معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اخبار مصر يوم الاحد 1/4/2012 - egypt news 1-4-2012

Tags: اخبار مصر يوم الاحد 142012, egypt news 1 4 2012, اخبار الصحف المصرية, اخبار الحكومة المصرية, اخبار الجمعية التاسيسية, اخبار مجلس الشعب, مصر اليوم, مصر الان,

اخبار مصر يوم الاحد 1/4/2012 - egypt news 1-4-2012
التوقيت الحالي : 09-25-2021, 02:42 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 1363

إضافة رد 

اخبار مصر يوم الاحد 1/4/2012 - egypt news 1-4-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار مصر يوم الاحد 1/4/2012 - egypt news 1-4-2012

اخبار مصر يوم الاحد 1/4/2012 - egypt news 1-4-2012


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

اخبار مصر يوم الاحد 1/4/2012 - egypt news 1-4-2012

هذه اهم اخبار مصر واخبار الثورة المصرية واخبار الحكومة المصرية واخبار الصحف المصرية واخبار مجلس الشعب المصرى واخبار الجمعية التاسيسية يوم الاحد 1-4-2012 :

انتقد المهندس مايكل منير، رئيس حزب الحياة، إعلان جماعة الإخوان المسلمين ترشيح خيرت الشاطر لرئاسة الجمهورية عن حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للجماعة، قائلا، "مصر تستحق أفضل من أن يحكمها أرباب السجون".

وأضاف "منير" أن سماح المجلس العسكرى لخيرت الشاطر بممارسة حقوقه السياسية، على الرغم من أن القضية التى اتهم فيها كانت قضية صحيحة هى خاتمة للصفقة بين الإخوان والمجلس العسكرى لتسليم حكم مصر للإخوان.
وتابع "منير"، أن الجماعة نقدوا كل عقودهم مع الشعب واستحلوا السلطة، وأن مصر الآن مقدمة لهم على طبق من فضة من جانب المجلس العسكرى، والتاريخ لن يرحمهم، لافتاً إلى أن الشعب المصرى فقد الثقة فى الإخوان بعد سيطرتهم على مجلس الشعب، ورفضهم اعتبار مصابى أحداث مجلس الوزراء من مصابى الثورة.

وطالب منير كافة مرشحى الرئاسة من ذات الاتجاه المدنى التوافق فيما بينهم للتوصل إلى مرشح واحد يمثل القوى المدنية لعدم تشتيت الأصوات، ولكى يتم تفادى الأخطاء التى وقعت بها القوى المدنية أثناء انتخابات مجلس الشعب.


صرح أسامة جمال عبد الهادى، أحد شباب الإخوان أنه يرفض قرار الإخوان المسلمين بشأن الدفع بـ"المهندس خيرت الشاطر" كرئيس للجمهورية عن حزب الحرية والعدالة.

وأضاف أنه وعدد من شباب الجماعة سيستمرون فى رفض هذا القرار حتى يتم التراجع عنه، مضيفا أن هذا القرار لا يصب فى مصلحة مصر ولا يخدم الوطن قائلا: "إذا اطلعنا بنظرة ضيقة على المشهد الآن سنرى أن نزول مرشح من الإخوان فى مثل هذا الوقت يصب فى مصلحة مرشح من المجلس العسكرى الذى بشأنه أن يفتت الأصوات".

وأشار "عبد الهادى" إلى أن هذا القرار سيقسم الصف الوطنى إلى صفين صف الإخوان المسلمين وصف آخر.

وأوضح أن قرار الجماعة هذا أدى بدوره إلى هدم ثقة الجماعة فى الشارع المصرى واستطرد حديثه قائلا: "أنا كواحد عشت شوية فى جماعة الإخوان بعتذر للشعب المصرى كله وبقوله إحنا أسفين جدا عن هذا القرار بس مش كل الإخوان راضيين على ده".

وأكد "عبد الهادى" أن الشاطر لن يصل إلى كرسى الرئاسة من خلال قراءة تحليلية للمشهد الانتخابى الآن، وأضاف أنه من المفترض أن مصلحة الإخوان من مصلحة الوطن.

وبخصوص ما تردد عن تنظيم شباب الإخوان وقفة احتجاجية أمام مقر الجماعة بالمقطم احتجاجا على بيان الجماعة بترشيح الشاطر رئيسا للجمهورية عن حزب الحرية والعدالة، قال أسامة جمال عبد الهادى إنهم لم يتفقوا حتى الآن بشكل رسمى على القيام بهذه الوقفة، لكنهم يفكرون ويدرسون الأمر مع بعضهم البعض بصفتهم شباب الإخوان المسلمين حتى يصلوا إلى موقف متأن واضح.

