلية للحل السياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية لقيادة المرحلة الانتقالية وإعداد دستور جديد للبلاد"، وأكد على "استمرار المساعي لوحدة قوى المعارضة، وفق برنامج وطني واضح، والعمل على عقد مؤتمر وطني واسع لقوى المعارضة".

يشار إلى أن مسألة تسليح ما يسمى "الجيش الحر" تشهد خلافا شديدا بين أطراف المعارضة ودول عربية وغربية، حيث يعتبر البعض أن تسليحه "حق وواجب بهدف الدفاع عن النفس"، فيما يعتبر آخرون أن التسليح سيؤدي إلى "عسكرة الحراك الشعبي ما قد يؤدي إلى حرب أهلية".

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو العام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في منتصف آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.


يتحدث الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان, اليوم الاثنين, أمام مجلس الأمن الدولي, حول الأوضاع التي تمر بها سورية وما تحقق من خطته المؤلفة من 6 نقاط, وذلك للمرة الثانية في اقل من شهر.

وكان رئيس مجلس الأمن الدولي، سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة مارك ليال جرانت أعلن, أواخر شهر آذار الماضي, أن كوفي عنان سيتحدث إلى مجلس الأمن حول الأوضاع التي تمر بها سورية اليوم الاثنين.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتحدث فيها عنان إلى مجلس الأمن، حيث قدم إفادة للمجلس, منتصف آذار الماضي، وأحاطه علما بمقترحات قدمها إلى الحكومة السورية.

وكان مجلس الأمن الدولي توصل الشهر الماضي لاتفاق حول بيان رئاسي بشان الأزمة السورية يدعم خطة الموفد الخاص للأمم المتحدة كوفي عنان, محذرا من اتخاذ "خطوات إضافية" ما لم تلتزم دمشق بخطة كوفي عنان.

ويأتي اطلاع عنان مجلس الأمن على الأوضاع في سورية, بعد يوم من انعقاد مؤتمر "أصدقاء سورية 2 " في تركيا لبحث الأوضاع في سورية, بمشاركة أكثر من 60 دولة عربية وغربية, حيث دعا المشاركون إلى تحديد جدول زمني لتنفيذ خطة عنان, مؤكدين دعمهم لمهمته الهادفة إلى حل الأزمة السورية.

وزار عنان الشهر الماضي سورية والتقى الرئيس الأسد إضافة إلى شخصيات معارضة ودينية سورية، وقدم خلال الزيارة مقترحات، ردت عليها الخارجية بإيجابية، الأمر الذي دعاه إلى إيفاد فريق تقني للاتفاق على بعض الأمور.

وكانت السلطات السورية أبلغت عنان موافقتها على خطته ذات النقاط 6 لوقف العنف والتي تنص على وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها.

وكان المتحدث باسم عنان أفاد أواخر آذار الماضي مؤخرا انه يتعين على الرئيس بشار الأسد تطبيق خطة عنان فورا, مشيرا إلى أن الأعمال الحربية وعمليات القتل والانتهاكات لم تتوقف، وهذا يثير قلق كبير.

فيما أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية والمغتربين جهاد مقدسي مؤخرا أن أبرز خطوة قادمة هي توقيع برتوكول إطاري لمراقبين دوليين ضمن مهمة عنان لوقف العنف, وان تطبيق خطة عنان لا يتم بكبسة زر، هناك آليات يجب أن يتوقف عليها التنفيذ, مشيرا إلى أن مستلزمات نجاح مهمة عنان 40% منها فقط في سورية والباقي في يد من يدعم المعارضة والمسلحين.

ورحبت عدة دول مؤخرا بمهمة كوفي عنان إلى سورية الهادفة إلى حل أزمتها بالطرق السلمية السياسية, كما أبدت دعمها للمقترحات والخطط التي وضعها من اجل إنهاء الأزمة، فيما قالت دول أخرى انها تنتظر الأفعال وليس الأقوال، في حين تشكك المعارضة في التزام السلطات بتطبيق الخطة.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا , فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 آلاف بينهم أكثر من 2500 من الجيش والأمن، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن, حيث تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".



وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار دولة سوريا الشقيقة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب




المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
04-02-2012 06:51 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2021.
Google