معهد سكيورتي العرب | وظائف خالية
وظائف 2018 سوق السيارات عقارات 2018 الارشيف البحث
اسم العضو:  
كلمة المرور:     
تسجيل المساعدة قائمة الأعضاء اظهار المشاركات الجديدة اظهارمشاركات اليوم

اخبار مصر يوم الثلاثاء 24/4/2012 - egypt news 24-4-2012

Tags: اخبار مصر يوم الثلاثاء 2442012, egypt news 24 4 2012, مصر اليوم, مصر الان, اخبار الثورة المصرية, اخبار اللجنة التاسيسية, اخبار مجلس الشعب, اخبار الحكومة المصرية, اخبار مرشحين الرئاسة,

اخبار مصر يوم الثلاثاء 24/4/2012 - egypt news 24-4-2012
التوقيت الحالي : 09-20-2020, 02:04 PM
مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف
الكاتب: dr.wolf
آخر رد: dr.wolf
الردود : 0
المشاهدات : 1076

إضافة رد 

اخبار مصر يوم الثلاثاء 24/4/2012 - egypt news 24-4-2012

الكاتب الموضوع

رقم العضوية :3
الاقامة : ام الدنيا
التواجد : غير متصل
معلومات العضو
المشاركات : 7,392
الإنتساب : Oct 2010
السمعة : 5


بيانات موقعي اسم الموقع : سكيورتي العرب
اصدار المنتدى : 1.6.8

مشاركات : #1
اخبار مصر يوم الثلاثاء 24/4/2012 - egypt news 24-4-2012

اخبار مصر يوم الثلاثاء 24/4/2012 - egypt news 24-4-2012


اخبار مصر يوم الثلاثاء 24/4/2012 - egypt news 24-4-2012

هذه اهم اخبار مصر واخبار الثورة المصرية 25 يناير واخبار الحكومة المصرية واخبار مرشحين الرئاسة واخبار اللجنة التاسيسية للدستور واخبار مصر اليوم واخبار مصر الان واخبار مصر لحظة بلحظة واخبار مجلس الشعب واخبار الصحف المصرية اليوم الثلاثاء 24-4-2012 :


قال حمدين صباحى المرشح لمنصب رئيس الجمهورية، إنه لا يتصور أن يهان مصرى فى أى بلد فى العام، بعد ما أن استرد الشعب المصرى كرامته بثورته المجيدة، قائلاً: "مينفعش مصرى يتهان فى أى بلد، وأنا لو رئيس هبعت طائرة بها وزير الخارجية ولو مرجعش بالمواطن المصرى هنقطع العلاقات مع هذه البلد".

يأتى ذلك تعليقاً على موقفه من إلقاء السلطات السعودية على المحامى أحمد الجيزاوى بمطار الرياض بتهمة إهانة الذات الملكية والحكم عليه بالسجن سنة و20 جلدة.

وأضاف صباحى خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده الاثنين، فى مدينة سرس الليان بمحافظة المنوفية، أن ضمان وحفظ كرامة المواطن فى الداخل أكبر ضمانة لحفظ كرامة المواطن خارج البلاد، مؤكداً أنه سيسعى جاهد لإلغاء نظام الكفيل بالدول العربية.


ألقت الأجهزة الأمنية بالقاهرة، القبض على سعودى الجنسية، وبحوزته ربع كيلو حشيش كان يستعد لتوزيعها على عملائه، وزبائنه بمنطقة المقطم، كما عثر بحوزته على سلاح نارى ومبلغ مالى وهاتف محمول.

البداية عندما تمكن كل من النقيب شريف قدرى، رئيس عمليات قسم شرطة المقطم، والنقيب محمد أبو الفضل ضابط مباحث القسم، من ضبط السعودى الجنسية "منصور.ع.ع" 44 سنة رجل أعمال ومقيم فندق تشاو بشبرا، أثناء سيره بمنطقة ميدان النافورة، وبحوزته كمية من مادة الحشيش المخدر وزنت 250 جراما وسلاح نارى طبنجة "بلى" تركى عيار 9 مللى وبخزينتها طلقة من ذات العيار.