وبشأن رد فعل الجماعة عن رفضهم لذلك القرار كشباب من داخل جماعة الإخوان المسلمين قال: "عبد الهادى" أنه يتوقع حدوث كل شىء من الجماعة بعد اتخاذها هذا القرار الصادم، على حد قوله.

قائلا: "كل شىء متوقع وكل شىء مقبول"، وقال إنهم اعتادوا على أساليب الجماعة التقليدية كالفصل والإبعاد، وأكد عبد الهادى قائلا: "هذا شىء لا يعنينا ومش هيفرق معانا لو حصل"، مؤكدا "مصلحة مصر فوق كل شىء".


أكد الدكتور بهاء رمزى، رئيس الهيئة القبطية الهولندية، أن الأقباط بالخارج لن يدعموا أى مرشح إسلامى للرئاسة، مهما قدم من خدمات، مضيفاً أنهم حتى الآن لم يتخذوا قراراً بهذا الشأن.

وأضاف أن أقباط المهجر يرفضون أن يحكم مصر فرعون جديد يأتى لها بأزمات ومشاكل، مشيراً إلى أننا نريد شخصاً قادراً على أن يمثل المصريين فى الداخل، مضيفا أن المرشح الذى سيقدم حلولا لمشاكل الأقباط ودور المرأة فى النهوض بالوطن سيكون المرشح الأمثل لمصر.
وطالب رمزى بأن تكون عملية التصويت فى الانتخابات الرئاسية المقبلة للمصريين فى الخارج بجواز السفر بدلاً من بطاقة الرقم القومى، نظراً لعدم امتلاك عدد كبير منهم بطاقات رقم قومى وصعوبة آلية استخراجها.


أكد التيار الإسلامى العام، الذى يضم 11 ائتلافاً إسلامياً، أن قرار جماعة الإخوان المسلمين بترشيح المهندس خيرت الشاطر لخوض سباق انتخابات الرئاسة يهدف إلى تفتيت أصوات الإسلاميين، وإبقاء السلطة فى يد المجلس العسكرى الذى يدير شئون البلاد بعد تنحى الرئيس السابق حسنى مبارك عن الحكم.

وقال التيار الإسلامى العام، فى بيان له اليوم الأحد، "بعد ترشيح الشاطر لم يعد سراًَ أن ما دار بين المجلس الأعلى للقوات المسلحة وجماعة الإخوان المسلمين فى الأيام الماضية ليس سوى مسرحية مخطط لها، كخطة تمهيدية لمرشح الجماعة بهدف قطع الطريق ليس على المرشحين الإسلاميين فحسب، بل على التيار الثورى بأسره من الوصول للسلطة.
وأضاف، "كنا نربأ بالمهندس خيرت الشاطر أن يلعب دور "مرشح الضرار"، الذى لا هدف له سوى تفتيت أصوات الإسلاميين، وإفساح الطريق لمرشح العسكر.

وأكد التيار الإسلامى العام أن المستفيد الأكبر من ترشح المهندس خيرت الشاطر ليس سوى المجلس العسكرى، الذى سيستخدم مرشح الجماعة كغطاء لعملية تزوير واسعة تضع مرشحه فى قصر الرئاسة وترسخ هيمنته على مصر لعقود طويلة قادمة.

وأضاف، "بات واضحاً للجميع أن جماعة الإخوان باتت تفضل مصلحتها الشخصية على مصلحة الشعب المصرى، الذى ما زال يرزح تحت وطأة فلول مبارك فى الجيش والحكومة، وهو ما جعلها تغمض أعينها عن جرائم العسكر بحق الثوار وتبرئة قتلة شهداء الثورة، واستمرار سرقة المال العام، وتصدير الغاز لإسرائيل واستمرار سياسة تجويع الشعب وإفقار الناس.

وأكد التيار الإسلامى العام أن الشعب أكبر من الجماعة، وأن القوى الثورية قادرة إذا جمعت شتاتها وتناست خلافاتها على استكمال متطلبات الثورة والخروج بمصر من نفق التحالفات النفعية والحزبية الضيقة التى أضاعت ثورتها العظيمة، لافتاً إلى أن الشعب المصرى لن يرضى بدولة الإخوان، كبديل عن دولة الحزب الوطنى، لاسيما بعد تفريط الإخوان فى حقوق الشعب المصرى، وعلى رأسها شهداء الثورة الذين صعد الإخوان على أجسادهم إلى مناصبهم.

وقال، "على الشعب المصرى أن يدرك أن انتخابات الرئاسة هى المعركة الفاصلة بينه وبين بقية نظام مبارك الذى يقوده الآن المجلس العسكرى.

ويضم التيار الإسلامى العام 11 كياناً إسلامياً ثورياً هى "الجبهة السلفية، وحزب الفضيلة، والائتلاف الإسلامى الحر، والدعوة السلفية بالعبور، وحركة طلاب الشريعة، وحزب التوحيد العربى، ودعوة أهل السنة والجماعة، وجبهة نصرة الشريعة، وحزب السلامة والتنمية، حركة حازمون، وائتلاف دعم المسلمين الجدد".


أكد التيار الإسلامى العام، الذى يضم 11 ائتلافاً إسلامياً، أن قرار جماعة الإخوان المسلمين بترشيح المهندس خيرت الشاطر لخوض سباق انتخابات الرئاسة يهدف إلى تفتيت أصوات الإسلاميين، وإبقاء السلطة فى يد المجلس العسكرى الذى يدير شئون البلاد بعد تنحى الرئيس السابق حسنى مبارك عن الحكم.

وقال التيار الإسلامى العام، فى بيان له اليوم الأحد، "بعد ترشيح الشاطر لم يعد سراًَ أن ما دار بين المجلس الأعلى للقوات المسلحة وجماعة الإخوان المسلمين فى الأيام الماضية ليس سوى مسرحية مخطط لها، كخطة تمهيدية لمرشح الجماعة بهدف قطع الطريق ليس على المرشحين الإسلاميين فحسب، بل على التيار الثورى بأسره من الوصول للسلطة.
وأضاف، "كنا نربأ بالمهندس خيرت الشاطر أن يلعب دور "مرشح الضرار"، الذى لا هدف له سوى تفتيت أصوات الإسلاميين، وإفساح الطريق لمرشح العسكر.

وأكد التيار الإسلامى العام أن المستفيد الأكبر من ترشح المهندس خيرت الشاطر ليس سوى المجلس العسكرى، الذى سيستخدم مرشح الجماعة كغطاء لعملية تزوير واسعة تضع مرشحه فى قصر الرئاسة وترسخ هيمنته على مصر لعقود طويلة قادمة.

وأضاف، "بات واضحاً للجميع أن جماعة الإخوان باتت تفضل مصلحتها الشخصية على مصلحة الشعب المصرى، الذى ما زال يرزح تحت وطأة فلول مبارك فى الجيش والحكومة، وهو ما جعلها تغمض أعينها عن جرائم العسكر بحق الثوار وتبرئة قتلة شهداء الثورة، واستمرار سرقة المال العام، وتصدير الغاز لإسرائيل واستمرار سياسة تجويع الشعب وإفقار الناس.

وأكد التيار الإسلامى العام أن الشعب أكبر من الجماعة، وأن القوى الثورية قادرة إذا جمعت شتاتها وتناست خلافاتها على استكمال متطلبات الثورة والخروج بمصر من نفق التحالفات النفعية والحزبية الضيقة التى أضاعت ثورتها العظيمة، لافتاً إلى أن الشعب المصرى لن يرضى بدولة الإخوان، كبديل عن دولة الحزب الوطنى، لاسيما بعد تفريط الإخوان فى حقوق الشعب المصرى، وعلى رأسها شهداء الثورة الذين صعد الإخوان على أجسادهم إلى مناصبهم.

وقال، "على الشعب المصرى أن يدرك أن انتخابات الرئاسة هى المعركة الفاصلة بينه وبين بقية نظام مبارك الذى يقوده الآن المجلس العسكرى.

ويضم التيار الإسلامى العام 11 كياناً إسلامياً ثورياً هى "الجبهة السلفية، وحزب الفضيلة، والائتلاف الإسلامى الحر، والدعوة السلفية بالعبور، وحركة طلاب الشريعة، وحزب التوحيد العربى، ودعوة أهل السنة والجماعة، وجبهة نصرة الشريعة، وحزب السلامة والتنمية، حركة حازمون، وائتلاف دعم المسلمين الجدد".