وبمواجهته اعترف بحيازته للمادة المخدرة بقصد الإتجار والسلاح بقصد الدفاع، تحرر عن ذلك المحضر رقم 3570/55 لسنة 2012 جنايات القسم، وأخطرت النيابة للتحقيق.


عرف نزلاء سجن ليمان طرة أن هذا الرجل الذى كان يسيطر على مقاليد السياسة فى مصر، لا يستطع الآن السيطرة على تفاصيل حياته الخاصة، أو موقفه القانونى، أو أوضاعه العائلية مع زوجاته، وأولاده ومحامييه.

فمن كان يتصور أن أحمد عز الآمر الناهى داخل الحزب الوطنى المنحل، والملياردير الذى اعتاد أن يحرك أسواق الحديد بكلمة منه، يمكن أن ينهار باكيا أمام الناس فى المكان المخصص للزيارة داخل السجن، ومن كان يتصور أن الرجل الذى اختار لنفسه زوجة من نجمات برلمان 2005، الدكتورة شاهيناز النجار، يمكن أن يحل عليه اليوم الذى قد يفقد فيه كل زوجاته بمن فيهم شاهيناز، وعبلة، بعد أن كان قد فقد أم بناته من قبل السيدة خديجة والدة ملك وعفاف أولى بنات عز من هذه الزوجة الأولى.

شاهيناز بدت كرقم غامض فى معادلة عز، فهى المرأة التى كانت محط القلوب والأنظار خلال عام 2005، بعد أن نجحت فى البرلمان كنائبة مستقلة، قبل أن يجبرها الحزب الوطنى على توقيع استمارة العضوية قسرا، كما فعل مع عشرات المستقلين فى هذه الدورة البرلمانية، هذه المرأة التى هزت عرش الكبار فى البرلمان، بعد أن كانت نجمة كلية الطب بالقصر العينى، ونجمة فى عالم الاستثمار السياحى، لارتباطها بوالدتها السيدة نبيلة التى تمتلك مجموعة من الفنادق السياحية، كانت المفاجأة أن هذا الرقم الصاعد فى عالم المرأة المصرية، وفى عالم السياسة والبرلمان، قرر أن يكون رقما أصغر فى معادلة رجل واحد، ورضيت شاهيناز طوعا أن تخلع عن نفسها كل ما بين أيديها من مال وجاه وعضوية فى البرلمان، وعمل فى مجال الطب وريادة فى مجال الفروسية بنادى الجزيرة، لتدخل بإرادتها، وبعاطفتها إلى مملكة أحمد عز.

الآن، لم يعد المشهد كما كان عليه فى الماضى، فالرجل الذى كان حاكما فى الظل لهذا البلد، يقطف الآن ثمار ما جنته يداه فى عالم السياسة والبيزنس، ويحصد الآن ما زرعه فى أوساط عائلته، بعد أن أوشك على الطلاق من السيدتين اللتين جمعهما على ذمته، السيدة شاهيناز، والسيدة عبلة التى كانت المسيطر الأول على ملفاته القانونية منذ دخوله إلى السجن.
زوار طرة، وزملاء عز فى العنبر، ورفقاؤه إلى ساحة الزيارة، والمحامون الذين يتقاسمون معه حل أزمته القانونية، يعرفون تفاصيل مدهشة عما يدور الآن فى الكواليس، فالرجل يوشك على مواجهة عاصفة طلاق لكلتا الزوجتين اللتين جمعهما على ذمته، عبلة وشاهيناز، ويبدو، حسب روايات الشهود، أن هذا الطلاق العاصف والمفاجئ، يرجع لأسباب مختلفة بعضها مالية وبعضها الآخر يرتبط بملفات عاطفية، ومشكلات عائلية حلت عليه قبل الثورة.

فالسيدة عبلة التى سيطرت على الملف القانونى لأحمد عز خلال وجوده فى السجن، ونجحت فى الهيمنة على القرار فيما يتعلق بالمحامين والزيارات والترتيبات المالية والقانونية، بدت لفترة أنها الأقوى والأقرب، إلا أن أحمد عز فاجأها بأن نقل الوصاية عليه فى السجن إلى ابنته الصغرى «عفاف» والتى تعيش مع والدتها فى فيلا بالمنصورية، فى حين أعفى ابنته الكبرى ملك من هذه الوصاية، لتفرغ عفاف لمتابعة شؤون والدها، وبدا أن هذا القرار يعصف بالسيطرة المطلقة التى تمتعت بها السيدة عبلة.

عبلة كانت على الدوام هى عنوان الأزمات العائلية فى حياة عز، فهى زوجته الثانية بعد زوجته الأولى وأم بناته خديجة، وقد عملت معه لسنوات كمديرة لمكتبه، قبل أن يقرر الزواج منها، وينجب ابنه الوحيد أحمد أحمد عز، ثم قرر أمين تنظيم الحزب الوطنى المنحل فى لحظة عاطفية نادرة، أن يختار السيدة الأولى فى البرلمان المصرى فى 2005 شاهيناز النجار زوجة له، وفى لحظة عاطفية فريدة أيضاً، تخلت شاهيناز عن كل شىء وأى شىء لصالح هذا الزواج، وقفزت إلى مملكة هذا الرجل بثقة كاملة فى شخصه، وتخلت طوعا عن كل ما كانت تتمتع به من قبل.

كانت الصدمة قاسية على عبلة التى اعتبرت نفسها ليست زوجة فحسب، ولكنها أمين أسرار عز فى عالم البيزنس، فهددت بالانتحار، وهوت إلى أزمة عصبية طويلة، واضطر عز إثر هذه الأزمة العاطفية أن يقدم على أول خداع لزوجته السيدة شاهيناز، ففى الوقت الذى كانت شاهيناز قد باعت كل شىء من أجل هذا الرجل، كانت المفاجأة أن عز أقدم على رد زواجه من عبلة تحت تأثير الضغوط الهائلة التى تعرض لها بفعل أزمتها العصبية والنفسية، وحماية لاستثماراته من أن تفقد عبلة صوابها فى لحظة خاطفة، فتطيح بكل شىء بما تعرفه من معلومات وأسرار عن هذه المملكة الاقتصادية الهائلة، رغم أن اسم عبلة لم يكن مسجلا فى وثيقة زواجه من شاهيناز الأمر الذى أكد لشاهيناز طلاقه منها نهائيا.

كانت تلك هى الصدمة الأولى لشاهيناز النجار، فالرجل الذى باعت من أجله كل شىء، وظنت أنه قد وهب لها حياته، طعنها فى كرامتها العاطفية بعد أسابيع قليلة من الزواج، وقام برد زوجته الثانية ووالدة ابنه الوحيد سرا، دون أن تعرف هى شيئاً، كانت كل الوجوه التى تلتقيها شاهيناز النجار تعرف الحقيقة، وكانت هى بمفردها لا تعرف شيئا سوى حدس المرأة الذى يقودها إلى عالم أسرار زوجها الغامض، على أن القدر لم يضع شاهيناز فى هذه الحالة من الغموض لفترة طويلة، بعد أن ترامت المعلومات تحت قدميها من أطراف مختلفة، لتدخل بعدها فى أزمة عاطفية وعائلية طاحنة مع الزوج الذى ضحت بكل شىء من أجله، وكانت النتيجة أنها اختارت أن تحيا بمفردها طوال الأشهر التى سبقت الانتخابات البرلمانية فى 2010، لتتفق معه على الطلاق بعد نهاية الانتخابات.