قال الناشط السياسى جورج إسحاق، العضو المؤسس بحركة كفاية، تعليقا على ترشح المهندس خيرت الشاطر كأحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين للرئاسة، إنه يؤثر على مصداقية حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، وأن هذا الموقف يمثل تراجعا، فمبرر أن الواقع فرض نفسه غير مقبول، فالتراجع فى حد ذاته مسألة خطيرة، مشيرا إلى أن أى حزب سياسى لابد وأن يحافظ على مصداقيته.

وأوضح إسحاق فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن قرار ترشح الشاطر سيفتت الأصوات تجاه المرشحين الإسلاميين، وسيؤثر سلبا على موقف الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح والشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، مؤكدا أن الوضع الآن ملتبس للغاية ويشير إلى عودتنا من جديد إلى عصر النظام السابق وسيطرة الأغلبية، وأننا ننتظر مزيدا من المفاجآت خلال الأيام المقبلة.

أعلن الناشط الإخوانى أحمد سامى الكومى استقالته من جماعة الإخوان المسلمين، اعتراضا على قرار ترشيح المهندس خيرت الشاطر لرئاسة الجمهورية، وهو ما اعتبره نتيجة لطغيان التنظيم على المدرسة الفكرية داخل الجماعة، وأضاف فى نص الاستقالة التى نشرها على حسابه الشخصى بموقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك": "باتت مصلحة التنظيم أهم من أى شىء آخر وبات الكثير من الشباب والقيادات داخل الإخوان يسمعون ويطيعون للتنظيم ولا يدركون لأصلا مشروعهم الفكرى الأصيل".

وأشار الكومى الذى يعمل باحث سياسى ببرنامج الدراسات الماليزية بمركزالدراسات الآسيوية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعه القاهرة إلى أن الإخوان أكدوا مرارا وتكرارا على عدم ترشيح أى أحد من الجماعة لرئاسة الجمهورية وقرر اجتماع مجلس الشورى هذا القرار بتاريخ 10/ 2 / 2011، ثم أكد مجلس الشورى القرار بتاريخ 29 / 4 / 2011، ثم كتب د.محمود غزلان عن أسباب عدم ترشيح الاخوان أحد للرئاسة ونشر على موقع إخوان أون لاين ومن بعدها فى باقى مواقع الإخوان، وخرج المهندس خيرت الشاطر فى الصحافة يؤكد ويشدد على عدم ترشيح الإخوان أحد للرئاسة ثم بعد ذلك أكد عدد كبير من مسئولين الإخوان هذا القرار، وأوضحوا أنه لا رجعة فيه، وتم فصل عبد المنعم أبو الفتوح بسبب هذا القرار وفصل عدد من شباب الإخوان بسبب هذا القرار وخرج المرشد العام محمد بديع وأعلن أنه لن يرشح الإخوان أحدا ولن ترجع الإخوان عن مبادئها، وأن الرئيس الذى ستؤيده الإخوان توافقى، وليس من التيار الإسلامى ثم خرج مهدى عاكف وأكد أن الاخوان لن ترشح أحد منها".

وأضاف: "بعد كل هذا يعلن الإخوان عن ترشيح مرشح من الإخوان للرئاسة، أقول لكم ما سيحدث.. سينتشر مسئولو التبرير فى الإخوان وينزلون إلى كافة الشعب وسيجلس الإخوان يستمعون وكأن على رءوسهم الطير يستمعون إلى حكايات عن المؤامرة الكونية التى أدت إلى تراجعهم عن قرارهم.. مبررين التخبط فى كافة المراحل بما يلائم كل مرحلة من مبررات".

وأوضح الكومى أن مسئولى الإخوان سيستندون فى تبريراتهم الى حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم ،(إذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيراً منها، فكفر عن يمينك وائت الذى هو خير)، مشيرا إلى أنهم سيستندون إلى أن النبى صلى الله عليه وسلم عدل عن قراره أكثر من مرة عندما رأى الأصوب، منهما قرار الخروج من المدينة لملاقاة الكفار فى أحد، وعدوله عن الذهاب للعمرة وقبوله بصلح الحديبية.

ورد الكومى قائلا: "نقول لهم هذا قرار وعهد وليس حلفاناً، كما أن قرار النبى صلى الله عليه وسلم لم يحدث بهذه الصورة التى ترونها، حيث الأمر كان مازال فى الشورى، كما أن القرار كان مرنا، أما قرار الإخوان كان قاطعا حاسما بالنسبة للإخوان وتعاملهم مع المجتمع".


تعرضت شركة جهينة بالغردقة للسرقة فى ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد، عن طريق ملثمين قاموا بسرقة مبالغ مالية كبيرة من الشركة.