وفيما التزمت شاهيناز الصمت حفاظا على وضع زوجها فى الانتخابات البرلمانية، عصفت الثورة بمملكة هذا الرجل سياسيا واقتصاديا، واضطرت كأى امرأة مصرية أن تتحلى بالصبر، ولا تخلط الأوراق بين ألمها الخاص كامرأة، وبين ما تحتمه عليها الظروف كزوجة وفية، فدخلت معه فى عين العاصفة، وساندته فى الضراء، كما كانت تسانده فى السراء، إلا أن القدر عاجلها بمفاجأة أخرى، بعد أن اكشفت حقيقة أخرى خلال التحقيقات مع جميع أفراد عائلة عز بعد الثورة، أن وثيقة زواجها من هذا الرجل الذى اختارته طوعا، وتنازلت عن كل شىء من أجله برضا كامل، لم يتم تسجيلها فى السجلات المدنية للدولة، وهو ما يعنى أن الورقة الموقعة عند المأذون، ليست سوى حبر على ورق لا أصل لها فى السجلات، ولا أساس لها فى عالم القانون.

كانت تلك هى القشة التى قصمت ظهرها، وكان هذا هو المسمار الأخير فى نعش الحب الذى لفظ أنفاسه بالفعل قبل الثورة، وكانت تلك هى اللطمة التى لم تتوقعها أبدا، بعد أن اكتشف رجال التحقيقات أن أحمد عز لم يسجل ورقة زواجه من شاهيناز وصرحوا لها بذلك خلال التحقيق وقفز السؤال الجارح من القلب «هل كان أحمد نفسه هو الفاعل الأساسى فى عدم تسجيل هذا الزواج؟ وما هو مصير هذه الوثيقة الشرعية التى بين يديها؟ وإن صح ذلك، كيف استطاع أحمد عز أن يمنع تسجيل زواجها فى سجلات الحكومة؟ ولماذا قرر ذلك من الأساس؟ ثم كيف لعب القدر لعبته لتكتشف هذه المأساة فى اللحظة التى يحتاج فيها أحمد عز إليها، ولا تحتاج هى إليه بأى حال وهو داخل السجن؟.

هى الخديعة إذن، فالرجل الذى كانت سلوكياته السياسية عنوانا لانهيار نظام مبارك، كانت سلوكياته العائلية عنوانا لانهيار امبراطورية الحب من حوله، عبلة، خديجة، رفيقة سنوات العمر وأم بناته تعيش بمفردها مع البنات فى المنصورية، وتدير ظهرها للرجل الذى خدعها وتزوج من مديرة مكتبه عبلة، ثم عبلة والدة ابنه الوحيد نفسها تتلقى صدمة عمرها بزواجه من شاهيناز، ثم شاهيناز نفسها تقع فى صدمة جديدة بعد عودة عز إلى عبلة تحت الضغوط، ثم تهوى على رأسها الصدمة الجديدة، بعدم تسجيل زواجها فى السجلات الحكومية.

لم يكن أحمد عز يتصور أن كل هذه الحقائق ستتكشف تباعا وهو فى زنزانة صغيرة داخل سجن ليمان طرة، ربما تصور أن الدنيا التى يملكها بين يديه ستحميه من خطاياه العاطفية والعائلية، ولم يكن أحمد عز يتصور أن اللحظة التى يواجه فيها الطلاق مع كل من عبلة وشاهيناز، هى اللحظة التى يقف فيها وحيدا، يحتاج إلى كلتا السيدتين لمساندته فى محنة عمره فى الزنازين، وأمام غضبة أمة كاملة على تاريخ هذا الرجل.

يعرف نزلاء طرة الآن أن شاهيناز النجار تتظاهر بالقوة المطلقة، وتخفى تفاصيل مأساتها فى صندوقها الأسود داخل قلب عصف به هذا البطش الغادر، ويعرف نزلاء طرة أيضا، أن عبلة التى خرج من بين يديها الكثير من أدوات السيطرة، ربما تصل إلى اتفاق نهائى مع أحمد عز تضمن به مستقبل ابنها الوحيد، ثم تحصل على طلاق مشرف وآمن بأى وسيلة تنجو بها وابنها من عين العاصفة.