وكان اللواء مصطفى بدير، مدير أمن البحر الأحمر، قد تلقى بلاغاً يفيد بقيام ملثمين يحملان أسلحة نارية وأسلحة بيضاء، باقتحام شركة جهينة للألبان وسرقوا مبلغا ماليا وفروا هاربين.

وأكد أحد الشهود أن أحد الملثمين قاموا بالدخول على مكتب حسابات الشركة، وهددوا العاملين بالسلاح وسرقوا حصيلة إيرادات ثلاثة أيام كانت موجودة بخزينة الشركة بسبب عطلة البنوك. وأكد مسئول بالشركة أن إجمالى المبلغ الذى تم الاستيلاء عليه هو 400 الف جنيهاً.

وعلى الفور أمر اللواء مصطفى بدير مدير أمن البحر الأحمر وقيادات مديرية الأمن، تشكيل فريق بحث بقيادة العميد جرير مصطفى مدير البحث الجنائى لمعرفة الجناة. كما انتقل فريق من النيابة العامة لمعاينة مكان الحادث.


أكد الدكتور أحمد سعيد، رئيس حزب المصريين الأحرار، ورئيس الهيئة البرلمانية للحزب على رفضه قرار جماعة الإخوان المسلمين بترشيح خيرت الشاطر لرئاسة الجمهورية، بعد إعلانهم من قبل عدم خوض الانتخابات الرئاسية، مضيفا فى تصريحات، خاصة لـ"اليوم السابع" أنه من الواضع أن جماعة الإخوان المسلمين يبحثون على السلطة والبيان الذى خرجوا به لتبرير ترشيح الشاطر غير مقنع.

وعن الأزمة المثارة بين القوى المدنية والتيارات الإسلامية حول اللجنة التأسيسية لوضع الدستور أكد سعيد على أن القوى المدنية التى اعلنت انسحابها من التأسيسية فى اجتماع مستمر خلال الأيام الحالية للتوصل إلى حل للأزمة، مشيرا إلى أنه من المرجع عقد اجتماع مع جماعة الإخوان للتوصل إلى حل يرضى الجميع.


انتقد عدد كبير من المستثمرين ورجال الأعمال قيام جماعة الإخوان المسلمين بترشيح عضو الجماعة خيرت الشاطر لخوض رئاسة الجمهورية ممثلا للجماعة، ووصفوه بأنه حنث بوعود الجماعة السابقة، بعدم ترشح أحد، واعتبروا هذا التصرف يعكس رغبتهم فى السيطرة على السلطة.

وقال محسن عادل – خبير سوق المال- إن القرار رغم أنه حق لكل مصرى إلا أنه كان يجب على الجماعة أن تحترم الوعود التى قطعتها على نفسها سابقا بعد ترشيح أحد، حتى تحافظ على ثقة الناس فيها ومصداقيتها أمام الرأى العام.

وأضاف عادل أن البورصة كانت أول المتأثرين بالخبر، حيث تعرضت لتراجع جماعى خلال تعاملات الأحد، بسبب حالة الخوف التى سيطرة على المستثمرين من إمكان عودة الاضطرابات السياسية بشكل أشد عنفا، خصوصا وأن العديد من القوى السياسية لا ترغب فى وجود رئيس جمهورية من الإخوان بعدما سيطروا على مجلسى الشعب والشورى وأصبحوا يستأثرون بالقرار التشريعى فى البلاد.

وبدأت مؤشرات البورصة تعاملاتها اليوم الأحد، أولى جلسات الأسبوع على تراجع جماعى، مدفوعة بعمليات بيع من قبل المستثمرين المصريين والعرب، بعدما أصابهم القلق عقب إعلان جماعة الإخوان المسلمين ترشيح خيرت الشاطر لرئاسة ليخوض انتخابات رئاسة الجمهورية ممثلا للجماعة.

وهو الموقف الذى يخالف توجهات الإخوان السابقة التى أعلنوها وهى عدم الدفع بمرشح للإخوان فى انتخابات الرئاسة، وهو ما من شأنه أن يزيد من حالة التوتر السياسى فى البلاد الفترة المقبلة.

أما المستثمرون الأجانب فاستغلوا هذه المبيعات وقاموا بعمليات شراء على الأسهم المتراجعة لتكوين مراكز مالية جديدة.

وتراجع مؤشر البورصة الرئيسى "إيجى إكس 30" بنسبة 1.5%، كما تراجع مؤشر "إيجى إكس 20" بنسبة 2.5%، وخسر مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجى إكس 70" بنسبة 1.3%، وتراجع مؤشر "إيجى إكس 100" الأوسع نطاقا بنسبة 0.90%.

وقال الدكتور محرم هلال نائب رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، إن إعلان جماعة الإخوان المسلمين ترشيح المهندس خيرت الشاطر النائب الأول للجماعة لمنصب الرئاسة شىء مؤسف، بسبب تراجع الجماعة عن قرارها السياسى السابق بعدم نيتها ترشيح عضو من الجماعة لهذا المنصب، وأشار إلى أننا انتقلنا من سيطرة الحزب الوطنى الديمقراطى إلى سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على مقاليد الحياة السياسية فى مصر.

وأضاف هلال فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن هذا القرار يعكس مدى مصداقية الجماعة بالنظر إلى الأفعال التى تصدر من الجماعة بعكس أقوالها، لافتا إلى أن الجماعة تحولت من جماعة سياسية مشاركة فقط فى الحياة السياسية إلى جماعة تحاول السيطرة على الحياة السياسية، خاصة بعد إعلان الجماعة عدم نيتها السيطرة على أكثر من 30% من مقاعد البرلمان وسيطرتها على أكثر من 40% من المجلس، بالإضافة إلى استحواذها على الحصة الأكبر فى تشكيل الجماعة التأسيسية لتشكيل الدستور.

وأكد هلال، أن جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها فصيل سياسى واحد لا يمكنها تحمل مسئولية الوطن وحده بأوضاعه السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ولكن عليه أن يشارك الأحزاب السياسية الأخرى فى المسئولية حتى نمر المرحلة الحالية بسلام.

من جانبه، قال الدكتور عادل رحومة، عضو المكتب التنفيذى للاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، إن إعلان جماعة الإخوان المسلمين ترشيح خيرت الشاطر لخوض انتخابات الرئاسة المقبلة، يعكس رغبة الجماعة فى الاستحواذ على السلطة فى مصر، على الرغم من تأكيد الجماعة أكثر من مرة عدم نيتها ترشيح أحد أعضائها لمنصب الرئاسة.

وأضاف رحومة، أن هذا يعنى اطمئنان من جانب الجماعة بأن الظروف الحالية مهيأة لهم لترشيح أحد قياداتها لشغل هذا المنصب، بعد استحواذ الجماعة على نصيب الأسد فى تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور المقبل، بالإضافة إلى سعيهم لتشكيل وزارة جديدة، ويرى رحومة أن هذا القرار من شأنه التقليل من أسهمهم لدى الشعب المصرى بعد إعلانهم التراجع عن قرار عدم الدفع بمشرح من الجماعة لشغل هذا المنصب.

وأكد رحومة، أن ترشيح الجماعة لرجل الأعمال خيرت الشاطر ليس محل انتقاد فى حد ذاته لأنه لا يعيبه كرجل أعمال، ولكن مبدأ تراجع الجماعة فى قراراتها السياسية هو الأمر الذى يبقى محل انتقاد.

أما محمد حسين جنيدى نقيب المستثمرين الصناعيين، فقال إن ترشيح "الإخوان" لخيرت الشاطر لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية، سوف يؤثر على شعبيتهم وشعبية مرشحهم لدى الشارع المصرى، لافتا إلى أن ما يصدر من الإخوان من وعود لا يلتزمون به، كما أنهم دائما يوجدون أكثر من مبرر لتغير قراراتهم.

وأشار جنيدى فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع" إلى أن موقع مصر السياسى غير مستقر لوجود مشاكل فى جنوب مصر فى بالنوبة وتقسيم السودان ودارفور وأثيوبيا، كما يوجد مشاكل فى الحدود الغربية حول تقسيم ليبيا ومشاكل مع إيران، لافتا إلى أن مصر تحتاج خلال الفترة الحالية خبير سياسى دولى وهذا لا يتوافر لدى القيادى البارز خيرت الشاطر.

وأضاف نقيب المستثمرين الصناعيين أن غالبية الشعب من الطبقة الكادحة يثقون فى الإخوان لما يعلنوه من وعود، لافتا إلى أن هذه الثقة قلت لأكثر من 50% لدى الشعب المصرى لتضارب قراراتهم.

ومن جانبه، أوضح محمد حنفى مدير غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، أنه من الخطأ أن تكون المناصب فى يد طرف واحد قائلا: كيف يحاسب رئيس مرشح من البرلمان، وأن البرلمان هو المسئول عن حساب الرئيس إذا أخطأ.