تبقى عفاف الابنة الصغرى هى صاحبة القرار، وإن كانت حياتها لا تخلو من أزمات مع زوجة أبيها الثانية عبلة حتى الآن، ولحين إتمام إجراءات الطلاق المتفق عليه بين الجانبين، وتبقى عفاف هى حجر الزاوية الآن، وصوت أبيها فى الخارج مع هذا الحشد من المحامين الذين يتصدون لقضاياه المتعددة فى المحاكم المختلفة، وتبقى عفاف هى التى تحمل وتتحمل ضريبة هذه الخطايا السياسية والعاطفية التى هوى إليها هذا الأب، الذى كان يوما صرحا يهتز له رجال الحزب والدولة، ثم صار سجينا تهتز عواطفه حتى البكاء أمام الناس، بعد أن انكشفت صور الحقيقة من حولها من غرفة نومه وحتى كل شبر فى مصر.

ربما يكون الطلاق وشيكا الآن، أو ربما تم بالفعل، أو ربما يؤجله عز لأسباب سياسية أو قانونية، ولكن الأكيد أن جدران ليمان طرة، لا تخلو من هذه القصص النادرة، ومكاتب المحامين لا تتوقف عن رواية هذه الحواديت التى تشبه قصص ألف ليلة عن ملوك فقدوا عروشهم، وعن سيدات عشن كأميرات على عروش الهوى، ثم اكتشفوا أنهن بين يدى ساحر يزرع الوهم، وليس قلبا يعرف العاطفة.


حضر اليوم أحد المحامين عن الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، المرشح المستبعد من انتخابات رئاسة الجمهورية، وطلب من هيئة المحكمة التى يترأسها المستشار على فكرى، رئيس محاكم القضاء الإدارى، بإحالة الطعن الذى تقدم به كريم صبحى على المادة 28 من الإعلان الدستورى والتى تحصن قرارات اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، لهيئة مفوضى الدولة لإعداد تقرير بالرأى القانونى فيها.

وقال ناصر عبد الله، محامى هيئة الدفاع، عن الشيخ حازم، أن المرشح المستبعد طالب المحكمة بإحالة الدعوى لهيئة مفوضى الدولة دون الفصل فى الشق المستعجل للقضية حتى لا يكون سببا فى تعطيل النقل السلمى للسلطة وإجراء الانتخابات الرئاسية، بغض النظر عن شخص الرئيس القادم.


نظم العشرات من النشطاء السياسيين والحركات السياسية المختلفة وقفة احتجاجية أمام مقر السفارة السعودية بشارع مراد بالجيزة، رفعوا خلالها الأحذية، تضامنا مع المحامى المصرى والناشط أحمد الجيزاوى المعتقل لدى السعودية منذ الثلاثاء الماضى، والمطالبة بالإفراج عنه وعودته إلى مصر ووقف عقوبة جلده 20 جلدة المقرر تنفيذها الجمعة القادمة.

وردد المتظاهرون هتافات ضد الملك السعودى عبد الله، وهتافات أخرى، من بينها "ارفع راسك فوق أنت مصرى"، "جايين ومعانا رسالة.. يا جيزاوى وراك رجالة".

كما شارك فى الوقفة عدد من أهالى المصريين المعتقلين فى السجون السعودية، مطالبين بالإفراج عن ذويهم، مهددين بالاعتصام أمام مقر السفارة.


كشف سفير الجزائر بالقاهرة السفير نذير العرباوى، أن عدد الجزائريين المقيمين فى مصر بلغ أكثر من 3500 مواطن بعد انتهاء الأزمة بين البلدين على خلفية كرة القدم فى نوفمبر عام 2009.

وقال العرباوى - فى تصريح لصحيفة "النهار الجديد" الجزائرية الصادرة صباح اليوم، الثلاثاء، إن كل الجزائريين الذين عادوا إلى بلادهم بعد الأزمة بين البلدين فى نوفمبر 2009 عادوا إلى مصر واستأنفوا عملهم بصفة عادية ويفوق عددهم 3500 جزائري وأضاف أن السلطات المصرية حريصة على توفير الأمن لجميع الرعايا الجزائريين على غرار كل المقيمين على أراضيها.

وأوضح أن العلاقات بين مصر والجزائر فى تحسن مستمر ولاسيما فى المجال الاقتصادى والثقافى، مؤكدا أن العلاقات بين الشعبين قوية ولا يمكن لمباراة كرة قدم أن تؤثر عليها.

ويبلغ عدد المصريين المقيمين بصفة دائمة بالجزائر نحو 2000 مصري بعد أن كان يبلغ 15 ألفا فى عام 2009، فيما شهد حجم التبادل التجارى بين البلدين ارتفاعا ملحوظا، حيث انتقل من 43 مليون دولار سنة 2000 إلى أكثر من 742 مليون دولار فى 2010.

فيما تمثل قيمة الصادرات الجزائرية مبلغ 416 مليون دولار فى 2010 فى حين قدرت الواردات من مصر بمبلغ 326 مليون دولار كما بلغت واردات مصر من غازى البوتان والبروبان المميع (يدخل فى صناعة الغاز الطبيعى) من الجزائر خلال النصف الأول من العام الماضي 240 مليون دولار، حيث تم استيراد نحو 500 ألف طن من غاز البوتان و70 ألف طن من غاز "البروبان المميع".


الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق والمرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، سيتوجه خلال ساعات إلى لجنة الانتخابات الرئاسية للحصول على الرمز الانتخابى الذى يخوض به سباق الانتخابات الرئاسية المتوقع أجرؤاها الشهر المقبل.

وكشفت مصادر بحملة الفريق شفيق عن أنه بدأ أمس الاثنين، استكمال اللقاءات التى يجريها لوضع اللمسات الأخيرة لخوض سباق الانتخابات الرئاسية، وأكدت المصادر أن شفيق طلب تأجيل المؤتمرات الانتخابية الجماهيرية التى يعقده مؤيدوه له فى المحافظات، نظرا للظروف العائلية التى يمر بها الفريق بعد وفاة زوجته السيدة عزة عبد الفتاح.

وأكد أحمد سرحان المتحدث الإعلامى باسم حملة شفيق، "أن قانون مباشرة الحقوق السياسية الذى وافق عليه المجلس، به عوار دستورى شديد ووصاية على الشعب، مضيفاً: "لا يمكن أن نتصور أن المجلس العسكرى الذى يحمى إرادة الشعب يصادر حق الملايين فى انتخاب أحمد شفيق".

وأكد سرحان فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه لو تم استبعاد الفريق أحمد شفيق من الانتخابات سيتم الطعن على القانون، مؤكداً على أن موقف الفريق أحمد شفيق المرشح لانتخابات الرئاسية، قانونى وسليم، مضيفاً: "نلتزم بالقانون، لكننا سنطعن عليه لو تم استبعاد المرشح".

من جانبه، أكد الدكتور محمد قطرى، منسق حملة الدكتور أحمد شفيق المرشح للرئاسة، أن شفيق مستمر فى السباق، معلقاً على تصديق المشير محمد حسين طنطاوى على قانون عزل الفلول من ممارسة الحقوق السياسية، قائلاً: "لم يصدر قرار نهائى من المجلس العسكرى والمهم هو نشر القانون بالجريدة الرسمية".


أكد مصدر أمنى مسئول بوزارة الداخلية، أن وزير الإسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان، أصيب بحالة اكتئاب حادة، تسببت فى تأخره فى نطق الكلام، وعلى الفور تم نقله مستشفى ليمان طره لإجراء الفحوصات الطبية له وإسعافه.

وكان مسئولو سجن طره اكتشفوا إصابة وزير الإسكان الأسبق، وعلى الفور تم استدعاء أطباء مستشفى السجن للكشف عليه وبيان سبب إصابته، حيث تبين للأطباء أنه مصاب بحالة اكتئاب حادة، كما اكتشفوا أن تلك الحالة أثرت عليه من خلال بطئه فى نطق الكلام.
وأضاف المصدر أن مسئولى السجن أسرعوا بنقل وزير الإسكان الأسبق مستشفى ليمان طره، حيث تم وضعه تحت الملاحظة الطبية وجار توفير الرعاية الصحية له وإسعافه للخروج من تلك الحالة التى أصيب بها .