قال أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية إنه من حق أى فرد فى مصر أن يترشح لرئاسة الجمهورية طالما مستوفى كافة الشروط اللازمة لترشحه قائلا الشرط الوحيد هو أن يكون فى النهاية مصرى الجنسية.

وأضاف الوكيل فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع" أنه مهما كان توجه المتقدم للرئاسة سواء كانت إسلامية أو قبطية أو إخوانية أو سلفية ففى النهاية الشعب المصرى هو الذى سيختار من يوليه فالحكم فى النهاية للشعب المصرى واختياراته الحرة لأننا فى نظام ديمقراطى حر.

جاء ذلك تعليقا على ترشيح الإخوان المسلمين لخيرت الشاطر نائب المرشد العام لرئاسة الجمهورية مساء أمس عن حزب الحرية والعدالة "الذراع السياسية للإخوان".


استقبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، صباح اليوم الأحد، كلا من الدكتور محمد مرسى، رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور محمد البلتاجى، عضو مجلس الشعب، والسفير محمد رفاعة الطهطاوى، المتحدث الرسمى للأزهر السابق، فى لقاء استمر نحو ساعتين.

وقال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن قضايا الوطن أمانة فى أعناق المصريين جميعا باختلاف انتماءاتهم السياسية والفكرية.

وصرح الدكتور محمد مرسى، رئيس حزب الحرية والعدالة، أن اللقاء كان وديا للغاية، حيث إن الأزهر الشريف هو المظلة والمرجعية الإسلامية لكل المسلمين، مؤكدا أنه لا يستطيع أحد أن يهمش دور الأزهر، حيث إن الإخوان المسلمين حريصون على قيمة ودور الأزهر، فهو المؤسسة الثابتة عبر الزمان لنشر الإسلام الوسطى المعتدل.

وأضاف رئيس حزب الحرية والعدالة، أن الإمام الأكبر له قدره ومكانته فى نفوس المسلمين، مضيفا أنه عرض على الإمام الأكبر موقف الجمعية التأسيسية واعتزازهم بالأزهر الشريف ونفى أى نية لتهميش الأزهر، مشيرا إلى أنه لمس اهتمام الأزهر لنجاح المرحلة الانتقالية ونجاح تأسيسية الدستور.

وعن ترشيح خيرت الشاطر للرئاسة قال محمد مرسى إن هذا الترشيح جاء بناء على متطلبات جديدة وليس تراجعا لموقف الإخوان، وأوضح أنه بالنسبة لتفتيت أصوات الإسلاميين قال "إن شاء الله لن تفتت الأصوات وسوف تجتمع".

وبسؤاله عن قضية ميلشيات الأزهر التى كان متهما فيها خيرت الشاطر المرشح للرئاسة، قال إن تلك القضية كان فيها ظلم كبير، سواء على من وقع عليه الظلم أو الإساءة لمؤسسة الأزهر فهى صناعة النظام السابق.

من جانبه قال الدكتور محمد البلتاجى، عضو مجلس الشعب، لليوم السابع، إننا أوضحنا لشيخ الأزهر أنه لم يكن هناك نية لتهميش دور الأزهر، وأن الأزهر ممثل بأكثر من شخصية، سواء من هيئات أو كشخصيات عامة، فهناك الدكتور نصر فريد واصل، والدكتور عبد الرحمن البر، والدكتور يسرى هانئ، والدكتور محمد البلتاجى، والدكتور محمد عمارة.

وقال السفير محمد رفاعة الطهطاوى، المتحدث السابق باسم الأزهر الشريف، لليوم السابع، إن الإمام الأكبر أبدى تفهما لما عرضه كل من الدكتور محمد مرسى، رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور محمد البلتاجى، حيث أعربا عن تقديرهما البالغ للأزهر وشيخه، واتسم اللقاء بالودى، مشيرا إلى أن حزب الحرية والعدالة سينفذ كافة مطالب الأزهر، معربين عن حرصهم على الحفاظ على استقلال الأزهر ومكانته وتمكينه من أداء رسالته العالمية.