يذكر أن قضت محكمة جنايات القاهرة، قد قضت فى 29 من شهر مارس الماضى، برئاسة المستشار عاصم عبد الحميد نصر، بمعاقبة وزير الإسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان بالسجن 5 سنوات فى قضية "سوديك"، و3 سنوات فى قضية الاستيلاء على أراضى الدولة.


قررت لجنة التظلمات باتحاد الكرة اليوم الثلاثاء، تغليظ عقوبات النادى المصرى البورسعيدى على خلفية أحداث بورسعيد، حيث أعلنت اللجنة تجميد النادى المصرى فى الموسم المقبل، على أن يعود بعد ذلك إلى القسم الثانى لكرة القدم وليس الدورى الممتاز كما كان معلنا من قبل.

كما قررت اللجنة أن تقام أول أربع مباريات بين الأهلى والمصرى عقب عودة الفريق البورسعيدى إلى الدورى الممتاز، على ملعب محايد وبدون جمهور.

كما أعلنت اللجنة تغريم النادى الأهلى مبلغ 60 ألف جنيه وإقامة مباراة واحدة له بدون جمهور بسبب الشماريخ، إلى جانب إيقاف جوزيه 4 مباريات وتغريمه 5 آلاف جنيه، وإيقاف حسام غالى قائد الفريق 6 مباريات بدلا من 4 مباريات مع تغريمه 10 آلاف جنيه، وكذلك تغريم عماد المندوه مدرب حراس المصرى 5 آلاف جنيه.

كما قررت اللجنة أيضا تغليظ عقوبة الملعب ، حيث تم حظر اللعب على استاد بورسعيد لمدة 4 سنوات بدلا من 3 سنوات.

وبخصوص طاقم تحكيم المباراة، قررت اللجنة إحالة طاقم التحكيم بالكامل بقيادة فهيم عمر للتحقيق بمعرفة لجنة الحكام.


نشب حريق هائل بالحوض العائم بترسانة السويس البحرية التابع لقناة السويس، حيث ارتفعت النيران بشكل ملحوظ وغطت دخانة كبيرة منطقة بور توفيق بجوار مقر الشركة، فيما تم منع دخول العمال بجوار الحوض العائم، وهناك محاولة للسيطرة على الحريق.

على جانب آخر، قال مسئولو الدفاع المدنى بالسويس إن الحريق بالكامل متروك لكل من هيئة قناة السويس وموانئ البحر الأحمر للسيطرة عليه وإنهم لم يتلقوا أى إشارات استغاثة لمساعدتهم فى السيطرة على الحريق.

وأوضح مصدر مسئول بإدارة الشركة لـ "اليوم السابع" أنه لا يوجد أى إصابات فى الحريق حتى الآن والأمر كله أن مادة "البيتومين" اشتعلت بشكل كبير بجوار الحوض الذى يعد من أكبر الأحواض على مستوى الشرق الأوسط ولا يوجد أى خسائر حتى الآن، وهناك محاولات للسيطرة على الأمر.



وانتظرونا على مدار اليوم مع اخبار مصر لحظة بلحظة باذن الله

ادارة سكيورتي العرب





المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
اخبار حريق الحديقة الخلفية للكاتدرائية
نشرة اخبار مصر يوم الثلاثاء 19/2/2013
اخبار حريق محكمة المنشية بالاسكندرية
نص كلمة لاحمد رجب 27/12/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 27-12-2012
بالفيديو كلمة وخطاب الرئيس محمد مرسى للشعب المصرى على الاعلان الدستورى 29/11/2012
اخبار حريق المحلة - اخبار حريق محطة الوقود بالمحلة يوم الثلاثاء 27/11/2012
شاهد واقرا عدد غدا يوم الاربعاء 28/11/2012 من جريدة الحرية والعدالة
نص كلمة لاحمد رجب 26/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 26-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 24/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 24-11-2012
نص كلمة لاحمد رجب 20/11/2012 - 1/2 كلمة احمد رجب 20-11-2012
04-24-2012 05:38 PM
إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 






سوق العرب | معهد سكيورتى العرب | وظائف خالية © 2020.
Google