ويأتى ذلك اللقاء تأكيدا لانفراد اليوم السابع، من أنه بمجرد إعلان الأزهر الشريف، الخميس الماضى، فى جلسة مجمع البحوث الإسلامية اعتذاره عن الاستمرار فى اللجنة التأسيسية للدستور، نظرا للتمثيل الضعيف الذى اعتبره الأزهر تهميشا لدوره فى قضية وطنية محورية ألا وهى دستور مصر، توالت الاتصالات العديدة من كافة التيارات، وخاصة من جماعة الإخوان المسلمين من شخصيات بارزة لإثناء الأزهر عن قراره، وتلبية مطالبه، وتنفيذ كافة شروطه للعودة مرة أخرى للجنة التأسيسية للدستور.


استقبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، صباح اليوم الأحد، كلا من الدكتور محمد مرسى، رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور محمد البلتاجى، عضو مجلس الشعب، والسفير محمد رفاعة الطهطاوى، المتحدث الرسمى للأزهر السابق، فى لقاء استمر نحو ساعتين.

وقال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن قضايا الوطن أمانة فى أعناق المصريين جميعا باختلاف انتماءاتهم السياسية والفكرية.

وصرح الدكتور محمد مرسى، رئيس حزب الحرية والعدالة، أن اللقاء كان وديا للغاية، حيث إن الأزهر الشريف هو المظلة والمرجعية الإسلامية لكل المسلمين، مؤكدا أنه لا يستطيع أحد أن يهمش دور الأزهر، حيث إن الإخوان المسلمين حريصون على قيمة ودور الأزهر، فهو المؤسسة الثابتة عبر الزمان لنشر الإسلام الوسطى المعتدل.

وأضاف رئيس حزب الحرية والعدالة، أن الإمام الأكبر له قدره ومكانته فى نفوس المسلمين، مضيفا أنه عرض على الإمام الأكبر موقف الجمعية التأسيسية واعتزازهم بالأزهر الشريف ونفى أى نية لتهميش الأزهر، مشيرا إلى أنه لمس اهتمام الأزهر لنجاح المرحلة الانتقالية ونجاح تأسيسية الدستور.

وعن ترشيح خيرت الشاطر للرئاسة قال محمد مرسى إن هذا الترشيح جاء بناء على متطلبات جديدة وليس تراجعا لموقف الإخوان، وأوضح أنه بالنسبة لتفتيت أصوات الإسلاميين قال "إن شاء الله لن تفتت الأصوات وسوف تجتمع".

وبسؤاله عن قضية ميلشيات الأزهر التى كان متهما فيها خيرت الشاطر المرشح للرئاسة، قال إن تلك القضية كان فيها ظلم كبير، سواء على من وقع عليه الظلم أو الإساءة لمؤسسة الأزهر فهى صناعة النظام السابق.

من جانبه قال الدكتور محمد البلتاجى، عضو مجلس الشعب، لليوم السابع، إننا أوضحنا لشيخ الأزهر أنه لم يكن هناك نية لتهميش دور الأزهر، وأن الأزهر ممثل بأكثر من شخصية، سواء من هيئات أو كشخصيات عامة، فهناك الدكتور نصر فريد واصل، والدكتور عبد الرحمن البر، والدكتور يسرى هانئ، والدكتور محمد البلتاجى، والدكتور محمد عمارة.

وقال السفير محمد رفاعة الطهطاوى، المتحدث السابق باسم الأزهر الشريف، لليوم السابع، إن الإمام الأكبر أبدى تفهما لما عرضه كل من الدكتور محمد مرسى، رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور محمد البلتاجى، حيث أعربا عن تقديرهما البالغ للأزهر وشيخه، واتسم اللقاء بالودى، مشيرا إلى أن حزب الحرية والعدالة سينفذ كافة مطالب الأزهر، معربين عن حرصهم على الحفاظ على استقلال الأزهر ومكانته وتمكينه من أداء رسالته العالمية.

ويأتى ذلك اللقاء تأكيدا لانفراد اليوم السابع، من أنه بمجرد إعلان الأزهر الشريف، الخميس الماضى، فى جلسة مجمع البحوث الإسلامية اعتذاره عن الاستمرار فى اللجنة التأسيسية للدستور، نظرا للتمثيل الضعيف الذى اعتبره الأزهر تهميشا لدوره فى قضية وطنية محورية ألا وهى دستور مصر، توالت الاتصالات العديدة من كافة التيارات، وخاصة من جماعة الإخوان المسلمين من شخصيات بارزة لإثناء الأزهر عن قراره، وتلبية مطالبه، وتنفيذ كافة شروطه للعودة مرة أخرى للجنة التأسيسية للدستور.



وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار مصر لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب




المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
04-01-2012 04:25 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2021.
Google